بعد غموض بشأن العلاقة مع بايدن.. الرياض والمنامة تكثفان اتصالاتهما بتل أبيب

بعد غموض بشأن العلاقة مع بايدن.. الرياض والمنامة تكثفان اتصالاتهما بتل أبيب

غموض في العلاقة بين إدارة بايدن والرياض (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

شهد اليومان المنصرمان اتصالات مكثّفة بين إسرائيل والمنامة والرياض، وذلك على خلفية ملف إيران النووي والقلق السعودي من الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن.

شهد اليومان المنصرمان اتصالات مكثّفة بين إسرائيل والمنامة والرياض، وذلك على خلفية ملف إيران النووي والقلق السعودي من الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن

في هذا السياق، أفادت القناة الإسرائيلية العامة الحادية عشر بأن ليلة الثلاثاء الماضي 23 شباط/ فبراير شهدت اتصالات رفعية المستوى بين أطراف سعودية وإسرائيلية لم تسمّها، وبحسب ذات المصدر فإن الاتصالات بين الجانب السعودي والإسرائيلي تمحورت أساسًا حول "القلق السعودي" ما بعد وصول جو بايدن للبيت الأبيض، وأفادت القناة الإسرائيلية أن السعودية تعتقد أن بإمكان إسرائيل أن تقدم لها المساعدة بشأن العلاقة التي لم يتحدد شكلها مع إدارة بايدن، خاصة وأن الأخير  اطّلع مؤخرًا على تقرير المخابرات الأمريكية عن حادثة اغتيال خاشقجي وأعلن في تصريح أدلى به أمام صحفيين في البيت الأبيض أنّه سيتحدث مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز حول الملف، هذا فضلًا عن موقف الإدارة الجديدة من الاتفاق النووي الإيراني وقرارها بوقف كافة أشكال الدعم للحرب في اليمن.

اقرأ/ي أيضًا: بايدن: قرأت تقرير المخابرات حول اغتيال خاشقجي

في سياق متّصل أعلنت وكالة أنباء البحرين  الخميس 25 شباط/ فبراير عن  إجراء ولي العهد البحريني سلمان بن حمد آل خليفة مكالمة هاتفية مع رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو  أكّد فيها الطرف البحريني على أهمية مشاركة دول المنطقة في أي مفاوضات بشأن الملف النووي الإيران، كما جدّد ولي عهد البحرين لنتنياهو دعوته لزيارة المنامة بحسب مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، في حين تجاهل تقرير وكالة أنباء البحرين هذا الأمر. وأضاف بيان مكتب نتنياهو أنه تم الاتفاق على أن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيزور المملكة في أول فرصة بحسب ما يسمح به الوضع الوبائي في ظل تفشي فيروس كورونا.

يُذكر أن رئيس حكومة دولة الاحتلال نتنياهو أرجأ مرتين الزيارة التي كان يعتزم القيام بها إلى كل من أبوظبي والمنامة، بسبب ما قيل حينها إنها القيود المفروضة على السفر جرّاء تفشي وباء كورونا، وإن كانت العاصمتان الخليجيتان المنامة وأبوظبي شهدتا خلال تلك الفترة تدفق مئات الإسرائيليين، خاصة إلى الإمارات بسبب رفع التأشيرة قبل العدول عن قرار رفعها على خلفية تصريحات إسرائيلية اعتبرت أنّ عدوى فيروس كورونا انتقلت من دبي لإسرائيل، وأن "عدد الإسرائيليين الذين توفوا في غضون أسبوعين من السلام مع دبي يفوق عدد من لقوا حتفهم في 70 سنة من الحروب التي خاضتها إسرائيل مع الفلسطينيين والعرب".

وكان الرئيس الأمريكي خلال لقائه بصحفيين في البيت الأبيض قد أفاد بأنه قرأ التقرير الاستخباراتي حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلادجه باسطنبول، وصرّح بايدن أن المعلومات التي اطلع عليها في التقرير ستكون موضوع نقاش مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في مكالمة منتظرة بين الطرفين لم يُحدد موعدها بعد، وإن كانت المصادر الأمريكية ذكرت أنها ستكون في الأيام القليلة القادمة.

من المتوقع حسب المحللين أن يتسبب التقرير الاستخباراتي في تعقيد العلاقات الأمريكية السعودية

​​​​ومن المتوقع حسب المحللين أن يتسبب التقرير الاستخباراتي في تعقيد العلاقات الأمريكية السعودية، خاصة الجانب المتعلق منها بولي العهد الذي تحدثت مصادر أمريكية مختلفة عن نية إدارة بايدن في تهميشه. وكانت صحيفة  واشنطن بوست قد نقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن تقرير الاستخبارات الأمريكية عبارة عن "ملخص غير سري لنتائج استخباراتية بشأن مقتل خاشقجي"، وأضافت الصحيفة الأمريكية معلقة أن نشر التقرير من شأنه أن "يجعل الأجواء مشحونة أكثر بين إدارة بايدن والرياض".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

إدارة بايدن تقرر نشر تقرير استخباراتي حول اغتيال خاشقجي

بلومبيرغ: تجدد الخلاف بين السعودية وروسيا بشأن خفض إنتاج النفط