بعد شائعات عن تدهور صحته.. زعيم كوريا الشمالية يظهر من جديد

بعد شائعات عن تدهور صحته.. زعيم كوريا الشمالية يظهر من جديد

ظهر الزعيم الكوري الشمالي بعد غياب لعشرين يومًا (أ.ف.ب)

بعد غياب لحوالي عشرين يومًا فتح المجال للتكهنات حول صحته، نُشرت صور عبر وسائل إعلام كورية شمالية، تشير إلى ظهور الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون علنًا، خلال ما بدا أنه حفل رسمي.

بدأت التكهنات حول صحة كيم بعد أن غاب عن احتفالات ذكرى ميلاد جده، مؤسس الدولة كيم إيل سونغ في 15 نيسان/أبريل، وهي مناسبة تعتبر من الأهم في التقويم الكوري الشمالي

وكشفت وسائل الإعلام الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي، ظهر علنًا ​​لأول مرة منذ حوالي ثلاثة أسابيع، وقص شريطًا في افتتاح مصنع للأسمدة. مشيرة إلى أن الناس هتفوا متحمسين لعودة الرئيس المثير للجدل.

اقرأ/ي أيضًا: ماذا لو اندلعت الحرب ضد كوريا الشمالية؟.. سيناريو مُتخيّل لكارثة محتملة

وكان آخر ظهور لكيم جونغ أون في الـ12 من شهر نيسان/أبريل الماضي، وهو ما أثار كثيرًا من الجدل والتكهنات بشأن صحته، خاصة بالتزامن مع أزمة فيروس كورونا الجديد. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تجنب الرد على سؤال حول غياب كيم، قائلًا للصحفيين إنه لا يريد التعليق.

وبحسب وكالة الأنباء الكورية الرسمية (KCNA)، فقد رافق كيم خلال ظهوره الأخير العديد من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين، بما في ذلك شقيقته كيم يو جونغ.

وبدأت التكهنات حول صحة كيم بعد أن غاب عن احتفالات ذكرى ميلاد جده، مؤسس الدولة كيم إيل سونغ في 15 نيسان/أبريل. وهي مناسبة تعتبر من الأهم في التقويم الكوري الشمالي، ولم يسبق أن تغيب كيم عن الظهور العلني في تلك المناسبة قط.

تزامن ذلك مع تقرير حول تدهور في صحته، نُشر في موقع على الإنترنت يديره منشقون من كوريا الشمالية.

ومع انتشار تخمينات عديدة عن صحة كيم، تزايدت المعلومات غير الموثقة على ما يبدو عن مروره في حالة حرجة بعد جراحة في القلب، وبدأت وكالات أنباء بتداول الأنباء بشأن أن الاستخبارات الأمريكية ونظيرتها في كوريا الجنوبية، يفحصان هدا الادعاء. وأثار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مزيدًا من الغموض، عندما قال في 29 نيسان/أبريل إن المسؤولين الأمريكيين "لم يروا" كيم مؤخرًا.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يختفي فيها الرجل المثير للجدل، فقد اختفى الزعيم الكوري الشمالي لمدة 40 يومًا، حسب موقع بي بي سي في أيلول/سبتمبر 2014، ورجحت المخابرات الكورية الجنوبية وقتها أنه أجرى عملية في كاحله الأيسر، لكن وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية لم تقدم أي تفسير.