بعد تغريمها على إبطاء هواتفها القديمة.. أبل تبطئ أيضًا أجهزة آيفون الأحدث

بعد تغريمها على إبطاء هواتفها القديمة.. أبل تبطئ أيضًا أجهزة آيفون الأحدث

قالت أبل إنها تبطئ أيضًا هواتف آيفون الأحدث تحت إعداد "إدارة الأداء" (Fox13)

تعود هذه الفضيحة إلى عام 2017 إذ بدأ تباطؤ أداء أجهزة آيفون 6 و6S القديمة، بعد أن تراجعت كفاءة البطارية، وتبع ذلك تراجع في أداء الهاتف إلى حد لم تستطع البطارية بعده توفير مستوى الطاقة الذي كان يطلبه معالج الهاتف للقيام بالمهام الثقيلة. والمحصلة هي أن الهاتف كان يتوقف عن العمل ويغلق دون سابق إنذار. لكن هل ما زالت أبل تُبطئ أداء هواتفها؟ في السطور التالية المزيد من التفاصيل، نقلًا بتصرف عن موقع شبكة BBC.

فرضت هيئة مراقبة الاحتيال الفرنسية غرامة على شركة أبل بسبب تعمّدها إبطاء أجهزة آيفون دون تحذير المستهلكين مسبقًا 


واعترفت شركة أبل بعدها أنها أبطأت بالفعل بعض أجهزة آيفون في تلك الفترة، لكنها قالت إنها فعلت ذلك فقط "لإطالة عمر" الأجهزة. وعلى إثر ذلك، غُرمّت شركة أبل بمبلغ 25 مليون يورو، لأنها أبطأت بشكل متعمد موديلات آيفون القديمة، دون توضيح ذلك للمستهلكين بشكل مباشر.

اقرأ/ي أيضًا: أبل تعترف: نتعمد إبطاء أجهزة الآيفون القديمة

وفرضت هيئة مراقبة المنافسة والاحتيال في فرنسا "DGCCRF"، غرامة على شركة أبل، لأنها لم تحذر المستهلكين مسبقًا. وفي وقت لاحق، قالت شركة أبل، في بيان لها، إنها حلت المشكلة مع الهيئة الفرنسية.

لماذا تُبطئ شركة أبل أجهزة آيفون القديمة؟

كان العديد من العملاء يشكون منذ فترة طويلة من أن شركة أبل قد أبطأت أجهزة آيفون القديمة لتشجيع الناس على شراء الأجهزة الجديدة التي تصنعها الشركة.

أبل
اعترفت أبل بأنها تعمدت إبطاء هواتفها القديمة، وتم تغريمها على ذلك

وفي عام 2017 أكدت الشركة بالفعل أنها أبطأت بعض الأجهزة مع تقدمها في العمر، لكن ليس لتشجيع الناس على التحديث، بحسب قولها، إذ إنها لم تفصح للمستخدمين وقتها عن السبب وراء تلك المشكلة والعلاج لها.

وأوضحت أبل فيما بعد، أن بطاريات الليثيوم أيون الموجودة في الأجهزة، أصبحت مع مرور الوقت أقل قدرة على توفير متطلبات التيار العالية التي يحتاج إليها المعالج للحفاظ على الأداء المعهود للجهاز. ولو ترك الأمر على حاله فقد يَنتُج عن ذلك إيقاف تشغيل جهاز الآيفون بشكل غير متوقع، لحماية مكوناته الإلكترونية.

ولذلك، أصدرت الشركة تحديثًا لبرنامج آيفون 6 وآيفون 6S وآيفون SE لسد فجوة أداء البطارية. والنتيجة كانت أن تلك الأجهزة أصبحت بطيئة وغير متجاوبة، ما حيّر أصحابها في السبب وراء ذلك. ودون معرفة أن السبب هو الحاجة إلى تبديل البطارية فقط، فقد اضطر البعض إلى القيام بالتحديث للضرورة الملّحة.

وتأكد هذا الأمر بعد أن شارك أحد عملاء الشركة اختبارات الأداء على موقع Reddit، مشيرًا إلى أن جهاز آيفون 6S الخاص به قد تباطأ بشكل كبير مع تقدمه في العمر. لكنه وبشكل مفاجئ عاد إلى سرعته المعهودة مرة أخرى بعد استبدال البطارية.

ما هو موقف هيئة الرقابة الفرنسية؟

قالت هيئة الرقابة الفرنسية، إن مالكي آيفون "لم يُبلَّغوا أن تثبيت تحديثي 10.2.1 و11.2 يمكن أن يتسبب في إبطاء أجهزتهم". وكجزء من الاتفاق، يجب على أبل عرض إشعار على موقعها باللغة الفرنسية لمدة شهر. وتقول الهيئة، إن أبل "ارتكبت جريمة ممارسة تجارية خادعة عن طريق الإغفال"، وعليه، وافقت الشركة على دفع الغرامة.

هل لا تزال أبل تبطئ أجهزة آيفون؟

نعم، فمنذ أن أكدت أبل أنها عمدت إلى إبطاء أجهزة آيفون القديمة في 2017، وهي تقوم بهذا الأمر على العديد من أجهزة آيفون بما في ذلك:

  • آيفون 6 وآيفون 6 بلس وآيفون 6S وآيفون 6S بلس.
  • آيفون SE.
  • آيفون 8 و8 بلس التي تعمل بنظام iOS 12.1 أو إصدار أحدث.
  • آيفون X بإصدار iOS 12.1 أو إصدار أحدث.
  • آيفون XS وXS Max وXR التي تعمل بنظام iOS 13.1 أو إصدار أحدث. 
أبل
حتى الهواتف الأحدث مثل آيفون XS وXS Max تقوم أبل بإبطائها

ويُفعَّل هذا الإعداد فقط عندما يبدأ أداء البطارية بالتراجع. وقد أصبح نظام التشغيل iOS يقدم الآن معلومات أوضح للمستهلكين حول وقت تشغيل إعداد "إدارة الأداء" التي ينتج عنه تباطؤ أداء الهاتف. وقالت أبل: "قد تكون تأثيرات إدارة الأداء على هذه الموديلات الحديثة أقل وضوحًا نظرًا لتصميمها الأكثر تقدمًا من ناحية المواصفات والبرامج".

 

اقرأ/ي أيضًا:

هل تبطئ آبل هواتف الآيفون القديمة لتبيع هواتفها الجديدة؟

اختبارات رسمية تؤكد.. الآيفون متخلف في السرعة عن هواتف الأندرويد المتطورة