بشار الأسد.. عشرون عامًا

بشار الأسد.. عشرون عامًا

معارضون سوريون 2012 (Getty)

في انقلاب على الدستور الذي وضعه الأسد الأب ذاته، وعلى المجتمع، وعلى الأعراف الدولية، استلم بشار الأسد السلطة وراثة عن أبيه؛ حافظ الأسد، أحد أشرس طغاة الشرق، إن لم يكن أشرسهم على الإطلاق، وذلك في 17 حزيران/ يونيو 2000.

منذ البداية كان بشار الأسد يعيش صراعًا نفسيًا، فهو أراد أن يكون مستقلًا عن هيمنة والده، وأن يكون مثله بالقوة في الوقت نفسه، وقد تحقق ذلك على نحو مرير منذ 2011 

ذلك التاريح الذي يعرفه السوريون جيدًا، يعرفونه كفضيحة تلاحقهم كما لو أنها ظلهم، يعرفونه مثل مرض خبيث تشكل على مرأى منهم خطوة خطوة حتى فتك بهم... في ذلك الوقت شاعت فكرة غبية وهي أن بشار الأسد عمل في لندن كطبيب وعاش فيها، الأمر الذي يعني أنه يعرف كيف تعيش الدول الحديثة وأنه -ربما- سيقود البلد نحو ذلك، وصدقها كثير من السوريين، ربما عن طيبة قلب، أو ربما كنوع من الحيلة لإرغامه على تنفيذها، أو أملًا بمنحه فرصة نادرة ليقوم بإصلاحات يحتاجها المجتمع كعلاج ما قبل الموت، فكثرت الرسائل والبيانات التي توجهت مباشرة إليه ودعته لإنقاذ البلد، وقد اشتهر آنذاك بيان الـ 99، ورسالة الأستاذ أنطون مقدسي. فكان من نتائج البيان أن تم استدعاء العديد من موقعيه إلى التحقيق، وتم منع بعضهم من السفر، وكان أن تم فصل الأستاذ مقدسي من عمله كمدير للتأليف والترجمة في وزارة الثقافة بعد أن أمضى فيها ناحجًا حوالي الـ 35 عامًا، ولولا قيمته الثقافية والاجتماعية وكبره في السن كان يمكن أن تكون النتيجة فادحة أكثر.

اقرأ/ي أيضًا: شيفرة حافظ الأسد

وعندما لم يقدم الرئيس الوريث على أي نوع من الإصلاحات شاعت فكرة أخرى وهي أن "الحرس القديم" يمنعه من ذلك، والمقصود بـ"الحرس القديم" المجموعة المقربة من أبيه والتي بقيت في السلطة بالمواقع السياسية والأمنية والعسكرية ذاتها، فخيره السوريون عبر فكرة أشاعوها هم أنفسهم هذه المرة وهي أن عليه أن يختار: إما "الحرس القديم" وإما الشعب، بحماية الشعب نفسه!

وشاعت فكرة أخرى أعتقد أنها مشتركة بين أركان السلطة وبين الناس، وهي أن بشار الأسد إنسان ضعيف، متردد، ولا يقوى على شيء، وأن ثمة فرق هائل بينه وبين أبيه، وأعتقد أن أركان السلطة أرادوا بذلك أن يجعلوه يمشي على نهج أبيه في القوة والبطش، وأن الناس أرادوا بذلك أن يحثوه على اتخاذ قرار الانحياز لهم!

وضمن تلك الفكرة العامة التي سيطرت على المشهد السوري إبان وراثته أسّس سوريون منتديات مدنية/ سياسية وتباحثوا خلالها في المجتمع المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، وأنشأوا لجانًا أسموها "لجان إحياء المجتمع المدني" الذي صفّاه الأسد الأب بشكل نهائيًا، وتم تسمية تلك الفترة بـ"ربيع دمشق"، إلا أن النتيجة أن "الرئيس الشاب" قمع "ربيع دمشق" واعتقل وسجن بعضًا من أعضائه، وأغلق المنتديات، وأشاع فكرة أن الديمقراطية التي يريدها السوريون ستؤدي إلى "جزأرة" البلاد، وفق تعبير عبد الحليم خدام، نائبه آنذاك، والمقصود بـ"الجزأرة" هو أن تصير سوريا مثل الجزائر التي شهدت في تلك الفترة أحداثًا دامية سميت بـ "الـعشرية السوداء"! وبهذا تم إقفال الباب نهائيًا على كل أمل للسوريين بأن الرئيس "الأمل" قد يكون أملهم فعلًا!

من المعروف في ذاكرة السوريين أن الرئاسة كانت ستورث للابن الأكبر لحافظ الأسد وهو باسل، لكنه مات قبل ذلك، فتم تحضير بشار لمدة أكثر من ست سنوات ليكون هو الوريث، وفي هذه الفترة أطلق النظام فكرة أرغم السوريين على تردادها في كل مناسبة، وكُتبت على اللافتات والجدران وهي "باسل المثل وبشار الأمل". لكن "الأمل" كان أملًا بتدمير البلاد وقتل ناسها تحت التعذيب في السجون وبأصناف الأسلحة واعتقالهم وتهجيرهم... 

علّم الأسد الأب ابنه بشار: "عليك بالبحث عن الخونة في كل مكان، وعليك اجتثاثهم أينما وجدوا ولا يكون لديك أية شفقة"

عام 2019 نشر الصحفي الأمريكي (من أصول لبنانية) سام داغر كتابًا في الولايات المتحدة بعنوان "الأسد أو نحرق البلد"، جمع مادته من اطلاعات واستقصاءات وتحقيقات شخصية قام بها عندما كان يعمل في سوريا مراسلًا لصحيفة "وول ستريت جورنال" خلال عامي 2012 - 2014 ذكر فيه أنه في شباب بشار الأسد تم اعتقال أحد السائقين في محيط العائلة لاشتباه أنه سيقوم بشن هجوم على بشار، وتعلم أطفال الأسد من تلك الحادثة أن عدوهم يمكن أن يختبئ في أي مكان ويجب ألا يعطوه أيه فرصة، وعلّم الأسد الأب ابنه بشار: "عليك بالبحث عن الخونة في كل مكان، وعليك اجتثاثهم أينما وجدوا ولا يكون لديك أية شفقة". وفي الكتاب ذاته ينقل أن مناف طلاس (الضابط المنشق عن النظام والذي كان مقربًا من بشار وصديقًا له وقائدًا عسكريًا في جيشه) نقل أنه في العام 1995 قال له بشار الأسد: "لا توجد أية طريقة أخرى لحكم مجتمعنا سوى بالحذاء فوق رؤوس الناس"، وكان ذلك بعد سنة من موت أخيه باسل، أي أنه كان في طور التحضير لوراثة البلد. ونقل الكاتب داغر عن مناف طلاس أيضًا أن بشار وصف "جماعة ربيع دمشق" بأنهم "أشخاص فقدوا عقولهم ويعيشون في عالم خيالي" ثم أردف: "إذا منحتهم إصبعًا فسيطلبون اليد كلها".

اقرأ/ي أيضًا: عندما مات حافظ الأسد!

منذ البداية كان بشار يعيش صراعًا نفسيًا، فهو أراد أن يكون مستقلًا عن هيمنة والده، وأن يكون مثله بالقوة في الوقت نفسه، وأن يتجاوزه بالبطش أيضًا، وقد تحقق ذلك على نحو مرير منذ العام 2011 حيث ثورة السوريين، فأنشأ بدلًا من حماة واحدة 24 حماة أخرى (عدد المحافظات السورية)، وبدلًا من حوالي 40000 شهيد (قتلوا خلال مجزرة حماة) حوالي المليون، إلى آخر تلك الكارثة التي لم يزل السوريون يعيشونها على مدار الساعة منذ 2011.

عشرون عامًا كافية لبناء بلدان قوية ومزدهرة، لكنها كافية زيادة لتدمير بلدان، وهذا ما أجاده الأسد، وأعتقد أنه يفخر به على مدار الساعة. في إحدى لقاءاته التلفزيونية قال: "يقولون إن الإرهابيين يريدون تدمير سوريا، لكنني أقول لكم بالعكس، يريدونها سليمة، ليأخذوها على طبق من فضة". الأسد مقتنع أنه سيسقط طال الزمان أم قصر، إلا أنه مقتنع أيضًا أنه لن يسلم سوريا "للإرهابيين" سليمة وعلى طبق من فضة. كان هذا قراره وقرار أبيه وأركان حكمه منذ استيلاء حافظ الأسد على السلطة 1970.

 

اقرأ/ي أيضًا:

بشار الأسد.. استحالة السياسة

بشار الأسد.. صورة الأب الكاريكاتورية