بروتوكول من 9 خطوات بسيطة لضمان عدم انتقال فيروس كورونا إلى المنزل

بروتوكول من 9 خطوات بسيطة لضمان عدم انتقال فيروس كورونا إلى المنزل

يُعتمد هذا البروتوكول في العديد من دول العالم (Consumer Reports)

الترا صوت- فريق الترجمة

مع استمرار أعداد الإصابات المؤكدة بعدوى فيروس كورونا الجديد بالازدياد حول العالم، وعدم توصل الخبراء إلى علاج محدّد فعّال وآمن للمرض أو لقاح يقي منه حتى الآن، فإن الخيار المطروح الآن هو العودة بشكل تدريجي إلى سير العمل على نحو شبه طبيعي كما كان عليه الأمر في السابق، ولكن مع اتخاذ قدر من الاحتياطات والإجراءات الشخصية والعامّة من أجل الحدّ من فرصة انتقال العدوى بين الناس ومساعدة السلطات المختصة على احتواء الأزمة وتقليل عدد الإصابات والحالات الحرجة التي تصل إلى المستشفيات.

وقد تجاوز عدد الحالات المؤكدة بمرض كوفيد-19، الناجم عن الإصابة بعدوى الفيروس الجديد، حوالي 4,177,000 حالة حول العالم، من بينها حوالي 1,348،000 حالة في الولايات المتحدة فقط. أما أعداد الوفيات الناجمة عن المرض فقد تجاوزت 286،336 حالة وفاة، من بينها 80،684 حالة وفاة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعدّ الدولة الأكثر تضررًا على الإطلاق في العالم بسبب هذه الجائحة.

لكن ما هي الإجراءات التي يلزم اتباعها من قبل الأفراد عند الخروج من المنزل والعودة إليه في ظل تفشي فيروس كورونا وضرورة العودة لممارسة أنشطة الحياة العملية اليومية من جديد؟

بروتوكول الدخول للمنزل للوقاية من كورونا

1) تجنب لمس أي شيء عند الدخول للمنزل

من المحتمل أنك قد لمست وتعاملت مع العديد من الأسطح المختلفة أثناء تجولك خارج المنزل، وهي أسطح قد تكون ملوثة بالجراثيم أو بفيروس كورونا الجديد، والذي أثبت العلماء أنه يعيش على الأسطح المختلفة لمدد مختلفة. ورغم استبعاد أن يكون الفيروس نشيطًا على الأسطح الخارجية بعد عدة ساعات من وجوده عليها، إلا أنّه من الأفضل تجنب لمس أي شيء عند الدخول إلى المنزل قد التأكد من نظافة اليدين بشكل كامل.

2) خلع الحذاء عند الدخول إلى المنزل

من الضروري خلع الحذاء قبل الدخول إلى المنزل، وذلك لأن الحذاء يحمل أشكالًا مختلفة من الملوّثات التي يجدر الحرص على عدم دخولها إلى المنازل. وينصح الأطباء خصوصًا في ظل تفشي فيروس كورونا الجديد الالتزام بخلع الحذاء كإجراء احتياطي ضروري عند الدخول إلى المنزل.

3) اترك أكياس التسوق والمفاتيح ومحفظة النقود على الباب

يجب ترك أكياس التسوق الورقية أو البلاستيكية وسلسلة المفاتيح ومحفظة النقود وحقيبة اللابتوب وغيرها من المحمولات في صندوق خاص لو توفر عند مدخل المنزل، وذلك لتقليص احتمالية انتقال الملوّثات داخل المنزل، ما يضمن بشكل أكبر عدم التعرّض للعدوى.

4) تعقيم أرجل الحيوانات الأليفة

إن كنت تمتلك حيوانًا أليفًا كقطّ أو كلب وتجوّلت معه في الخارج، فيجب التأكد من تعقيم أرجل هذه الحيوانات عند العودة إلى المنزل، باستخدام المناديل المعقّمة بسائل كحولي أو بقطعة قماش نظيفة باستخدام جل تعقيم تكون نسبة الكحول فيه 60 بالمئة أو أكثر.

5) تنظيف الهاتف والنظارات

يعد الهاتف من أكثر الأغراض المعرضة للتلوث والجراثيم، ومن الضروري في هذه الفترة الحرص على تعقميها باستمرار بعد الخروج من المنزل، وذلك باستخدام المناديل المعقّمة. من الضروري أيضًا مسح النظارات الشمسيّة أو الطبيّة وتعقيمها عند الدخول إلى المنزل، وذلك بمناديل معقّمة بسائل أو جل كحولي لا تقل نسبة الكحول فيه عن 60 بالمئة.

6) نزع القفازات والتخلص منها

إن كنت ترتدي القفازات الطبية، فاخلعها عند الباب وتخلص منها في سلّة القمامة، كما يجب خلع الكمّامة والتخلص منها إن كانت تستخدم لمرة واحدة، أو وضعها في سلّة خاصة إن كانت صالحة للغسل والاستخدام من جديد.

7) خلع الملابس الخارجية ووضعها في سلّة خاصّة

يفضّل خلع الملابس الخارجية مثل السترة أو الجاكيت ووضعها في سلّة خاصة بالغسيل من أجل غسلها أو نشرها لضمان عدم تلويث أسطح المنزل بها في حال كانت ملوّثة.

8) غسل اليدين بالماء والصابون

يعد غسل اليدين بالماء والصابون من أهمّ النصائح المتعلقة بالوقاية من انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد والوقاية منها. يجب غسل اليدين بالماء والصابون لفترة جيدّة لا تقلّ عن 20 ثانية، وذلك قبل لمس وجهك أو عينيك أو التعامل مع الموجودات في المنزل. يفضّل لو أمكن الاستحمام بشكل سريع بالماء والصابون، أو تنظيف جميع الأماكن الظاهرة من الجسم كالشعر والوجه والأذنين والساعدين لو كانا مكشوفين.

9) تنظيف الأغراض

إن كنت قد أحضرت معك بعض الأغراض من المشتريات أو غير ذلك، فيجب تنظيفها بقطعة قماش معقّمة قبل استخدامها أو تعامل أفراد البيت الآخرين معها.

تذكّر أنّه يصعب إجراء تعقيم كامل في كلّ مرة تخرج من البيت وتعود إليه، ويعود تقدير حجم التعقيم والتنظيف إلى نظر الشخص نفسه والأماكن والتي كان بها أو الأشخاص الذين تواصل معهم

تذكّر أنّه يصعب إجراء تعقيم كامل في كلّ مرة تخرج من البيت وتعود إليه، ويعود تقدير حجم التعقيم والتنظيف إلى نظر الشخص نفسه والأماكن والتي كان بها أو الأشخاص الذين تواصل معهم، ويبقى الهدف من هذه الإجراءات وقائيًا احترازيًا للمساعدة في منع تفشي الوباء ومنع انتقاله للآخرين، خاصة وأن أعراض المرض لا تظهر على معظم المصابين بالعدوى، ما يجعل الاحتياط أوجب.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

أيهما أفضل للوقاية من كورونا.. تعقيم اليدين أم غسلهما بالماء والصابون؟

رقم آخر يتزايد مع تفشّي فيروس كورونا.. أعداد المتعافين منه

كيف يجب الحديث مع الأبناء عن فيروس كورونا؟

فيروس كورونا الجديد لا يصيب الأطفال.. ما السر وراء ذلك؟

فيروس كورونا.. خطر حقيقي أم هلع غير مبرر؟

كيف تدخل في "العزل الذاتي" لمواجهة فيروس كورونا؟

 

 

:دلالات