بايرن ميونخ يدخل نفقًا مظلمًا.. ومصير كوفاتش على المحك

بايرن ميونخ يدخل نفقًا مظلمًا.. ومصير كوفاتش على المحك

يمر بايرن ميونخ بأسوأ فتراته، خاصة بعد هزيمته أمام بوروسيا مونشنغلادباخ (Getty)

مُني الفريق الألماني بايرن ميونيخ بخسارة مذلّة على أرضه وسط جماهيره، وبثلاثية نظيفة، أمام ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ، ليتقهقر الفريق إلى المركز السادس، وبفارق أربع نقاط عن بروسيا دورتموند، الذي يقدم مستوى كبير في الآونة الأخيرة، ويقدّم كرة هجومية جميلة بقيادة مدربه الجديد لوسيان فافر.

يمر فريق بايرن ميونخ بأسوأ فتراته بعد أربع هزائم متتالية وضعته في المركز السادس، محققًا بذلك أسوأ سلسلة نتائج سلبية منذ سنوات طويلة

مبارة مونشنغلادباخ، هي المواجهة الرابعة على التوالي للفريق البافاري، في كل المسابقات، التي يفشل فيها في تحقيق الفوز، وهي أسوأ سلسلة نتائج سلبية يمرّ بها الفريق منذ سنوات طويلة.

اقرأ/ي أيضًا: خسارة البايرن في الدوري الألماني.. قطار اللاهزيمة يصطدم بجدار برلين

قد يمر أي فريق في العالم بفترة فراغ على مستوى النتائج، إلا أن الوضع في بايرن ميونخ يبدو مختلفًا هذه المرة، فتذبذب النتائج هذا ترافق مع تراجع في المستوى والأداء، وغياب الروح عن الفريق، الأمر الذي شكل مادة دسمة للصحافة العالمية، والتي بدأ بعضها يتحدث عن خلافات بين اللاعبين والمدرب الكرواتي نيكو كوفاتش، فيما ذهبت بعض التقارير أبعد من ذلك عندما تحدثت عن أن التراخي في أداء بعض اللاعبين هدفه تسريع إقالة كوفاتش.

المدرب الكرواتي الذي خلف بوب هاينكس قبل انطلاقة الموسم، والذي سبق له أن لعب لبايرن عدة سنوات، قال بعد المباراة، إنه يتحمل مسؤولية الخسارة، وإنه يجب على الفريق أن يتحسن ويتطور بأسرع وقت ممكن. وردًا على سؤال أحد الصحفيين حول تخوّفه من الإقالة من منصبه، قال كوفاتش: "أستبعد ذلك، أعتقد أنني أحظى بدعم الإدارة الكامل".

مصير نيكو كوفاتش، مدرب بايرن ميونخ، على المحك
مصير نيكو كوفاتش، مدرب بايرن ميونخ، على المحك

من جهته قال قائد الفريق، الحارس الدولي الألماني مانويل نوير، إنه "من الصعب فهم لماذا لم يجرِ أي شيء بشكل جيد في مباراة مونشنغلادباخ. لقد تلقينا هدفاً مبكّرَا، ولم ننجح بالقيام بأية ردة فعل. لم نقم بصناعة الفرص. هذا ليس بايرن ميونيخ، الوضع سيئ للغاية".

وجاءت الأهداف الثلاثة التي تلقاها بايرن ميونيخ في مباراة مونشنغلادباخ، من أخطاء دفاعية واضحة، بل إن البعض تحدث عن تراخي بعض المدافعين في المراقبة والتمركز، وتركّز الحديث خاصةً حول المدافع الدولي مات هوملز، والذي يبدو أن علاقته مع المدرب ليست بأفضل حال.

وأطلق هوملز بعد المباراة تصريحًا رأى فيه البعض هجومًا مبطنًا ضد كوفاتش، إذ قال: "كان انتشارنا سيئَا في الملعب، والخصم خلق دائمًا تفوقًا عدديًا، وعلى المدرب أن يعالج مثل هذه الثغرات".

نجم بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا السابق لوثار ماتيوس، والمعروف بمواقفه المثيرة المثيرة للجدل، والتي كان آخرها توجيه انتقادات حادة للنجم مسعود أوزيل خلال المونديال الأخير، دافع بدوره عن المدرب، وقال إن المشكلة تكمن في اللاعبين الذين لا يقومون بالمجهود الكافي على أرض الملعب، وخصّ بالذكر النجم الكولومبي وهداف مونديال 2014 خاميس رودريغيز، الأمر الذي أثار حفيظة بعض المتابعين الذين دافعوا عن اللاعب وأثنوا على مستواه.

وقبيل انطلاقة الموسم، تخوّفت جماهير بايرن ميونيخ من وضعية الفريق، واتّهموا الإدارة بالشح والبخل وعدم إجراء الصفقات المناسبة، فالفريق لم يعقد صفقات كبيرة في السنوات الأخيرة، فيما لا تقوم الإدارة بتعويض اللاعبين الذي يخرجون من النادي بلاعبين آخرين بالمستوى نفسه على الأقل.

جاءت الأهداف الثلاثة التي تلقاها بايرن ميونيخ في مباراة مونشنغلادباخ، من أخطاء دفاعية واضحة
جاءت الأهداف الثلاثة التي تلقاها بايرن ميونيخ في مباراة مونشنغلادباخ، من أخطاء دفاعية واضحة

واستغنى الفريق مؤخرًا عن خوان بيرنات وأليكس فيدال، وقبلهما عن دوغلاس كوستا. فيما تستمر الإصابات المتلاحقة لليافع الفرنسي كينغسلي كومان، وتقدم نجمي الفريق روبن وريبيري بالعمر. وبالنتيجة، فإن الجماهير لا تثق اليوم، وأكثر من أي وقت آخر، بقدرة الفريق على المنافسة في دوري أبطال أوروبا، في ظل ارتفاع مستوى الفرق المنافسة، وتدعيمها لصفوفها باستمرار بالصفقات الثقيلة.

ويسيطر بايرن ميونيخ على الكرة الألمانية منذ عام 2013، حيث حقق الفريق بطولة الدوري في السنوات الست الأخيرة، ومع ذلك فشل الفريق خلال هذه المدة في تجاوز مرحلة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، البطولة التي أصبحت مطلب الجميع في بافاريا، بعد إحكام القبضة على بطولة الدوري.

أما اليوم، فالجمهور يشعر بأن الأداء المقدّم حاليًا، يجعل حتى من مسألة حسم دوري هذا العام موضع شك، وخاصةً في ظل الطفرة التي يعيشها منافس الفريق المباشر، وآخر من انتزع لقب الدوري من بايرن ميونيخ في 2012، بروسيا دورتموند.

بعد أن كان بايرن ميونخ مسيطرًا على الكرة الألمانية، يشعر جماهيره اليوم بأن مسألة حسم الدوري الألماني باتت موضع شك بسبب الأداء الضعيف

سيستفيد اليوم نيكو كوفاتش من فترة توقف الدوريات الأوروبية، إفساحًا للمجال أمام إقامة المباريات الدولية، وسيعمل جهده على إعادة لملمة جراح الفريق، ومحاولة وضعه مرة أخرى على الطريق الصحيحة، فالمدرب يعرف جيدًا أن أعينًا كثيرة مصوبة نحوه، وبالتالي عليه بذل جهود مضاعفة، وإعادة اللحمة إلى تشكيلته. فهل ينجح في المحافظة على منصبه؟ أم أنه سيلقى مصير كارلو أنشيلوتي الذي أقيل قبل عام تقريبًا من المنصب نفسه؟

 

اقرأ/ي أيضًا:

كأس ألمانيا.. كوفاتش يفسد وداعيّة يوب هاينكس

افتتاح الدوري الألماني.. بايرن ميونيخ يستعرض عضلاته أمام هوفنهايم