بالوثائق.. أشرف مروان دق جرس أكتوبر للموساد.. إسرائيل تجاهلت عميلها!

بالوثائق.. أشرف مروان دق جرس أكتوبر للموساد.. إسرائيل تجاهلت عميلها!

أشرف مروان حذر إسرائيل من هجوم مصري في تشرين الأول/أكتوبر 1973 (أ.ف.ب)

تناقلت وسائل إعلام عربية خلال الساعات الماضية، ترجمات لما نشرته الصحافة عن لقاء رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي بالجاسوس المصري آنذاك، أشرف مروان، في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 1973.

نشر أرشيف الدولة الإسرائيلي، وثائق عن لقاء رئيس الموساد بالجاسوس المصري أشرف مروان، في 5 تشرين الأول/أكتوبر 1973

هنا مجموعة من الملاحظات حول التقرير المنشور في ضوء ما نشر عنه في الصحافة العربية خصوصًا، وحول ما نشره "أرشيف الدولة" بمناسبة ذكرى الحرب الـ45.

نشر الوثائق

لم تنشر الصحافة الصهيونية المحضر ابتداءً، وإنما نشره أرشيف الدولة، ضمن ملف خاص بحرب تشرين الأول/أكتوبر 1973. وقد نُشر تحت عنوان "حرب يوم الغفران"، الذي يضم مجموعة من الملفات الوثائقية التي سمحت الرقابة الإسرائيلية بعد مرور 45 عامًا على الحرب بالكشف عنها.

اقرأ/ي أيضًا: أشرف مروان.. كيف تجاهلت إسرائيل جاسوسها الأثمن؟

وافتتح الملف الذي حرره حجاي تسوريف، بتفاصيل عن معرفة "إسرائيل" المسبقة في الحرب، من خلال الإضاءة على لقاء رئيس جهاز الموساد آنذاك تسيفي زمير، بأشرف مروان في لندن، يوم الخامس من تشرين الأول/أكتوبر 1973.

ووفقًا لما نشر في الملف فإن رئيسة وزراء الاحتلال الإسرائيلي غولدا مائير، تلقّت اتصالًا في تمام الساعة 3:50 صباح يوم السادس من تشرين الأول/أكتوبر، من السكرتير العسكري لرئاسة الوزراء، أخبرها بوصول تقرير من رئيس الموساد تسفي زمير يشير للقائه بمصدر مصري رفيع المستوى، ويقول محرر الأرشيف إنه أشرف مروان. ووفقًا لهذا المصدر، فإن مصر وسوريا ستشنان هجومًا بعد ساعات قليلة على إسرائيل.

لاحقًا وصل محضر تفصيلي من خمس صفحات، نشره أرشيف الدولة، يلخّص الاجتماع الذي جرى في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، ويبدأ بالحديث عن هجوم الجيش المصري والسوري على إسرائيل، يوم السبت، السادس من تشرين الأول/أكتوبر قبل المساء. وأن الهجوم سيشمل سيناء والجولان.

خطأ التقدير الإسرائيلي

رغم أهمية هذا المحضر خصوصًا في السياق الصهيوني، إذ إنه أكد خطأ تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية المختلفة، وعلى رأسها شعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)، التي نشر أرشيف جيش الاحتلال الإسرائيلي، بالتزامن مع نشر "أرشيف الدولة"، محضرًا لاجتماع بين الشعبة ورئاسة هيئة الأركان، لتقويم الأوضاع الأمنية، عقد في الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، وكانت خلاصة التقويم الذي قدّمه رئيس "أمان"، إيلي زاعيرا، بأن احتمال نشوب حرب بمبادرة مصرية وسورية ما يزال ضئيلًا للغاية.

رغم هذه الأهمية إلا أنّ ما نشره "أرشيف الدولة" من ملفات وثائقية تضم تقريبًا 137 ملفًا، تحوي قيمة تاريخية مضاعفة للمهتم بتأريخ هذه الحرب، وللمهتمين أيضًا بتأريخ العلاقات العربية الصهيونية.

من أبرز هذه الملفات الوثائقية محاضر 25 جلسة من جلسات لجنة الخارجية والأمن في الكنيست أثناء الحرب (تبدأ بجلسة السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1973، وتنتهي بجلسة 31 تشرين الأول/أكتوبر 1973) وتضم تفصيلات عن مجريات العمليات الحربية في الجبهات المختلفة، بالإضافة لمراجعات للتحركات السياسية والدبلوماسية، وعن أوضاع الجبهة الداخلية، ووضع الإمداد والدعم اللوجستي والعسكري للجبهات، ومن ثم عن مفاوضات وقف إطلاق النار.

كما تضم المجموعة الوثائقية سلسلة ملخصات كتبها المدير العام لمكتب رئيسة الوزراء الصهيونية، مردخاي غزيت، مضافًا إليها سلسلة مراسلات دبلوماسية مع الأمريكيين. وبقراءة سريعة لملخصات غزيت فإن هذه الملخصات والمراسلات تعطي تصورًا أوليًا عن آلية صنع القرار داخل رأس المؤسسة الصهيونية لحظة الحرب، وأهم القضايا المطروحة آنذاك، بالإضافة لإضفاء تفاصيل مهمة عن التواصل والدعم الأمريكي العسكري والسياسي ل"إسرائيل" لحظة الحرب.

كما تشمل الملفات الوثائقية ملفات خاصة بالحاخام الأكبر شلومو غورين حول طلبات الجنود بعد الحرب، ومراسلات مكتب رئاسة الوزراء مع بعض قادة الدول وأسر القتلى في الحرب، بالإضافة لتغطيات صحفية لنشاط مئير، وبعض محاضر اجتماعات مئير مع عدد من الشخصيات السياسية كوزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر يوم 20 تشرين الأول/ أكتوبر 1973. وملفات وثائقية لشخصيات ومؤسسات صهيونية مختلفة متعلقة بمناقشة تبعات الحرب.

الخلاصة

الخلاصة أنّ الحديث يدور عن سلسلة وثائقية مهمة في التأريخ للحرب، متاحة في معظمها الآن للمهتمين. تضاف إلى الملفات الوثائقية المتاحة سابقًا والملفات الوثائقية التي كشف عنها بالتوازي مع كشف "أرشيف الدولة" في أرشيفات آخرى كـ"أرشيف جيش الدفاع الإسرائيلي".

لكن من الجدير لفت الانتباه إلى أن هذه الملفات، رغم الكشف عنها الآن، إلّا أنها قد تتعرض في المستقبل لعمليات حظر أو رقابة جزئية. وهذا الإجراء اتخذ في بعض الملفات التي سبق ونشرت في ذكرى حرب 1967 الخمسين، لذا فإنه لزامٌ على المهتمين من الباحثين، السعي للحصول على هذه الملفات وتخزينها. مع الأمل بأن تتاح هذه الوثائق مترجمة ضمن السلسلة الوثائقية التي يصدرها المركز القومي للترجمة في القاهرة "انتصار أكتوبر في الوثائق الإسرائيلية"، التي يشرف عليها إبراهيم البحراوي.

تكشف الوثائق أن أشرف مروان أخبر الموساد الإسرائيلي قبل حرب أكتوبر بيومين، بأن مصر وسوريا ستشنان هجومًا على إسرائيل بعد ساعات قليلة

الوثائق

  • محضر اللقاء بين أشرف مروان ورئيس الموساد الإسرائيلي:

  • برقية أرسلت من الموساد إلى رئيسة الوزراء الإسرائيلية غولدا مائير عن تفاصيل الاجتماع بأشرف مروان:

  • البرقية الثانية من محضر اجتماع لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الصهيوني في 28 تشرين الأول/أكتوبر 1973:

  • الصفحة الثانية من ملخصات مدير مكتب رئيسة الوزراء الإسرائيلي، حول مجريات الحرب، بتاريخ الخامس من شباط/ فبراير 1974:

 

اقرأ/ي أيضًا: 

كيف فشلت الـ "CIA" في تحذير إسرائيل من 6 أكتوبر؟

وثيقة.. أشرف مروان أبلغ إسرائيل عن شرارة حرب اكتوبر