اليونايتد يتفوّق على تشيلسي في كأس الرابطة.. وعشرة أهداف مجنونة في الآنفيلد

اليونايتد يتفوّق على تشيلسي في كأس الرابطة.. وعشرة أهداف مجنونة في الآنفيلد

أوريجي يهدي ليفربول هدف التعادل في الثواني الأخيرة (Getty)

حجز ليفربول مكانًا له في ربع نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، بعدما تخطّى آرسنال في دور الستة عشر بركلات الترجيح، إثر انتهاء الوقت الأصلي بنتيجة مجنونة قوامها 10 أهداف تقاسمها الفريقين، كما أكمل مانشستر يونايتد عقد المتأهّلين إلى ربع النهائي إثر تفوّقه على تشيلسي في ملعب ستامفورد بريدج بهدفين لواحد، في لقاء كان بطله الأوّل المهاجم ماركوس راشفورد.

يعيش ليفربول أجمل أيّامه في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، فهو يتصدّر المسابقة بفارق 6 نقاط عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، والحلم الأكبر للريدز يتمثّل في تحقيق لقب الدوري المحلّي بنسخته المعاصرة لأوّل مرّة في تاريخهم، لذلك ودّ المدرّب يورغن كلوب أن لا يجازف بتشكيلته الأساسيّة أمام آرسنال في كأس رابطة المحترفين، وعلى الفريق أن يصبّ تركيزه بشكل كامل في هذا الموسم على بطولتين هامّتين هما الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، الأمر ذاته فعله أوناي إيمري مدرّب آرسنال، فدخل بتشكيلة جلّها من الصف الاحتياطي للفريق، كونه ما زال يصارع على مراكز متقدّمة في البريميرليغ، وكان من اللافت في خيارات إيمري عودة صانع الالعاب الألماني مسعود أوزيل للمشاركة بعد طول غياب بسبب خلافات مع المدرّب الإسباني.

شهدت مباراة ليفربول وآرسنال تسجيل 10 أهداف مثيرة، وأقصى ماركوس راشفورد كتيبة فرانك لامبارد من كأس الرابطة

ضغط شباب ليفربول مبكّرًا على مرمى آرسنال، وأسفر ذلك عن تسجيل الهدف الأوّل بالدقيقة السادسة، بعد الاستعانة بأقدام مدافع الغنرز موستافي، حيث أخطأ بتشتيت كرة تشامبرلين العرضية وأودعها في مرمى فريقه، ردّ آرسنال بمحاولات متكرّرة لتسجيل هدف التعادل، ولم يتأخّر في تحقيق مبتغاه عبر توريرا في الدقيقة 19، حيث تصدّى حارس الريدز كيليهير لكرة غرانيت شاكا القويّة، فارتدّت إلى توريرا الذي وضعها سهلة في الشباك، لم يستفق ليفربول من صدمة هدف التعادل بعد حتّى زاد عليهم مارتينيلي بهدف ثان مستغلًا ارتباك دفاع ليفربول في تشتيت الكرة، مارتينيلي نفسه وقّع على الهدف الثالث لفريقه إثر كرة عرضية بالمقاس من قبل شاكا، وضعها سهلة في شباك ليفربول، وقبل نهاية الشوط الأوّل حصل أصحاب الأرض على ركلة جزاء نفّذها المتخصّص جيمس ميلنر بنجاح، فانتهى الشوط الأوّل بخمسة أهداف، ثلاث منها لصالح الضيوف.

اقرأ/ي أيضًا: أطفال لامبارد يمشون بخطى ثابتة في البريميرليغ.. والسيتي ينتظر هديّة اليونايتد

لم تُثنِ أهداف الشوط الأوّل الخمسة مدرّبي الفريقين عن إعادة ترتيب أوراقهما الدفاعية، فاستمرّ الجنون حتى صافرة النهاية، فمع محاولات ليفربول لتسجيل هدف التعديل، ارتكب القائد جيمس ميلنر هفوة قاتلة تسبّبت بهدف رابع لآرسنال، عندما أراد إعادة الكرة للحارس فكان لاعب الغنرز مايتلاند نيلس أقرب إليها، وقبل خروج الكرة من أرض الملعب منح أوزيل زميله نيلس تمريرة بالكعب وضعت الكرة أمام المرمى الخالي، فتقدّم الضيوف بالنتيجة ظانّين أنّهم قضوا على آمال أصحاب الأرض.

 لكنّ تشامبرلين نجم آرسنال السابق ولاعب ليفربول الحالي رفض رفع الراية البيضاء، وسدّد كرة قويّة من خارج منطقة الجزاء قلّصت الفارق إلى هدف واحد، أتبعه أوريجي بهدف التعادل بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، إلى أن نجح لاعب آرسنال ويلوك في تسجيل هدف من تسديدة غاية في الروعة من خارج منطقة الجزاء بالدقيقة 70، وبقي مؤشّر الأهداف يشير إلى تقدّم الضيوف 5-4، إلى أن ظهر أوريجي مجدّدًا في الوقت بدل الضائع، مانحًا فريقه هدف التعديل بكرة خلفية ازدواجيّة، لينتهي اللقاء بنتيجة تاريخية 5-5، ويحتكم الطرفان لركلات الترجيح التي ابتسمت لأصحاب الأرض.

من جهة أخرى ضمن مانشستر يونايتد مكانه في دور الثمانية من كأس الرابطة، بعدما تخطّى مضيفه تشيلسي بهدفين لواحد، وبعكس المواجهة بين ليفربول وآرسنال، دخل اليونايتد والبلوز لقاء ستامفورد بريدج بتشكيلتهما الأساسيّة، وربّما يدلّ ذلك على نيّة الفريقين المنافسة على مسابقات الكؤوس في إنجلترا بغية عدم الخروج من الموسم بخفّي حُنين، سيّما وأن المنافسة على الدوري الإنجليزي تبدو شبه مستحيلة كون الناديان يمرّان بمرحلة انتقاليّة على الأصعدة كافّة.

اقرأ/ي أيضًا: كأس الرابطة.. توتنهام يزيح آرسنال عن سيادة شمال لندن

تفوّق اليونايتد على مضيفه في الشوط الأوّل على كافّة الأصعدة، فسيطر على وسط الملعب واستحوذ على الكرة، وبادر بشنّ الهجمات الخطرة، ومن إحداها تحصّل دانييل جيمس على ركلة جزاء نفّذها بنجاح ماركوس راشفورد في الدقيقة 25، وفشل رفاق المهاجم الإنجليزي في استغلال ضياع البلوز وإحراز هدف ثانٍ في الشوط الأوّل، وفي النصف الثاني من اللقاء استيقظ لاعبو لامبارد من سُباتهم وتفوّقوا على اليونايتد، وشكّلوا خطورة على مرمى الحارس الأرجنتيني روميرو، لكنّ التسرّع وعدم التركيز حرما الفريق من تسجيل التعادل، إلى أن نجح باتشواي في تعديل النتيجة من مجهود فردي رائع كلّله بتسديدة قويّة سكنت شباك الحارس الأرجنتيني في الدقيقة 61، لكنّ ماركوس راشفورد لم يقف ساكنًا، واستطاع أن يصوّب ركلة حرّة مباشرة من مسافة بعيدة في شباك حارس تشيلسي كاباييرو بالدقيقة 73، مانحًا فريقه هدف الفوز الذي استطاع أن يحافظ عليه حتّى النهاية.

بذلك أكمل اليونايتد عقد الفرق المتأهّلة لدور الثمانية من كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، فقبل وصول ليفربول لهذا الدور تفوّق مانشستر سيتي على ساوثهامبتون 3-1، وأستون فيلا على وولفرهامبتون 2-1، وكولشستر على كرولي تاون3-1، وليستر على برايتون ألبيونبالنتيحة نفسها، وأوكسفورد على سندرلاند بركلات الترجيح بعد نهاية المباراة 1-1، وإيفرتون على واتفورد2-0، وسيتمّ ظهر اليوم الأربعاء إجراء قرعة مواجهات الدور ربع النهائي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قمّة البريميرليغ.. ليفربول يقلب تأخّره أمام توتنهام إلى فوز مثير

الثعالب تمكر بالقدّيسين.. فضيحة كرويّة في ملعب سانت ميريز