اليونايتد من أجل لملمة الجراح.. ومباراة مصيرية لبرشلونة في دوري الأبطال

اليونايتد من أجل لملمة الجراح.. ومباراة مصيرية لبرشلونة في دوري الأبطال

من تحضيرات برشلونة لمواجهة بنفيكا الحاسمة (Getty)

تنطلق مساء اليوم الثلاثاء منافسات الجولة الخامسة بالمجموعات الأربعة الأخيرة لدوري أبطال أوروبا، حيث سيكون الصراع على أشده بالمجموعة الخامسة بين برشلونة وبنفيكا من أجل نيل بطاقة التأهل، فيما يسعى اليونايتد للملمة جراحه المحلية وطمأنة الأنصار، حينما يحل ضيفاً على فياريال الإسباني.

المجموعة الخامسة:

يستضيف ملعب الكامب نو، قمة مباريات المجموعة الخامسة بين الوصيف برشلونة والثالث بنفيكا، في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، إذ يتنافس الفريقان على بطاقة الصعود الثانية لمرافقة بايرن ميونيخ للدور القادم، فالفريق الكتالوني ورغم بدايته المتعثرة بالمسابقة والتي تكبد على اثرها هزيمتين بالجولتين الأولى والثانية، استعاض عن ذلك نسبيًا بفوزين على دينامو كييف ذهابًا وإيابا، مما جعله يقفز للمركز الثاني برصيد ستة نقاط.

 

ولكن هذا الرصيد من النقاط ما زال لا يفتح له ممر العبور، فهذا الأخير يمر حتمًا عبر فوز الليلة على الفريق البرتغالي، والذي وصفه تشافي في المؤتمر الصحفي بالفريق القوي حينما قال " بنفيكا فريق صاحب خبرة، ولديه قوة بدنية، وستكون الأمور صعبة أمامه، هو فريق رائع ولدي الكثير من الإعجاب والاحترام لمدربهم خورخي جيسوس، ويمتلك لاعبين مهمين جدا في جميع الخطوط"، فبنفيكا سبق له الفوز على برشلونة في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة، بعد تعادل في الجولة الأولى أمام دينامو كييف خارج الديار، لكن الهزيمتين المتتاليتين أمام بايرن ميونخ جمدتا رصيده عند 4 نقاط بالمركز الثالث، ووضعته أمام حتمية الفوز في المباراتين الأخيرتين، أو على الأقل تجنب الهزيمة في مباراة الليلة أن أراد أن يبقي على حظوظه كاملة في التأهل.

 ولعل الفوز اليوم على أرضية خصمه يقربه كثيراً من نيل العبور، سيما أنه يستضيف دينامو كييف على أرضه بالجولة الأخيرة، بينما يرحل برشلونة لألمانيا لملاقاة البايرن، هذا الأخير الذي ضمن تأهله لدور الستة عشر منذ الجولة الماضية بأربع انتصارات متتالية سجل خلالها 17 هدف ولم تستقبل شباكه سوى هدفين، بهذه الحصيلة المرعبة ينزل ضيفا بالمباراة الثانية على أوكرانيا لمواجهة دينامو كييف متذيل الترتيب بنقطة يتيمة، والذي سيقاتل على بصيص الأمل الذي ما زال لديه من أجل مركز ثالث مؤهل للدوري الأوربي، ومن أجل ذلك يتحتم عليه الفوز الليلة وبالمباراة القادمة، وانتظار خسارتين متتاليتين للفريق البرتغالي. 

المجموعة السادسة:

في المباراة الأولى، يرحل المتصدر مانشستر يونايتد لإسبانيا، لملاقاة الوصيف بفارق المواجهات المباشرة فياريال، فاليونايتد لا يمر بأفضل فتراته هذه الأيام، حيث لم يفز الفريق إلا في أربع مباريات من أخر 13 مباراة خاضها الفريق بمختلف المسابقات، ولم يفز إلا بمباراة واحدة في أخر سبع جولات بالدوري، بل خسر في خمس منها، بنتائج ثقيلة كان أخرها مساء السبت برباعية على يد واتفورد، لتطيح هذه الأخيرة برأس المدرب النرويجي سولشاير.

 وفي أولى مبارياته على رأس الإدارة الفنية، يجد مايكل كاريك نفسه في مهمة عسيرة الليلة على ملعب الغواصات الصفراء، إذ يتعين عليه الفوز لفض شراكة المركز الأول من جهة، والابتعاد أكثر عن حسابات الجولة الأخيرة، عن ذلك قال كاريك في المؤتمر الصحفي "نحن نتطلع بشدة إلى المباراة، وسنذهب إلى هناك بعقلية وسلوك إيجابي،  سيكون الأولاد جاهزين لذلك. لا يمكننا الانتظار حتى تبدأ المباراة وتحقيق الفوز".

 أما المنافس فبالرغم من وضعه السيئ بالدوري، فهو يحتل المركز 12 ولم ينتصر إلا في ثلاثة مباريات من أصل 13، إلا أن وضعه بالمسابقة القارية لا يبدو بالسوء نفسه، ففوزه ذهابا وإياباً بالجولتين السابقتين على يونغ بويز السويسري، خوّل له مشاركة الصدارة برصيد سبع نقاط، ويتطلع أوناي ايمري وأشباله لفوز الليلة يقربهم كثيرًا من ضمان العبور أولا، ويبعدهم بفارق مريح عن صاحب المرتب الثالث أتالانتا الإيطالي ثانياً، هذا الأخير صاحب الخمس نقاط لا تزال حظوظه كاملة من أجل التأهل، شريطة الفوز الليلة على مضيفه يونغ بويز السويسري الذي لا يزال بدوره معني ولو بدرجة أقل برهان التأهل، وكذلك يعنيه بشدة المركز الثالث المؤهل للدوري الأوروبي.

المجموعة السابعة:

رهانات المجموعة السابعة لا زالت مفتوحة على مصرعيها، فكل الفرق ما زالت حظوظها قائمة في التأهل، مع أسبقية بسيطة للمتصدر سالزبورغ النمساوي صاحب السبع نقاط والذي يحل ضيفاً ثقيلا على فرنسا، لملاقاة وصيف الترتيب برصيد خمس نقاط ليل، ويدخل الفريقان المباراة بأهداف متباينة، فالفريق النمساوي يطمح لفوز يضع به قدمًا بالدور القادم، بينما يسعى الفريق الفرنسي لفوز يضعه بالمركز الأول قبل الجولة الأخيرة،  وفي المباراة الثانية، يطير فولفسبورغ الألماني صاحب المركز الثالث بخمس نقاط صوب إسبانيا وللأندلس تحديداً، لمواجهة متذيل الترتيب اشبيلية، وكل منهم يتطلع لفوز يعزز به آماله بالتأهل.

المجموعة الثامنة:

 بعد أن ضمن يوفنتوس الإيطالي تأهله بشكل رسمي منذ الجولة الماضية، وفارق النقطة الوحيدة الذي ما زال يفصل تشلسي عن اعلان تأهله بشكل رسمي، يلتقي الفريقان أمسية الليلة على أرضية الساتمفورد بريدج، من أجل حسم صراع المركز الأول، فالبلوز متصدر الدوري الإنجليزي وحامل لقب دوري الأبطال السنة الفارطة، حقق تسعة نقاط في الأربع جولات السابقة، ولم يتعثر إلا بخسارة على أرضية تورينو يطمح لردها الليلة، وتنصيب نفسه سيدًا للمجموعة قبل الرحيل لروسيا في الجولة الأخيرة، أما السيدة العجوز فبعد تحسن نتائجها على المستوى المحلي بفوزين متتاليين على كل من فيورنتينا ولاتسيو، لا تريد التفريط في صدارة المجموعة، والتي احتفظت بها منذ الجولة الأولى، وخاصة للمزايا التي يقدما المركز الأول في عملية القرعة الخاصة بالدور الستة عشر، أما بالمباراة الثانية فينحصر صراع زينت الروسي ومالمو السويدي حول بطاقة الدوري الأوروبي بالمركز الثالث.    

اقرأ/ي أيضًا:

برشلونة يهان مجددًا في دوري الأبطال.. وكريستيانو ينقذ اليونايتد من مطب فياريال

ليفربول يؤكّد تفوّقه على أتلتيكو مدريد ويبلغ ثمن نهائي دوري الأبطال