الولايات المتحدة قلقة من وصول

الولايات المتحدة قلقة من وصول "متورطين بجرائم ضد الإنسانية" إلى رئاسة ليبيا

اعترض ليبيون على ترشح نجل القذافي وخليفة حفتر للانتخابات الرئاسية (Getty)

ألترا صوت-فريق التحرير

قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن "الولايات المتحدة لا تتخذ موقفًا من الأفراد المرشحين" للانتخابات الرئاسية القادمة في ليبيا والمزمع إجراءها نهاية الشهر القادم، في إشارة إلى ترشح سيف الإسلام القذافي واللواء المتقاعد خليفة حفتر.

يرفض العديد من الليبيين منح بعض الأشخاص المتورطين في جرائم ضد المدنيين فرصة للترشح للانتخابات الرئاسية 

 وأضاف المتحدث الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن "الليبيين أنفسهم سيحددون من يجب أن يلعب دورًا في مستقبل البلاد"، لكنه استطرد قائلًا " نشارك الكثير من الليبيين مخاوفهم من أن يصبح مرشح متورط في جرائم ضد الإنسانية رئيسًا لهم". وتابع "نحن نؤمن بشدة أنه لكي تنجح عملية الانتقال السياسي يجب محاسبة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان وحماية الفضاء المدني وضمان الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي وتأليف الجمعيات".

 كما أكد المتحدث باسم الخارجية أن "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يواصلان دعم الزخم في ليبيا لإجراء انتخابات تؤدي إلى حكومة منتخبة ديمقراطيًا يمكنها تلبية تطلعات الشعب الليبي"، مشددًا على وجوب أن "تكون العملية السياسية مملوكة من قبل الليبيين وبقيادة ليبية وخالية من التدخل أو النفوذ الأجنبي".

وكان الناطق الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية سامويل وربيرغ قد علق على ترشح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الرئاسية  قائلًا "من الصعب تخيل وجوده في أي حكومة ليبية مستقبلية، والأمر سيمثل تحديًا أمام المجتمع الدولي".

هذا وقد بلغ عدد الأشخاص الذين ترشحوا لخوض غمار المنافسة على منصب رئيس البلاد في ليبيا 18 مترشحًا لحد الساعة بحسب مفوضية الانتخابات، ومن أبرزهم نجل العقيد معمر القذافي سيف الإسلام، واللواء المتقاعد خليفة حفتر القابض على زمام الأمور في شرق البلاد بالإضافة لرئيس مجلس النواب الحالي عقيلة صالح ووزير الداخلية الليبي السابق فتحي باشاغا، ورئيس وزراء ليبيا السابق على زيدان، ونائب رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق، وسفير ليبيا السابق في الامارات والمقرب منها العارف النايض.

فيما تحدث مصدر حكومي مقرب من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أن الأخير يعتزم تقديم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسة إلى المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الأسبوع المقبل.

 تحدث مصدر حكومي مقرب من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة أن الأخير يعتزم تقديم أوراق ترشحه للانتخابات الرئاسة إلى المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الأسبوع المقبل

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسة في 24 كانون الأول/ديسمبر القادم إلا أن الكثير من الأوساط السياسية والشعبية الليبية تشكك بإمكانية إجرائها بموعدها لأسباب تتعلق بالوضع السياسي والأمني الراهن والذي يرون أنه غير جاهز للاستحقاق الانتخابي ولا يسمح بإجرائه بشكل نزيه وآمن.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مطلوب للجنائية الدولية.. سيف الإسلام القذافي يقدم أوراق ترشحه لرئاسيات ليبيا

اختتام مؤتمر باريس حول ليبيا والمنفي والدبيبة يتعهدان بتسليم السلطة

صحيفة عبرية: خليفة حفتر يتعهد بالتطبيع مع "إسرائيل" في حال فوزه بالانتخابات