النسخة الـ 76 من

النسخة الـ 76 من "مهرجان البندقية السينمائي"

ملصق المهرجان

ألترا صوت – فريق التحرير

عندما قرّر رجل الأعمال الإيطاليّ جوسبي فولبي تأسيس "مهرجان البندقية السينمائي" سنة 1932، لم يكن يعرف أنّه سوف يُغيّر وجه المدينة الواقعة شمال إيطاليا إلى الأبد. مع السنوات، عامًا تلو آخر، ستتحوّل البندقية إلى قُبلةً أساسية لعالم السينما. وعلى أرض جزيرة ليدو دي فينيسيا، سوف يحطّ عدد كبير من المشاهير؛ تشارلي تشابلن، صوفيا لورين، بيار باولو بازوليني، فيديريكو فيلليني، وودي آلن، سلفادور دالي، وكلوديا كاردينال.

سيُفتتح "مهرجان البندقية السينمائي" يوم غد بعرض فيلمٍ للمخرج الياباني هيروكازو كوريدا تحت عنوان "الحقيقة"

غدًا، الأربعاء، 28 آب/ أغسطس، تنطلق فعاليات النسخة الـ 76 من "مهرجان البندقية السينمائي"، على أن تستمرّ حتّى الـ 7 من أيلول/ سبتمبر القادم. وعلى مدار أكثر من 10 أيام، سيكون جمهور المهرجان على موعدٍ مع فرصة لمشاهدة أحدث الأفلام والكلاسيكيات السينمائية المُستعادة، عدا عن محاضرات وندوات مرتبطة بالمهرجان الذي لن يفوّت، ككلّ عام، فرصة الاحتفال بالفنّ السابع وصنّاعه وكذا جماهيره.

اقرأ/ي أيضًا: "قمر في سكايب" وسينما الوطن

تحتضن الدورة الـ 76 من "مهرجان البندقية السينمائي"، بصورة تعكس خطّ التطوّر الذي يسلكهُ المهرجان، أفلامًا تندرج ضمن تسمية "شبّاك التذاكر"، ومعها أفلام الاستديوهات الكبيرة، دون أن تتخلّى إدارة المهرجان في المقابل عن سينما المؤلّف. وجاءت القائمة لهذه النسخة جامعةً لأفلام مخرجين كبار بصحبة بعض الأسماء الواعدة. وبلغ عدد الأفلام التي تقدّمت للمهرجان نحو 3621 فيلمًا، توزّعت بين 1833 فيلمًا طويلًا، من بينها 188 فيلمًا إيطاليًا. و1627 فيلمًا قصيرًا، بلغت حصّة إيطاليا منها أيضًا نحو 146 فيلمًا. بالإضافة إلى 161 فيلمًا يدور ضمن واقع افتراضي، و21 فيلمًا سيدخلون خط مضمار المنافسة على "الأسد الذهبي". و17 فيلمًا خارج المسابقة، و75 فيلمُا موزّعًا على المسابقات الأخرى. وضمّت اللائحة أيضًا مسلسلين جديدين، أحدهما للمخرج الإيطالي باولو سورنتينو بعنوان "البابا الجديد"، وهو الجزء الثاني من "البابا الشاب". عدا عن 36 مشروعًا افتراضيًا من بينها 26 داخل المسابقة، و20 فيلمًا كلاسيكيًا جرى ترميمها لعرضها في المهرجان كما جرت العادة، تُصاحبها 9 وثائقيات عن السينما.

سيُفتتح "مهرجان البندقية السينمائي" يوم غد بعرض فيلمٍ للمخرج الياباني هيروكازو كوريدا تحت عنوان "الحقيقة" (بطولة كاترين دونوف، جولييت بينوش، وإيثان هوك). وبحسب بيان المهرجان، يدور الشريط حول نجمة سينمائية تقوم بنشر مذاكراتها بشكل يدفع ابنتها للعودة من نيويورك إلى باريس، ليتحول لمّ الشمل بين الأم وابنتها بسرعة إلى مواجهة تكشف الحقائق وتسوي الحسابات انطلاقًا من الاستياء من الاعترافات المنشورة ضمن المذكرات. بدوره، سيدخل المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي الذي أثارت مشاركته في المهرجان جدلًا واسعًا، المنافسة على "الأسد الذهبي" بفيلمه "ضابط وجاسوس" المأخوذ عن رواية بنفس العنوان لروبرت هاريس. ومن السويد، سيطلّ روي أندرسون على جمهور المهرجان بفيلمه "عن الخلود". وسيقدّم الفرنسيّ أوليفيه أساياس فيلمه "شبكة الدبور".

يدخل المخرج رومان بولانسكي المنافسة على "الأسد الذهبي" في مهرجان البندقية بفيلمه "ضابط وجاسوس"

الأمريكيّ ستيفن سودبيرغ سيحضر في ليدو دي فينيسيا بشريطه "جنس، وأكاذيب وشريط فيديو"، وسيقدّم مواطنه نواه بومباك فيلمًا بعنوان "قصّة زواج". ومن كولومبيا، سيحمل سيرو جيرا معه إلى شمال إيطاليا فيلمه "في انتظار البرابرة". وسيقدّم البرتغالي تياغو غويدز "A Herdade"، والأمريكي جيمس غراي "أد أسترا"، والصيني لو يي "السبت الخيالي"، والتشيكي فاكلاف مارهول "الطائر الملون"، والفرنسي روبير غيديغيان "Gloria Mundi"، وبيدرو مارسيلو "مارتن ايدن"، ومواطنه فراكو مارسكو "المافيا لم تعد كما كانت عليه"، وماريو مارتوني "عمدة ريون سنانيتا"، والأسترالية تشانن ميرفي "Baby Teeth"، ومن هونغ كونغ يقدّم المخرج يونفان إلى الشاشة الكبيرة فيلم رسول متحركة تحت عنوان "No. 7 Cherry Lane".

اقرأ/ي أيضًا: "فيلم كتير كبير".. إلى الأوسكار

عربيًا، يشارك فيلم المخرجة السعودية هيفاء المنصور "المرشحة المثالية" في المسابقة الرسمية لجائزة الأسد الذهبي. وتقدّم مواطنتها شهد أمين فيلمًا بعنوان "سيدة البحر"، سيشارك في أسبوع النقاد. ومن تونس، تحضر 3 أفلام في جزيرة ليدو دي فينسيا؛ "بيك نعيش – أبن" للتونسي مهدي برصاوي، و"الفزاعات" لنوري بوزيد، و"أريكة" لمنال العبيدي. ومن تونس، يشارك أمجد أبو العلاء في المهرجان بفيلمه "ستموت في العشرين"، ومن العراق سنكون على موعد مع فيلم "موصل" لمحمد الدراجي سيعرض خارج المسابقة. وأخيرًا، فيلم "جدار الصوت" للبناني أحمد غصين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تورناتوري.. ساعتان من الضجر للاحتفاء بالحب

أليخاندرو إيناريتو: عليك أن تنهي هذا السباق