"المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة".. سينما تتحدى الوباء

ملصق المهرجان

ألترا صوت – فريق التحرير

انطلقت أمس فعاليات الدروة العاشرة من "المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة" في مدينة الناظور المغربية، تحت شعار "السينما وعالم ما بعد كوفيد-19"، في مراهنة على سينما تنتصر على جائحة كورونا التي أرهقت العالم وجعلت الثقافة والفن في خبر كان لشهور طويلة.

تراهن الدورة العاشرة من "المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة" على سينما تنتصر على الجائحة

وفي كلمته الافتتاحية، قال عبد السلام بوطيب، مدير مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم: "إن المهرجان حريص على استخراج الأمل الذي فينا، الذي يكبر في الإنسانية عندما تواجه الأخطار التي تهدد وجودها"، وأضاف: "هذه الدورة الاستثنائية العاشرة من المهرجان التي تزامنت مع المعاناة من ألم الخوف من المجهول، جراء ما عرفه العالم من انتشار جائحة كورونا انتصار للثقافة وللأمل معًا".

اقرأ/ي أيضًا: العرض الأول لفيلم "فرططو الذهب".. رحلة عجيبة إلى الداخل

وضمت قائمة الأفلام الروائية: "نداء الصحراء" لمخرجه بابلو سيزار من الأرجنتين، و"إلى أين تذهبين يا عايدة؟" لياسميلا زبانيتش من البوسنة والهرسك، و"العالم" للمخرجة لورا واندل من بلجيكا، و"الطريق إلى عدن" من إخراج باكيت موكول وداستان زابارولو من قيرغيزستان، و"نساء الجناح ج" من إخراج محمد نظيف من المغرب، و"سامي" للمخرج حبيب بافي ساجد من إيران، و"سوركوس" لمخرجه خوليو مازاريكو من إسبانيا.

وفي قائمة للأفلام الوثائقية؛ فيلم "9 أيام في الرقة" لمخرجه كزافييه دو لوزان من فرنسا، و"ماذا لو" لإنريكي غارسيا من إسبانيا، و"أطفال المستقبل الأعزاء" لفرانز بوم من النمسا، و"مادري لونا" لديزي بوربانو من الإكوادور، و"زيندر" لعائشة ماكي من النيجر، و"مدرسة الأمل" لمحمد العبودي من المغرب، و"دب الحجر الصحي الخاص بي" لويجا ما من الصين، و"في عينيك، أرى وطني" للمغربي كمال هشكار.

أما قائمة الاختيار الرسمي للأفلام القصيرة فضمت "ذا فيوس" لسابين كروسن من المملكة المتحدة، و"كوفيد لاف" لرينيه ناوينز من هولندا، و"نشيد الخطيئة" لخالد معدور من فرنسا، و"إمابيل" لريتشارد هولمز من إسبانيا، و"المرأة تحت الشجرة" لكارشيما كوهلي من الولايات المتحدة، و"الشعور من خلال" لداغ رولاند من الولايات المتحدة كذلك، و"فيردي تييرا" لميغيل بوغا فابريغات من إسبانيا، و"التنافر" لفران كابيلا من إسبانيا كذلك، و"معجزة الأريبا" لرافاييل بورتو هيل من الدولة نفسها، و"هكاكش" للمخرج أسامة مؤتمر من المغرب.

وبخصوص لجان التحكيم، ستترأس لجنة تحكيم الفيلم الطويل المخرجة الألمانية لوسيا بلاسيوس، في حين عادت رئاسة لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي للمؤرخ الفرنسي ميشيل دراي، وسيكون المخرج المصري باسل رمسيس على رأس لجنة تحكيم الأفلام القصيرة.

وإلى جانب عروض الأفلام، سيشهد المهرجان تنظيم ماستر كلاس، بحضور كارلوس روصادا رئيس لجنة الفيلم الإسباني، للحديث عن السينما وتأثيرها على السياحة ونمو المدن والدول التي تحتضن تصوير الأفلام السينمائية والأشرطة التلفزيونية، إضافة إلى تنظيم ورشة في السينما من تأطير المخرج العراقي ليث عبد الأمير.

 

اقرأ/ي أيضًا:

اختتام الدورة 14 من "المهرجان الدولي لفيلم المرأة" في مدينة سلا المغربية

الدورة الخامسة من مهرجان "ما بقى إلا نوصل".. أفلام تنقل أصوات المهمشين وقصصهم