الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح تطالب بمحاسبة النظام السوري

الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح تطالب بمحاسبة النظام السوري

استخدم النظام السوري السلاح الكيميائي ضد مدنيين في أكثر من مرة (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

طالبت إيزومي ناكاميتسو الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مجلس الأمن الدولي بمحسابة النظام السوري على استخدامه الأسلحة الكيميائية ضد معارضيه. حيث كانت بعثة تقصي الحقائق في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد تقصت 77 ادعاءً، وحددت 17 حالة محتملة أو مؤكدة لاستخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب الدائرة في سوريا منذ 10 سنوات.

طالبت إيزومي ناكاميتسو الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح، في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مجلس الأمن الدولي بمحسابة النظام السوري على استخدامه الأسلحة الكيميائية ضد معارضيه

وقالت الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية بأنها "تمكنت من متابعة الأنشطة المنوطة بها فيما يتعلق بالقضاء على برنامج الأسلحة الكيميائية السوري، وتواصلها مع النظام في هذا الصدد"، منبهة إلى وجود بعض الثغرات وأوجه من عدم الاتساق والتباينات تجعل من الصعب "اعتبار الإعلان الذي قدمه نظام الأسد دقيقًا ومكتملًا، وفقًا لما تقضي به اتفاقية الأسلحة الكيميائية".

اقرأ/ي أيضًا: منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تجرّد سوريا من حق التصويت

المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فرناندو آرياس، قدم بدوره تقريرًا حول  "التقدم المحرز في إزالة برنامج الأسلحة الكيميائية السوري المعد وفقًا للأحكام الواردة في القرار الصادر عن المجلس التنفيذي للمنظمة، والقرار 2118 (2013) الصادر عن مجلس الأمن".

وفي هذا الصدد  تحدث مدير المنظمة عن البعثة المتعلقة بالهجوم الكيميائي على مدينة دوما في الغوطة الشرقية يوم 7 نيسان/أبريل من العام 2018، مؤكداً أنها "لا تزال موضع اهتمام الدول الأعضاء، بما في ذلك في مجلس الأمن". كما قال بأن تقرير البعثة الأول الصادر في آذار/مارس من العام 2019 خلص إلى أن "هناك أسبابًا معقولة تدعو إلى الاعتقاد باستخدام غاز الكلور كسلاح".

إلا أنّه لفت النظر إلى أن "نظام الأسد عمل على عرقلة عمل فريق تقييم طلبت المنظمة إيفاده إلى دمشق، وذلك عبر عدم تأكيد الطلب قبل وقت كاف يسمح لها بإتمام التحضيرات لإجرائها، وطلب تغييره بعد ذلك، وإلى الآن تنتظر الأمانة رد النظام".

يُذكر أن الولايات المتحدة أبلغت سابقًا مجلس الأمن الدولي أن النظام السوري متورط في 50 هجومًا على الأقل بالأسلحة الكيميائية ضد شعبه منذ عام 2011، وأن الفظائع المرتكبة من طرف النظام ترقى لمستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

 الولايات المتحدة أبلغت سابقًا مجلس الأمن الدولي أن النظام السوري متورط في 50 هجومًا على الأقل بالأسلحة الكيميائية

كما أصدرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 13 نيسان/أبريل الماضي، تقريرًا أكدت فيه أن القوات الجوية للنظام السوري نفذت هجومًا بغاز الكلور على مدينة سراقب شمال غربي البلاد.