المغرب..الغضب من

المغرب..الغضب من "طحن" بائع السمك يتواصل

من صور جنازة محسن فكري في مدينة الحسيمة (فيسبوك)

بعد الحادث المأساوي الذي تعرض له الشاب محسن فكري الذي لقي مصرعه مسحوقًا وسط آلة ضغط خاصة لشاحنة شفط الأزبال مساء الجمعة الماضي، بعدما حاول وقفها احتجاجًا على مصادرة سلعته بمدينة الحسيمة. خرج مساء الأحد الآلاف من المغاربة الغاضبين والمتعاطفين مع محسن فكري، في كل من العاصمة الرباط والدار البيضاء، ومدينة فاس ومكناس وأكادير وغيرها من المدن المغربية، مرددين عبارات احتجاجية مثل "الشعب يريد قتلة فكري"، ومطالبين بمحاسبة المسؤولين على هذا الحادث.

خرج مساء الأحد الآلاف من المغاربة الغاضبين والمتعاطفين مع محسن فكري للتظاهر ومرددين هتافات مثل "الشعب يريد قتلة فكري"

ولم تمنع هذه الوقفات والمسيرات الاحتجاجية من طرف رجال الأمن. وعمل بعض المحتجين الذين شاركوا في وقفات احتجاجية على بثها بشكل مباشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ/ي أيضًا: بوعزيزي مغربي..تاجر سمك "يطحن" دفاعًا عن بضاعته

ولوحظ في مسيرة الرباط عودة عناصر 20 فبراير إلى الساحة، حيث رفعوا شعارات تطالب بمحاسبة المسؤولين في وفاة محسن، ولوحظ أيضًا انقسام بعض الوقفات خاصة في الرباط والدار البيضاء حسب الانتماءات السياسية، خاصة من العدل والإحسان المعارضة أو أحزاب ذات توجهات يسارية.

والبعض من المحتجين طالبوا أيضًا بإقالة محمد حصاد وزير الداخلية، هذا الأخير الذي حل ببيت والد محسن فكري مرفوقًا بوزير المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس، لتقديم التعازي لوالد الشهيد، وطمأنته أن تحقيقًا شفافًا فتح لمعاقبة المتسببين في الحادث.

وقد صرح وزير الداخلية للقنوات التلفزية العمومية أن الملك محمد السادس اتصل به، وأمره بفتح تحقيق عاجل ومعاقبة المسؤولين ليكونوا عبرة للآخرين، وأيضًا تقديم التعازي لأسرة الفقيد.

وانطلقت صباح الأحد جنازة محسن فكري، إذ شارك في الجنازة حشد كبير من الرجال والنساء من أبناء مدينة الحسيمة وضواحيها، وأيضًا من مواطنين من مدن مغربية أخرى جاؤوا خصيصًا للمشاركة في الجنازة، وانطلق موكب الجنازة من مدينة الحسيمة، باتجاه مدينة أمزورن القريبة، مسقط رأس فكري. ورفعت هتافات تطالب بمحاسبة المسؤولين عن هذا الحادث المؤلم.

رئيس الحكومة المغربية بنكيران طالب من أنصار حزبه "العدالة والتنمية" بعدم الاستجابة بأي شكل من الأشكال لأي احتجاج على مقتل محسن فكري

أما رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، وهو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي فقد طالب من أعضاء الحزب وأنصاره بعدم الاستجابة بأي شكل من الأشكال لأي احتجاج بخصوص هذا الحادث المأساوي، حسب بلاغ نشره في وقت متأخر ليلة السبت الموقع التابع للحزب.

اقرأ/ي أيضًا: اعتقال سعد لمجرد بتهمة الاغتصاب..الجدل متواصل

وأصدرت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية بلاغًا حول الموضوع ذاته، ونبهت فيه "إلى خطورة مثل هذه القضايا التي تخلف أضرارًا تهدِّد استقرار البلد، وتشوّشُ على مكتسباته الحقوقية والديمقراطية".

ودعت الحركة "النخب السياسية والمدنية والفكرية والدعوية، وعموم المواطنين إلى التحلي بالمسؤولية والتروّي في إطلاق الأحكام والحذر من المزايدات غير محسوبة العواقب".

ومن جهة أخرى، شاركت جماعة العدل والإحسان المعارضة في وقفات الاحتجاجية، حيث "أكدت دعمها واستعدادها للمشاركة في كل الاحتجاجات السلمية والجادة للمطالبة بحق الشعب المغربي في العيش الكريم، كما جاء في بلاغ الجماعة"، حسب صياغة البلاغ.

من جهتها، قالت مديرية الأمن الوطني في بلاغ لها، يوم السبت إن "مجموعة من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تداولت أخبارًا غير صحيحة، مفادها أن أحد الشرطيين قد طالب سائق السيارة التي كانت محملة بالأسماك بمبلغ مالي على سبيل الرشوة، وأن مسؤولًا أمنيًا هو من أعطى تعليماته لسائق الشاحنة بتشغيل آلية الضغط على النفايات (Benne-tasseuse) المتواجدة في المقطورة الخلفية، مما أفضى إلى الوفاة".

المديرية أكدت "أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد شرعت فعلًا في إجراء بحث شامل ودقيق في النازلة، تحت إشراف النيابة العامّة المختصّة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية".

وشددت على أن الأخبار التي أثارتها مواقع "التواصل الاجتماعي" تبقى غير صحيحة وتحتاج التصويب تنويرًا للرأي العام".

ويواصل هاشتاغ "طحن_مو" الذي يعني (إطحن أمه) انتشاره الواسع في كل وسائل التواصل الاجتماعي بالمغرب، كناية عن حادثة مقتل تاجر سمك داخل شاحنة لنقل النفايات بعد تشغيل آلية الضغط. وعبر ناشطون مغاربة بمختلف أطيافهم عن غضبهم وسخطهم من مصرع محسن دخل الشاحنة للنفايات. وما زالت الدعوات للتظاهر الاحتجاجي ضد مقتل فكري مستمرة.

اقرأ/ي أيضًا:

الدلالات السياسية لعودة المغرب للاتحاد الأفريقي

مناهج التربية الإسلامية في المغرب.. نحو المراجعة