المطبعون.. ليسوا منا ولسنا منهم

المطبعون.. ليسوا منا ولسنا منهم

أنور عشقى فى إحدى المقابلات التلفزيونية

أسابيع مضت على زيارة أنور عشقي للكيان الصهيوني، الزيارة التي واجهها أحرارٌ أبرارٌ بالرفض والاستهجان في هاشتاغ #سعوديون_ضد_التطبيع. وحتى هذه اللحظة لا يزال الغموض سيد الموقف، والسكوت يزيد من الحيرة والتساؤلات حول الزيارة. فمن المعروف أن المملكة وعبر المديرية العامة للجوازات تحظر على المواطن السعودي زيارة 5 دولٌ هي: إسرائيل وإيران وتايلاند وسوريا والعراق، بالإضافة إلى أن المذكور (عشقي) كان في منصب رسمي لسنوات عدة مما يجعل زيارته أكثر حساسية من غيره معرضًا اسم البلد للتشويه.

 

حاول بعض المبررين ربط التطبيع بالهدنة متجاهلين أن هذا نوعٌ من تزييف العقل والمنطق

حاول بعض المبررين ربط التطبيع بالهدنة متجاهلين أن هذا نوعٌ من تزييف العقل والمنطق، فالهدنة: هي إيقاف الحرب لوقت معين بسبب ظروف وأحوال تستدعي ذلك، أما التطبيع: فهو القبول بأن الكيان الغريب الذي غرس في المشرق العربي أصبح جزءًا طبيعيًا من المشرق، وأن ما بيننا هو القبول والتعاون والانسجام وليس العداوة والمنازعة.

التطبيع مع الكيان الصهيوني ومد العلاقات معه ليست وجهة نظر بل هو موقفٌ بين الحق والباطل، بين الإنسان وضده، فالحق لا يتغير بتغير الظروف والأزمنة والأمكنة بل هو ثابت مستقر لا يتزحزح. والسماح لأنور عشقي والوفد المرافق له بإصدار دعوات للتطبيع هو انكسار لعدو أزلي، يستهدف وجودنا وكياننا وبقاءنا.

اقرأ/أيضًا: انفوجرافيك: التطبيع الرياضي من لعب ومن رفض

هذه الزمرة الداعية للتطبيع والمشوهة لاسم المملكة وتاريخها في الوقوف مع القضايا الإسلامية في عموم أقطار العالم، لا يمثلون إلا أنفسهم وموقفهم هذا سيجعل أسماءهم مدونة في الدرك الأسفل من التاريخ، بعيدًا عن أبواب الكرامة والعزة، وقريبًا من أبواب الخيانة والتآمر والعار والوقوف مع العدو.

وأذكر هنا ما ذكره السفير النجيب عبد الله المعلمي في قوله عن المطبعين: "والأمة العربية تواجه حفنة من الانهزاميين الذين يدَّعون أنهم يتوشحون برداء العقلانية والاعتدال، ويحاضرون علينا بضرورة قبول الأمر الواقع ومواجهة الحقائق، ونسوا أو تناسوا أن أولى الحقائق هي أن الأيدي التي يمدها الإسرائيليون إلينا مازالت تقطر بدماء الفلسطينيين، وأن بساطير عسكرهم مازالت تدنِّس القدس الشريف، وأن أعلامهم ترفرف فوق الأرض المحتلة، وأنهم إن ابتسموا لنا وهم يواجهوننا فإنهم يضحكون علينا خلف ظهورنا ملء أشداقهم لأنهم يعرفون أن ما يسمونه تطبيعًا ما هو إلا استسلام".

إني وخلال ختامي لهذا المقال أعيد نفس كلام ذلك الشاعر الفلسطيني عندما وجه سؤاله نحو الملك الراحل سعود -رحمه الله- في أثناء زيارته لفلسطين بقوله: "المسجد الأقصى أجئت تزوره؟ أم جئت من قبل الضياع تودعه!" فرد الملك سعود بقوله: "لا والله لن نودع فلسطين ونحن فينا عرق عربي واحدٌ ينبض". فهل يا ترى جاء وقت التفريط بحق المسلمين في فلسطين من قبلنا؟

اقرأ/أيضًا:
بين التطبيع والتطبيل تضيع القضيّة
عشقي في إسرائيل.. السعودية تُشهر التطبيع