المصارعة الحرة النسائية.. الطريق إلى قمة WWE

المصارعة الحرة النسائية.. الطريق إلى قمة WWE

بيكي لينش تحتفل بفوزها بلقبي سيدات WWE في راسلمينيا 35 (WWE)

قبل أن يؤسس فينيس ماكمان اتحاد WWE، كانت النساء ممنوعات من التواجد في صالة ماديسون سكوير غاردن، التي كانت تنظم بداخلها النزالات على الألقاب. لكن الأمر تغيّر بشكل كامل مع تأسيس WWE، بإدخال النساء إلى الحلبات رغم أن الاتحاد اعتمد الصورة النمطية في تقديم معظمهن، ولا يزال الأمر كما هو في كثير من الأحيان.

منذ عام 2015، قادت المصارعة النسائية ثورةً على ثورة نجوم NXT، لتتصدر الحدث الرئيسي لمهرجان الأحلام 35 في نيسان/أبريل 2019

لكن منذ عام 2015، قادت المصارعة النسائية ثورةً على ثورة نجوم NXT، لتتمكن في النهاية من تصدر الحدث الرئيسي لمهرجان الأحلام 35 في نيسان/أبريل الماضي.

ويندي ريختر.. أول بطلة في WWE

كانت فابيولاس مولاه، السيدة الأشهر في عالم المصارعة الحرة النسائية، نتيجة احتفاظها بلقب السيدات لـ28 عامًا متتالية، في إنجاز لم تسجله أي سيدة حتى الآن. وبعد تأسيس WWE تحدى ماكمان الحظر المفروض على المصارعة النسائية في صالة ماديسون سكوير غاردن، بتنظيم أول مباراة على اللقب عام 1984 بين مولاه وويندي ريختر، والتي انتهت بفوز الأخيرة باللقب. يومها بثت WWE النزال على الهواء مباشرة ليكون بمثابة تكريم لمسيرة مولاه، أعظم سيدة في تاريخ المصارعة النسائية.

رغم بث العرض عبر الهواء مباشرة، بقيت المصارعة النسائية تفتقر لاجتذاب المواهب، فبدأ ماكمان بإعداد سيناريوهات بالاستناد للصورة الشعبية عن النساء، فبرزت مس إليزابيث، السيدة الأنيقة التي كانت مديرة أعمال راندي سافاج، وساهمت بتحقيقه العديد من الألقاب، لتصبح العلاقة بينهما عاطفية، انتهت بتنظيم حفل زفافهما خلال مهرجان SummerSlam عام 1991.

خلال هذه الفترة، كان لقب السيدات شاغرًا منذ عام 1990 حتى 1993، عندما انضمت ألندرا بليز صاحبة القامة الطويلة، إلى الاتحاد، لتصبح بطلة الاتحاد بعد فوزها في نزال على اللقب ضد هايدي لي مورغان. 

لكنها سرعان ما انقلبت على ماكمان، لدرجة أنها تعرضت له بالإهانة بعد دخولها اتحاد WCW وهي تحمل لقب WWE للسيدات الذي قامت برمي حزامه في سلة المهملات على الهواء مباشرة عام 1995، خلال الفترة التي بدأ يستقطب بها WCW نجوم ماكمان.

بالجملة، لم تشهد مرحلة التسعينات الكثير من الأحداث المهمة في تاريخ المصارعة الحرة النسائية، حيث اعتمد الاتحاد على استقطاب مجلة بلاي بوي الشهيرة، وبدأ بتنظيم مباريات خاصة بالقسم النسائي حتى عام 1997، الذي شهد ظهور شينا صاحبة العضلات القوية، والتي شكلت تحالفات مع المصارعين الذكور، كما قامت بخوض نزالات ضد مصارعين آخرين، انتهت في معظم الأحيان بفوزها وفق سيناريو متفق عليه مسبقًا. لكنها قررت أن تهجر عالم المصارعة في عام 2001 لتتحول إلى تصوير الأفلام الإباحية.

محاولات الارتقاء بالمصارعة النسائية للقمة

هذا ويمكن القول إن المصارعة النسائية منذ عام 2000 حتى 2015 لم تقدم الكثير من النجوم أو الأساطير باستثناء مجموعة قليلة من الأسماء مثل، ليتا، تريش ستراتس، مولي هولي، حتى بعد شراء ماكمان لاتحاد ECW الذي سمح بانضمام نجوم من طراز ستايسي كيبلر، توري ويلسون، وشارمل، لكنها لم تخرج عن الإطار المعهود لسيناريوهات ماكمان.

وكان ماكمان يعتمد في رسم السيناريوهات على عامل الإثارة الجنسية لجذب الجمهور، فقد رسم لستراتوس دورًا على أنها خادمة جنسية تعمل لديه، ومن خلال ذلك رسم سيناريو العداوة الشهير مع باقي أفراد الفريق الذي اتحدت ضده، إلا أن ستراتوس سجلت مع ليتا خوضهما عدة نزالات خلال عام 2004، محققة قفزة نوعية في عالم المصارعة النسائية. كما أن الاتحاد استخدم انفصال ليتا عن حبيبها مات هاردي بعدما أحبت منافسه في الاتحاد، إيدج؛ لإطلاق العداوة بين الاثنين عن طريق سيناريو تضمن مباريات دموية.

ومنذ عام 2005 وحتى 2015، لم تشهد المصارعة النسائية أي أحداث مهمة، بعد اقتصارها على العروض الضعيفة التي كان يصنفها الجمهور على اعتبارها فاصلًا ترفيهيًا أكثر من كونها نزالات على ألقاب، لعدم اكتسابها الجدية المطلوبة، مع بروز مجموعة من الأسماء مثل الشقيقتين بيري ونيكي بيلا، ايف توريس، ميكي جيمس، كيلي كيلي، بيث فينيكس، أي جي لي، وموريس زوجة ذا ميز اللذين شكلا ثنائيًا في عالم المصارعة، وناتاليا التي لا تزال مستمرة حتى الآن.

المصارعة النسائية إلى القمة

منذ عام 2015 بدأت المصارعة النسائية ترتقي إلى القمة، بوجود مجموعة من النجوم الذين بدأوا مع NXT، ثم انتقلوا إلى العرضين الرئيسين للاتحاد: RWA وSmackDown، حيثُ كن يتنافسن على لقب واحد، ليقوم الاتحاد بالإعلان في عام 2016 عن إنشاء لقب خاص بعرض SmackDown، ويصبح للنساء في عرضي الاتحاد الأسبوعيين، لقبين خاصين بهن، لكل عرض لقبه الخاص. وحملت لقب SmackDown لأول مرة بيكي لينش التي أصبحت في وقتنا الحالي، الأكثر جماهيرية على مستوى الاتحاد.

كما شهد الاتحاد لأول مرة عام 2016 تنظيم أول مباراة في تاريخ المصارعة النسائية بنظام الجحيم في زنزانة بين ساشا بانكس وشارلوت فلير، وبعدها بأقل من شهر عاد الثنائي ليقدم نزالًا بدون قواعد يصنف أنه الأقوى في تاريخ المصارعة النسائية حتى تاريخ حدوثه، حمل الكثير من الإثارة والتشويق، انتهي بفوز بانكس بعد إخضاعها لفلير بحركة استسلام.

وفي العام التالي، بالتزامن مع إطلاق شركة نتفليكس للموسم الأول من مسلسل Glow الذي يتحدث عن نشأة المصارعة الحرة النسائية في الولايات المتحدة؛ أطلق الاتحاد لأول مرة نزال Money in the Bank الخاص بالنساء. 

وعام 2018 أكمل الاتحاد ثورته في المصارعة النسائية بإطلاق أول نزال نسائي في عرض Elimination Chamber، والنزال الملكي Royal Rumble الذي يتيح للفائزة، المنافَسَة على اللقب، وهذا العام أطلق الاتحاد لأول مرة لقب زوجي السيدات الخاص بالعرضين الرئيسيين معًا.

كل هذه التطورات التي شهدتها المصارعة النسائية لم تكن لتتم بهذا الشكل الذي نقلها إلى القمة لولا وجود العديد من الأسماء التي ساهمت بتطويرها، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: أليكسا بليس، بايلي، روندا روزي أول سيدة أمريكية تفوز بميدالية أولمبية في الجودو خلال دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2008، وبطلة اتحاد UFC للفنون القتالية، كارميلا، ونايا جاكس، وتامينا.

 في النهاية ارتقت المصارعة النسائية للقمة في اتحاد WWE، بعد تصدرها للحدث الرئيسي في مهرجان الأحلام الذي نظم قبل أقل من شهرين

هذا بالإضافة لريني يونغ، أول سيدة تعمل كمعلقة في WWE لأكثر من عشرة سنوات، وأصبحت تشارك في التعليق على مباريات العروض الرئيسية والشهرية.

وفي النهاية ارتقت المصارعة النسائية للقمة بعد تصدرها للحدث الرئيسي في مهرجان الأحلام الذي نظم قبل أقل من شهرين ضمن نزال ثلاثي جميع بين لينش وفلير وروزي، وانتهى بفوز لينش لتصبح أول أمرأة في WWE تفوز بلقبي النساء الفرديين بالاتحاد، وبهذا النزال أصبحت سيدات WWE ينافسن الرجال على تصدر العروض الرئيسية.

 

اقرأ/ي أيضًا:

يوكي كاواوتشي.. المواطن العدّاء الذي يركض 125 كم أسبوعيًا

فيديو: مايويذر يُسقط مكغريغور بالضربة القاضية في الجولة العاشرة