الماركسية في 5 كتب أساسية

الماركسية في 5 كتب أساسية

نصب تذكاري لماركس في مدينة كيمنتس الألمانية

يعد كارل ماركس أحد أهم الاقتصاديين عبر التاريخ، رغم مرور ما يزيد على الـ200 عام على ميلاده إلا أن أفكاره ونظرياته وأطروحاته لا تزال مثارًا للجدل حتى اليوم، في قاعات البحث الهادئة وفي ردهات المقاهي الصاخبة كلٌّ يتناول ماركس على طريقته.

ولد الاقتصادي الألماني في 5 آيار/مايو في مدينة تريير بألمانيا وتوفي في 14 آذار/مارس 1883، درس القانون برغبة من والده إلا أن اهتمامه الأول والأخير كان منصبًا على الفلسفة، ليبتعد عن هذا وذاك ويتجه إلى الاقتصاد، فيؤلف الكتب ويؤسس للنظريات التي لا تزال آثارها حاضرة إلى اليوم، أحيانًا منفردًا وأحيانًا أخرى بصحبة رفيق دربه فريدريك إنجلز.

على الرغم من طغيان الأفكار الاشتراكية والرأسمالية في عصر ماركس، إلا أنه أراد أن يؤسّس وينظّر لأفكاره الخاصة، من اللحظة الأولي بدا واضحًا للجميع معاداة ماركس للرأسمالية وميوله الاشتراكية، ليصنع بعد ذلك نظريته الاشتراكية الخاصة التي عرفت بـ"الماركسية" أو "الشيوعية".

ألهمت أفكار ماركس أجيالًا كثيرة تشربت أفكاره، وصنعت منها نسيجها الخاص وسافرت به عبر القارات، الأمر الذي كان كافيًا لإعادة كتابة التاريخ مرة أخرى ليكون ماركس أحد أبطاله.

نستعرض فيما يلي أهم الكتب التي أسست ونظرّت للماركسية.


1- البيان الشيوعي - كارل ماركس وفريدريك إنجلز

"يا عمال العالم اتحدوا". إحدى أشهر العبارات على الإطلاق، العبارة المتداولة على الدوام مأخوذة من كتيب البيان الشيوعي، كتيب صغير الحجم إلا أنه هام للغاية، وضع فيه ماركس وإنجلز اللبنة الأولي للماركسية.

يتكون الكتيب من عبارات موجزة تشرح تاريخ الصراع بين الطبقات الاجتماعية، تفنّد أسبابه وتأتي بتاريخه وحاضره في زمن كتابته، وكذلك تتنبأ بمستقبله الذي ستطغي فيه الاشتراكية ومن ثم الشيوعية، مع تراجع دور الرأسمالية، حسب رؤية ماركس وإنجلز.

2- رأس المال - كارل ماركس

على المستوى النظري، يعد الكتاب الضخم "رأس المال" المكون من تسعة مجلدات أهم كتب النظرية الماركسية على الإطلاق، كتب ماركس ثمانية مجلدات منه بينما قام صديقه فريدريك إنجلز بجمع وإتمام المجلد التاسع.

أسّس ماركس في كتابه لنظريته عن الاقتصاد السياسي، كما هاجم الرأسمالية من أوسع الأبواب، شرح تناقضاتها وقدم رؤيته الشيوعية، الثراء والاستفاضة التي قدم بها ماركس كتابه جعلته من أهم الأعمال الفكرية في العصر الحديث.

3- الدولة والثورة - فلاديمير لينين

في الشهور الصعبة التي تلت ثورة شباط/فبراير 1917 في روسيا، أنجز لينين كتاب "الدولة والثورة" الذي تناول فيه الرؤية الثورية لماركس وإنجلز.

يرى الزعيم الشيوعي من خلال كتابه أن الدولة هي سبب استمرار الطبقة المهيمنة على المجتمع في فرض سيطرتها واستبدادها، كما يدعو لينين إلى إعادة إحياء الأفكار الماركسية، ويجدد دعوته للطبقة العاملة "البروليتاريا" إلى الثورة.

4- دروس ثورة أكتوبر - ليون تروتسكي

عقب هزيمة الثورة الألمانية في 1924، يقدم المنظّر والمفكر ليون تروتسكي رؤيته عن أهمية دراسة الثورة الروسية واعتبارها، عبر صفحات كتابه "دروس ثورة أكتوبر" حيث أسّس لأهمية الأحزاب.

حيث رأى أن الحزب هو الأداة التي ستمكن الطبقة العاملة من إطلاق ثورتها، كما استعرض أدوات وأساليب الاحتياج وحاول الإجابة على سؤال: كيف يمكن للطبقة العاملة قهر نظيرتها البرجوازية؟

5- ما هو الاقتصاد السياسي - روزا لوكسمبورغ

تقدم المناضلة والمفكرة الألمانية روزا لوكسمبورغ طرحها عن الاقتصاد السياسي، حاولت من خلال كتابها "ما هو الاقتصاد السياسي" تحرير مفهوم الاقتصاد السياسي ووضع أطر وقواعد له.

لم تكتفي لوكسمبورغ بالحديث عن الاقتصاد السياسي، بل قدّمت نقدًا لاذعًا وحادًا لكل من سبقوها من الزعماء والمنظرين الماركسيين.

اقرأ/ي أيضًا:

7 أفكار قالها ماركس نحتاجها اليوم

ماركس والطبيعة البشرية