المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة ضحية جديدة لفيروس كورونا

المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة ضحية جديدة لفيروس كورونا

تقرر إلغاء مؤتمر MWC بسبب فيروس كورونا (رويترز)

يستقطب المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة (MWC)، نحو 100 ألف ممثل من الحكومات وشركات التكنولوجيا والاتصالات إلى مدينة برشلونة في إسبانيا كل عام. لكن ذلك لن يحدث هذا العام، والسبب هو فيروس كورونا. المزيد من التفاصيل في ما يلي، نقلًا بتصرف عن موقع "Wired".

بعد تفشي فيروس كورونا في 24 دولة حول العالم، تقرر إلغاء المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في برشلونة لهذا العام


اعتادت مدينة برشلونة الإسبانية أن تستضيف كل عام، عشرات الآلاف من ممثلي كبرى شركات التكنولوجيا والاتصالات، وكذا الحكومات، في المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة، غير أنها لن تفعل هذا العام، بسبب فيروس كورونا.

اقرأ/ي أيضًا: تفوّقت على آبل في 2019.. هواوي الثانية عالميًا في مبيعات الهواتف الذكية

وقالت مجموعة GSMA الصناعية، المسؤولة عن تنظيم هذا الحدث العالمي الضخم، إنها ستلغي المؤتمر هذا العام، بسبب تفشي فيروس كورونا الذي أصاب قرابة الـ60 ألفًا، وتسبب في وفاة 1368 حالة.

وقالت GSMA إنها ألغت المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة لعام 2020، لأن "القلق العالمي من تفشي فيروس كورونا ومخاوف السفر وغيرها من الظروف، تجعل من المستحيل على منظمة GSMA تنظيم الحدث".

أحدث ضحايا كورونا

بهذا تضاف ضحية جديدة إلى قوائم ضحايا فيروس كورونا، الذي أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية رسميًا اسم "COVID-19". وفي الأسبوع الماضي، ذكر موقع Nikkei Asian Review أن الصين منعت عملاق التصنيع Foxconn من إعادة فتح المصانع، وهو ما قد يؤدي إلى تأخر إنتاج أجهزة العديد من الشركات بما في ذلك أبل وهواوي وأمازون.

ووفقًا لآخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية، بلغ عدد المصابين بيفروس كورونا 59 ألفًا و864 مصاب، في 24 دولة. وغالبية المصابين من الصين، في حين أن 441 مصابًا فقط في دول غير الصين. فيما بلغت أعداد الوفيات بسبب كورونا 1368.

عرقلة شبكات الجيل الخامس؟

يأتي إلغاء المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في الوقت الذي ينصب فيه الاهتمام عالميًا على سباق شركات الاتصالات لتحديث الشبكات إلى الجيل الخامس، وهو الجيل القادم من الشبكات اللاسلكية عالية السرعة، وأيضًا في ظلّ تعرِّض الحكومات لضغوط من الإدارة الأمريكية لحظر المعدات التي تنتجها شركة هواوي، عملاق تكنولوجيا الاتصالات الصيني.

يقول ستيفن ميرز، وهو محلل أبحاث في شركة Futuresource الاستشارية، إن إلغاء المؤتمر سيشكل ضربة كبيرة على المدى القريب لجهود التسويق في صناعة الاتصالات والهواتف المحمولة، إذ خططت العديد من الشركات لإصدار إعلانات خلال التجمع في برشلونة.

وكان من المتوقع أن تعلن شركات سامسونج وهواوي وسوني وغيرها عن إطلاق منتجات جديدة في المؤتمر. كما كان من بين المتحدثين الرئيسيين في هذا الحدث، توماس كوريان الرئيس التنفيذي لشركة جوجل كلاود، وستيف مولينكوف الرئيس التنفيذي لشركة Qualcomm، وبوب باكيش الرئيس التنفيذي لشركة ViacomCBS.

وقبيل الإعلان عن إلغاء المؤتمر العالمي، كانت العديد من الشركات قد أعلنت انسحابها. وبعد الإلغاء، أعلنت بعض الشركات تخطيطها لمناسبات بديلة، إذ قالت شركة نوكيا إنه "بدلًا من مقابلة العملاء وأصحاب المصالح في برشلونة، تخطط الشركة للتوجه مباشرة إلى العملاء من خلال سلسلة من التغطيات المباشرة عبر Nokia Live بهدف تقديم العروض الفريدة والمنتجات التي كان يرتقب إطلاقها في مؤتمر MWC".

ومع اتساع رقعة انتشار فيروس كورونا، قالت GSMA في البداية، إنها ستحظر جميع المسافرين من مقاطعة هوبي الصينية التي تفشى فيها كورونا مؤخرًا، وأنها ستطلب من الزوار الصينيين أن يثبتوا أنهم لم يكونوا في الصين خلال فترة 14 يومًا الماضية على الأقل، وأنا ستعمل على التأكد من خلو إصابة الحضور بالحمى.

إلغاء المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة سيشكل ضربة كبيرة على المدى القريب لجهود التسويق في صناعة الاتصالات والهواتف المحمولة

ومنذ عام 2006 تعمل GSMA على تنظيم هذا الحدث العالمي. وتخطط المجموعة الصناعية إلى تنظيم فعاليات أخرى، منها مؤتمر عالمي للهواتف المحمولة في مدينة شنغهاي خلال شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو القادمين، وكذلك مؤتمر في مدينة لوس أنجلوس في تشرين الأول/أكتوبر القادم، مع أمل بأن تعوض هاتين الفعاليتين، إلغاء مؤتمر برشلونة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

5G في 2020.. كل ما يلزم حول تكنولوجيا الجيل الخامس

هل نحن بحاجة إلى هاتف جديد كل عام؟