اللغة الصينية.. كيف تضع 5000 رمز على لوحة مفاتيح

اللغة الصينية.. كيف تضع 5000 رمز على لوحة مفاتيح

(Getty)

تقول التقديرات إن المتحدث بالصينية يحتاج إلى معرفة ألفي رمز مختلف كي يصبح قادرًا على القراءة والكتابة الأساسيتين، بينما يعرف المتحدثون الأعلى تعليمًا أكثر من 5,000 رمز. فكيف يستطيع الصينيون استخدام لوحة مفاتيح عادية في كتابة ذلك الكم من الرموز؟

من السهولة بمكان كتابة كلمة باللغة العربية (أو الإنجليزية). تتم كتابة كلمة على الورق أو على حاسوب باستخدام نفس العملية، كتابة حرفٍ وراء حرف. قمت بخطأ؟ قم بالرجوع وإصلاح خطأ التهجئة. من السهل التجاوز عن مدى بساطة العملية، لأنها تحدث على نحوٍ طبيعي. لكن بينما لا يجد مستخدمو الأبجديات والألفبائيات عناءً في عالم الحاسبات، فإن الأمر ليس بنفس السلاسة في اللغات الأخرى حول العالم، والتي كان عليها التكيف مع لوحة مفاتيح كويرتي QWERTY واسعة الانتشار في الوقت الحالي.

يستخدم 16% من سكان العالم اللغة الصينية. تمثل الرموز الصينية أقدم نظام كتابة متواصل الاستخدام في العالم، وهو يختلف عن أنظمة الكتابة الرئيسية الأخرى مثل الألفائيات والأبجديات في أنه يتكون من رموزٍ يدعى كل منها لوجوجرام أو لوجراف. في الصينية القديمة، كانت أغلب الكلمات أحادية المقطع وكانت أغلب الرموز تعبر عن كلمات. أما في الصينية الحديثة فإن الرموز لا تعبر عن كلماتٍ بالضرورة، حيث تتكون أغلب الكلمات من رمزين أو أكثر بسبب دمج وفقدان الأصوات في اللغة الصينية بمرور الوقت.

القارئ الصيني الذي تلقى تعليمًا جيدًا يستطيع التعرف على ما يتراوح بين 4,000 و6,000 رمز؛ ويحتاج المرء إلى معرفة 3,000 رمز لقراءة صحيفة

يستطيع القارئ الصيني الذي تلقى تعليمًا جيدًا اليوم التعرف على ما يتراوح بين 4,000 و6,000 رمز Character؛ ويحتاج المرء إلى معرفة 3,000 رمز تقريبًا لقراءة صحيفة تصدر في بر الصين الرئيسي (جمهورية الصين الشعبية). تعرف حكومة جمهورية الصين القدرة على القراءة والكتابة بين العمال على أنها معرفة ألفي رمز، لكن ذلك لا يؤدي إلا لامتلاك الحد الأدنى من معرفة القراءة والكتابة. يحتوي قاموسٌ كبير غير مختصر، مثل قاموس كانغچي، على ما يربو عن 40,000 رمز، من بينها رموزٌ غامضة ومختلفة ونادرة وأخرى لم تعد مستعملة؛ يتم استعمال أقل من ربع هذه الرموز اليوم على نحوٍ واسع. يتكون كل رمز من سلسلة معقدة من الضربات (باستخدام الفرشاة أو القلم أو أيًا ما كانت وسيلة الكتابة)، يصل عددها أحيانًا إلى 64.

يوجد اليوم نظامان للرموز الصينية. الأول هو النظام التقليدي Traditional Chinese، الذي مازال مستخدمًا في هونج كونج وتايوان وماكاو والمجتمعات المتحدثة بالصينية (باستثناء سنغافورة وماليزيا) خارج بر الصين الرئيسي، ويأخذ هيئته من أشكال الرموز الصينية التي تعود إلى عهد أسرة هان. بينما يبسط نظام الرموز الصينية المبسطة Simplified Chinese، الذي قدمته جمهورية الصين الشعبية عام 1954 لنشر القراءة والكتابة على نطاقٍ واسع، أغلب الرموز إلى عدد ضرباتٍ أقل، أغلبها إلى صيغ مختزلة من الخط المجموع. يستخدم نظام الرموز الصينية المبسطة في سنغافورة وماليزيا إلى جانب الصين.

File:Hanzi.svg

رمز صيني بالصينية التقليدية على اليسار والصينية المبسطة على اليمين. المصدر: ويكيبديا

تحتوي الصينية التقليدية على أقل من 1,700 مقطع لفظي (صوتي) مميز، في مقابل أكثر من 4,000 رمز مكتوب شائع الاستخدام، لذا فإن هناك الكثير من الألفاظ المتجانسة (هوموفون)، وهي رموز (ليست بالضرورة كلمات) لها نفس النطق.

أدى ما سبق إلى سيادة تصور عن اللغة الصينية يعتبرها لغةً أقل شأنًا من اللغات اللاتينية، خاصةً لدى المستشرقين الأوروبيين في القرنين الثامن والتاسع عشر. في كتابه فلسفة التاريخ، كتب الفيلسوف الألماني الشهير جورج فيلهلم فريدريش هيجل أن الكتابة الصينية "بادئ ذي بدء هي عائق كبير أمام تطور العلوم". جادل هيجل بأن تكوين قواعد اللغة الصينية جعلت بعض المبادئ غير متاحة -لا يمكن وصفها أو ربما حتى تخيلها- بالنسبة لهؤلاء الذين يفكرون ويتحدثون الصينية. أكد هيجل أن البشر مسكونين من قِبل اللغة، وأن الشعب الصيني كان حظه سيئًا في أن تسكنه لغةٌ غير متوافقة مع الفكر الحديث.

اقرأ/ي أيضًا: الأذن الذكية..ابتكار سيعيد للغة العربية ألقها

خبت تلك التصورات الداروينية على مدار القرن العشرين، لكنها استمرت في الوقت ذاته بصورةٍ أخرى. مع ظهور الطباعة، كان الاعتقاد السائد أن الكتابة الصينية "غير متوافقة" مع الطابعة، جنبًا إلى جنب مع تقنيات المعلومات الحديثة الأخرى. استمرت تلك التصورات في المخيلة الشعبية بحلول أوائل القرن الحادي والعشرين، حتى أنها ظهرت في المسلسل الأمريكي الشهير ذا سيمبسونز. في حلقةٍ بُثت لأول مرة عام 2001، يظهر بطل المسلسل هومر سيمبسون، في وظيفةٍ جديدة ككاتب بمصنع لكعك الحظ، وهو يرتجل جواهر من الحكمة الخالدة على مسامع ابنته ليسا، المنكبة على طابعة صينية. يتوقف هومر للحظة ليتأكد من أنها تواكبه. "ليسا، هل كتبتي كل ما قلته؟" تنتقل الصورة إلى ابنته، التي تقف مترددة أمام آلة شديدة التعقيد، تضغط على الأحرف بحذرٍ شديد. "لا أعــــــــــرف"، ترد ليسا.

LisaSimpson_Chinese_TypewriterNEEDHIRES[2] copy

إذن كيف استطاع الصينيون التغلب على تلك المعضلة؟

كان أحد أول من فكروا جديًا في مشكلة الحوسبة الصينية هو تشو بونج-فو، والذي طور نظامًا يستخدم 24 "جذر" للرموز الصينية في السبعينيات. صنعت طريقته، التي تدعى تشان چي Cangjie، مجموعة فريدة من قواعد تكوين الرموز التي حددت أي مجموعة من الجذور ستكّون أي رمز. غالبًا ما كانت القواعد متسقة مع المنطق الذي يقف وراء اللغة الصينية، لكنها أتت مع منحنى تعلم حاد بسبب قواعد التكوين الفريدة تلك، وهو لا يزال ينطبق على تشان چي اليوم. رغم ذلك، فهي تظل إحدى أكثر طرق الإدخال استخدامًا اليوم.

رغم جهود تشو بونج-فو الحثيثة لجعل تشان چي هي المعيار الذهبي للحوسبة الصينية (قام بونج-فو بنشر طريقته في المجال العام، متخليًا عن العوائد في سبيل جعلها متاحة على أوسع نطاقٍ ممكن)، فإن طريقته هي واحدةٌ فقط من بين طرقٍ عديدة تستخدم اليوم. لم تصنع أيًا من تلك الطرق أي شيء يماثل السهولة الطبيعية التي تكتب بها الأحرف اللاتينية، وبالتالي كان لها بعض التأثيرات غير المتوقعة على الطريقة التي يستخدم بها المتحدثون بالصينية لغتهم ويتواصلون بها.

تتكون اللغة الصينية من رموز يمثل كلٌ منها مقطعًا لفظيًا في اللغة المنطوقة. توجد ألفبائية لفظية لكلا نوعي الكتابة الصينية: بن ين pinyin للصينية المبسطة وچو ين zhuyin للصينية التقليدية. تستخدم بن ين الألفائية اللاتينية لإظهار نطق الرموز، بينما تستخدم چو ين مجموعة أقدم من 37 حرف تستخدم على نفس النحو الذي تستخدم به بن ين. يتم استخدام هاتين الألفبيتين لتعليم الكلمات فقط، بمجرد حفظ نطق رمز، يُعتبر النطق المكتوب للكلمة غير مهم لاستخدام اللغة.

In the People's Republic of China, they use Pinyin

وهكذا، كانت التهجئة اللفظية غير مهمة – حتى ظهرت الحاسبات. اليوم، يُعد نظام الكتابة اللفظي هو الأكثر استخدامًا بين متحدثي الصينية. يكتب المستخدمون التهجئة اللفظية باستخدام بن ين أو چو ين ثم يضيفون علامة نغمة. يظهر صندوق به الرموز الأكثر ترجيحًا. بعد اختيار الرمز المرغوب، يظهر صندوق آخر يحتوى على الرموز التي غالبًا ما تتبع الرمز الأول. إذا لم يكن الرمز الثاني ضمن هذا الصندوق فإن المستخدم يكتب الكلمة الثانية كالمعتاد.

http://chipchickcom.wpengine.netdna-cdn.com/wp-content/uploads/2012/03/Untitled-3-350x323.png

الكتابة باستخدام طريقة الإدخال اللفظي (باستخدام چو ين) – يتم تهجئة الكلمة لفظيًا، ثم إضافة علامة نغمة، واختيار الرمز المرغوب. بعد ذلك يظهر صندوق يحوي الرموز التي غالبًا ما تتبع الرمز الأول.

كان هذا ما جعل الصين موطن ما يعتبره البعض أول تطبيقٍ واسع النطاق لتقنيات "النص التنبؤي"، وهي التقنيات التي تُستخدم اليوم على نطاقٍ واسع خاصةً على أنظمة تشغيل الهواتف الذكية مثل أندرويد وiOS.

 تعرف حكومة الصين القدرة على القراءة والكتابة على أنها معرفة ألفي رمز، لكن ذلك لا يؤدي إلا الحد الأدنى من القدرة على القراءة والكتابة

وهكذا فإن الكتابة بالصينية تشبه الكتابة بالإنجليزية، حيث تحدث عبر "تهجئة" الكلمة. إنها الخطوة الإضافية التي تتمثل في اختيار الرمز هي التي تبطئ العملية. نتيجةً لذلك، تم تطوير العديد من الطرق الأخرى، باستخدام مقارباتٍ مختلفة صُممت لتكون أسرع. تشان چي هي إحدى تلك الطرق، بجانب ووبي Wubi وبوشيامي Boshiamy والعديد من طرق الإدخال الأقل شعبية. مثل تشان چي، تعتمد أغلب تلك الطرق على قواعد فريدة لتكوين رمز صيني، ينتج منها بالأساس نظام تكويد. بمرور الوقت، يتم حفظ مواقع المفاتيح التي تكون حرف، بدون التفكير في القواعد الفعلية للتكوين أو جذور الحرف المستخدمة. عند تعلمها وإتقانها، تصبح تلك الطرق هي الأسرع، لكنها لا تشبه على أي نحو نظامًا يعكس النطق الطبيعي للغة الصينية المكتوبة.

http://chipchickcom.wpengine.netdna-cdn.com/wp-content/uploads/2012/03/keyboard-350x212.jpg

لوحة مفاتيح كويرتي تدعم كلا من چو ين وشانچي

كما يتضح، يتحول ذلك إلى مشكلةٍ تواجه الطلاب في البلدان المتحدثة بالصينية. بينما يصبح استخدام الحاسبات أكثر انتشارًا والكتابة باليد أقل استخدامًا، تقل الحاجة إلى معرفة كيفية كتابة الرموز الصينية. تمثل الحاسبات نقلة كبيرة في طريقة إنتاج الطلاب للغة الصينية المكتوبة، وقد قاد هذا إلى ما أصبح يدعى بفقدان ذاكرة الرموز. بعض الطلاب ينسون حرفيًا كيفية الكتابة. يبدأ هذا مع الرموز الأكثر تعقيدًا والأقل استخدامًا، ثم يتجه للأسفل. مدى انتشار الظاهرة هو محل جدل، لكنها أصبحت قضيةً هامة.

 الرموز الصينية لا تعد أحرفًا. الأحرف هي رموز تشكل جزءًا من ألفبائية alphabet مثل اللغة الإنجليزية، والصينية ليست كذلك

اقرأ/ي أيضًا: ماذا لو تحولت السماء إلى شاشة؟

الأخطاء الإملائية

في اللغة العربية، أو الإنجليزية، الخطأ الإملائي Typo هو، في أغلب الأحيان، كلمة تم تهجئتها على نحوٍ خاطئ؛ بينما في اللغة الصينية، لا يمكنك أن تخطئ في تهجئة رمز. إذن فكيف تبدو الأخطاء الإملائية في اللغة الصينية؟ عادةً ما تكون الأخطاء الإملائية عبارة عن رمز خاطئ له نفس التكوين اللفظي أو تكوينٍ مشابه. بمرور الوقت، أصبحت الأخطاء الإملائية من ذلك النوع مألوفة للغاية لمستخدمي الحاسوب باستمرار بحيث أصبح الكثير من القراء يستطيعون قراءة جملة تحتوي أحدها دون التباس. بالنسبة لهؤلاء غير المعتادين عليها، قد تحمل تلك الأخطاء الإملائية بعض المفاجآت غير المتوقعة.

http://chipchickcom.wpengine.netdna-cdn.com/wp-content/uploads/2012/03/Untitled4-350x264.png

في هاتين الجملتين، الرموز التي وضع تحتها خط لها تهجئة لفظية ونغمة متطابقتان. تترجم الجملة بالأعلى إلى "كانت قصة زميلي بالصف طريفةً للغاية"، بينما تترجم الجملة بالأسفل إلى "كان موت زميلي بالصف طريفًا للغاية".

يتطلب المعيار المختلف لما يمثل خطأً إملائيًا معيارًا مختلفًا للتحقق من الأخطاء. عادةً ما تعتمد برامج التحقق من الأخطاء للغة الصينية على لوغاريتمات تقوم بتجزئة الجمل إلى أجزاءٍ من رمزين أو ثلاثة، ثم تتحقق من مدى احتمالية أن تكون تلك الأجزاء صحيحة. إذا تم اكتشاف رمزين لا يترافقان مع بعضهما البعض على الإطلاق فإن البرنامج يشير إلى ذلك الجزء باعتباره يحتوي خطأً. مثل أي برنامج يعتمد على اللوغاريتمات فإنه ليس مثاليًا، لكنه تحسّن مع الوقت والتطوير.

المستقبل

قطعت الحوسبة الصينية مسافاتٍ شاسعة، لكن فيما يتعلق بالجانب الأكثر أهمية للكتابة، وهو السرعة، فإن اللغة الصينية لا تستطيع المنافسة على ملعبٍ صُمم للغاتٍ مختلفة تمامًا. يقول يانج ياچو، وهو مدرس لغة صينية بجامعة صن يات-سن الوطنية: "بالنسبة لي فإن كتابة الإنجليزية أسرع كثيرًا من الصينية ... إلى جانب ذلك، تستطيع برمجيات الحاسوب التحقق من الأخطاء وتصحيحها بسهولة، لكنها ليست على نفس المستوى في اللغة الصينية". الحوسبة الصينية معرضة لخطر الفشل في مواكبة احتياجات مستخدميها.

إذن فما الذي يحمله المستقبل؟ اللوغاريتمات التنبؤية تتطور، مقللةً من الحاجة إلى صناديق اختيار في طريقة الإدخال اللفظي. إنها ليست مثالية، لكنها أسرع. يمكن للكاتب المنتبه أن يلحظ ويصلح الأخطاء الإملائية سريعًا. رغم ذلك، يترك هذا الطرق الأكثر شيوعًا للحوسبة الصينية مفتقرةً تمامًا لثراء وتعقيد اللغة الطبيعية المكتوبة. يتم معالجة مسألة التطبيق العملي، لكن مشكلة فقدان ذاكرة الرموز تستمر.

على الرغم مما سبق فإن هناك طريقة إدخال جديدة قد تكون مثالية للغة الصينية، وهي شاشات اللمس. تسمح شاشات اللمس للمتحدثين بالصينية باستخدام لغتهم المكتوبة على نحوٍ طبيعي، عبر رسم الرمز – تمامًا مثلما تسمح لوحات مفاتيح كويرتي للمتحدثين بالعربية أو الإنجليزية باستخدام لغتهم على نحوٍ طبيعي. يبدو ذلك زواجًا طبيعيًا ومثمرًا. أصبحت وسيلة الإدخال تلك واسعة الانتشار على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية بوجهٍ عام.

قد لا يكون ذلك الزواج مثاليًا. في أحد متاجر أبل بوسط مدينة كاوهسيونغ، يُعرض آيباد 2 والعديد من حاسبات ماك. يصاحب أحد حاسبات الماك لوحة تتبع Trackpad، وهي أداةٌ أخرى تناسب كتابة الرموز الصينية. سألت أحد العاملين عن طريقة الإدخال التي يفضلها. لم يتردد العامل قبل أن يرد: "چو ين. إنها أسرع كثيرًا"، كما أثبت بعد ذلك باستخدام طريقة الإدخال اللفظي باستخدام النص التنبؤي. انتقل بعد ذلك إلى لوحة التتبع وبدأت في رسم الرموز باستخدام أصبعه، قبل أن يقول: "إن كتابة الرموز تستغرق وقتًا طويلًا".

ملحوظة: الرموز الصينية لا تعد أحرفًا. الأحرف هي رموز تشكل جزءًا من ألفبائية alphabet مثل اللغة الإنجليزية أو أبجدية abjad مثل اللغة العربية، بينما لا تنتمي اللغة الصينية إلى أيٍ من النوعين.

*ترجم بتصرف/ المصدر: http://www.chipchick.com/2012-03-qwerty-keyboards.php