القدس في بؤرة التفاعل العربي عبر السوشيال ميديا وخطوات سلبية لتويتر وانستغرام

القدس في بؤرة التفاعل العربي عبر السوشيال ميديا وخطوات سلبية لتويتر وانستغرام

مشهد من امام المسجد الأقصى مساء السابع من أيار/مايو 2021 (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

أسفر العدوان الإسرائيلي في القدس ليل الجمعة 7 أيار/مايو 2021، عن وقوع 205 إصابات، بينما أفادت شرطة الاحتلال الاسرائيلي في القدس بإصابة 17 شرطيًا نتيجةً لأعمال مقاومة العدوان على المسجد الأقصى. وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن 88 إصابة تم نقلها للمستشفيات، و20 إصابة تم التعامل معها في المستشفى الميداني، بينما بقية الإصابات حصلت على العلاج ميدانيًا.

 شنّ الناشطون العرب حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن تضامنهم مع سكان حي الشيخ جراح، ورفضهم للانتهاكات الإسرائيلية المتكررة في المسجد الأقصى

وقد أشعل العدوان الأخير على المسجد الأقصى، وعلى تحركات المقدسيين في مدينتهم، إضافة للأحداث التي يشهدها حي الشيخ جراح  موجة غضب واسعة في الدول العربية والإسلامية، فيما أدانت أكثر من دولة رسميًا اقتحام المسجد الأقصى، وعمليات التهجير والإخلاء والمحاولات الاستيطانية في حي الشيخ جراح، وأكّدت على خطورة استمرار عملية بناء المستوطنات. 

 

في أبرز المواقف الرسمية في هذا المجال، أكّدت وزارة الخارجية الكويتية على خطورة الاستمرار في عملية بناء المستوطنات، ومخالفتها للقانون الدولي، فيما قال وزير الخارجية القطري إن بلاده تدين بأشد العبارات الاقتحام الإسرائيلي للمسجد الأقصى، واعتبره استفزازًا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم. وفي السياق نفسه، عبر رئيس دائرة الاتصال  في الرئاسة التركية من خلال تغريدة على تويتر، عن رفض الاعتداء على المقدسات، والإدانة الشديدة لاقتحام "قبلة المسلمين"، مضيفًا أن بلاده تتابع بقلق مواصلة إسرائيل سياسية الاحتلال والعنف ضد الفلسطينيين.  كما أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب، أن الأزهر، علماءً وطلابًا، "يتضامن كليًا مع الشعب الفلسطيني المظلوم في وجه استبداد الكيان الصهيوني"، وذلك في منشور شاركه على حسابه الرسمي في موقع "فيسبوك"، فجر السبت، كما رأى أن الممارسات الإسرائيلية الأخيرة تمثل إرهابًا صهيونيًا غاشمًا في ظل صمت مخز من العالم. 

أما على مستوى التحركات الشعبية، فقد احتشد آلاف الأردنيين الجمعة أمام الجامع الحسيني في وسط العاصمة عمان، ورفعوا شعارات التضامن مع العائلات الفلسطينية المهددة بإخلاء منازلها في حي الشيخ جراح، لصالح الجماعات الاستيطانية. 

بالتوازي شنّ الناشطون العرب حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن تضامنهم مع سكان حي الشيخ جراح، ورفضهم للانتهاكات الإسرائيلية المتكررة في المسجد الأقصى، فيما كان من اللافت الدور الذي لعبه موقع تويتر من خلال حملة ضد عشرات الحسابات التابعة لناشطين فلسطينين، كانوا يغطّون ما يجري في الحي، وينقلون الصورة إلى الرأي العام العالمي. كما رصد مركز "صدى سوشال" ما لا يقل عن  50 انتهاكًا للمحتوى ارتكبها موقع التغريد، تضمّنت إغلاق الحسابات بعد نشر تغريدات ضمن  وسم "أنقذوا حي الشيخ جراح" باللغتين العربية والإنجليزية. كذلك ذكر "صدى سوشال" أن موقع انستغرام هو الآخر، قام بإخفاء وسم "الأقصى" بعد كثافة النشر عليه لمتابعة الأحداث الميدانية وتغطية انتهاكات الاحتلال. 

بالإضافة إلى وسم "أنقذوا حي الشيخ جراح"، ووسم SaveSheikhJarraj، تم استخدام وسم "المسجد الأقصى" على نطاق واسع، ومعه وسم "فلسطين المحتلة"، إضافة إلى وسم "القدس" في كثير من الدول العربية للتعبير عن رفض الواقع الذي تحاول إسرائيل فرضه وتعزيزه في القدس وفي المسجد الأقصى، وللتضامن مع جهود المقدسيين الهادفة لحماية وجودهم ومدينتهم. 

وتعليقًا على المجريات التي شهدتها القدس نشرت الناشطة نجلا صورة لأحد جنود الاحتلال وهو يضع رجله على عنق أحد الشبان في القدس، بطريقة مشابهة لما حصل مع جورج فلويد في الولايات المتحدة الأمريكية، وكتبت "لا حاجة للتعليق"، في إشارة إلى أن هذه الصورة لن تهز العالم كما حصل في حالة فلويد لأن الجاني إسرائيلي. فيما نشر تقي الدين الوحش صورة لتظاهرة في القدس حُملت فيها لافتة كتب عليها "لا نستطيع التنفس منذ العام 1948"، في محاكاة أيضًا لعبارة جورج فلويد الشهيرة، وقال إن التاريخ يعيد نفسه اليوم. 

من جهتها نشرت آية صورًا من داخل حي الشيخ جراح، لمواطنين يؤكدون فيها على تمسكهم بمنازلهم ورفضهم الرحيل وعلّقت بالقول "إنهم يقتلون، يهينون، ويهجرون الفلسطينيين من منازلهم، لا يمكنكم البقاء ساكتين، يجب دعم الفلسطيني والوقوف في وجه الإسرائيلي". ورأى جعفر من البحرين أن ما يحصل في القدس، هو هدية يقدمها الصهاينة للدول العربية المطبعة مع الاحتلال. 

كما طالب أنس عليو من المغرب بإنقاذ حي الشيخ جراح، وقال إنهم يقفون جميعًا إلى جانب الفلسطينيين. ونشر حساب من الجزائر مقطع فيديو لاعتداءات إسرائيلية على نساء وأطفال في الشيخ الجراح، وتوجه إلى الحكومات العربية بالقول: هذه هو الكيان الذي تبرمون اتفاقية سلام معه.

فيما قالت إيمان الجبري من تونس أن القدس تنتفض وسط صمت عربي ومباركة المطبعين. وقالت دينا وحيد من لبنان إن من لم تكن القدس قضيته الأولى، فلن تكون له قضية أبدًا، وطالبت بإنقاذ حي الشيخ جراح ومنع تهويد القدس. 

ونشر الكاتب والناشط الباكستاني تمور حسين مقطع فيديو لجنود الاحتلال وهم يرمون القنابل على المواطنين في القدس، وقال إنه من الصعب رؤية هذه المشاهد، لكنها أمور تتكرر يوميًا هناك، وطالب بدور أكبر للإعلام للإضاءة على هذه القضية، ولفت الأنظار إليها. فيما انتقدت الصحفية والناشطة  المصرية ريما الطحاوي قيام منصات التواصل بإسكات الصوت الفلسطيني من خلال عملية إغلاق الحسابات. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

205 مصابين إثر العدوان في القدس.. وإصابة 17 عنصرًا من شرطة الاحتلال

دول تُدين العدوان الإسرائيلي على القدس.. وأمريكا قلقة

الاتحاد الأوروبي: يجب خفض التصعيد في الأقصى

"شيخ الأزهر" يعلق على العدوان الإسرائيلي في القدس

الكويت تدين الاستيطان الإسرائيلي والتهجير في الشيخ جراح

تويتر يحارب المحتوى الفلسطيني عن #الشيخ_جراح