الفيلم الكوميدي

الفيلم الكوميدي "Sausage Party" والحياة السريّة للمواد الغذائية

لقطة من الفيلم

في خضم البحث عن الخلاص وإيجاد المنقذ لكل الكوارث والمصائب التي تمر بها البشرية، وفي حين أن هناك من يعتقد بوجود هذا المخلّص ويؤمن بحضوره يومًا ما كما يتجلى في الكثير من الأفكار والعقائد الدينية. يخلق هذا الشك والجدال الذي تقوم عليه حكاية فيلم الأنيمشين "حفلة النقانق 2016" الذي قام بكتابته كل من كاثل هنتر وأرييل شافير وأخرجه كونراد فيرنون وغريغ تيارنان.

في ساعة ونصف يحاول فيلم Sausage Party إيجاد تفسير أو أجوبة بسيطة لأسئلة كبيرة تعيشها المنتجات الغذائية التي تتكدس على الرفوف

يلمح Sausage Party بلفتة فريدة وغريبة إلى اكتشاف أبدية أخرى لمجتمع متنوع من الأغذية والأطعمة في متجر غذائيات في أمريكا. حيث يتطرق لتلك الحياة السريّة للوجبات الغذائية بشكل قاس نوعًا ما وفظ كما رآه كثيرون حيث تم انتقاده بشكل لاذع من قبل أشخاص محافظين لما فيه من خدش لفكرة الأبدية وتطرقه لموضوع الإلحاد، إلى جانب أفكار أخرى حول الجنس، ولاحتوائه على مشاهد جنسية وألفاظ ساخرة وبذيئة.

في ساعة ونصف يرصد الفيلم حكاية طريفة محاولًا إيجاد تفسير أو أجوبة بسيطة لأسئلة كبيرة تعيشها المنتجات الغذائية التي تتكدس على الرفوف، فمع بداية كل يوم جديد يتجدد أمل تلك المنتجات بوصول المستهلك الذي سيشتريها ويأخذها إلى الراحة الأبدية بحسب مثيولوجيا الخلاص بالنسبة لها. حيث تعتقد تلك المنتجات بأن هذا المشتري هو الإله المخلّص الذي سينقلهم إلى الفردوس الموعود ضمن طقوس تبدأ بأغنية جماعية ترددها تلك المنتجات فرحًا ببداية يوم تسوق جديد.

اقرأ/ي أيضًا: 10 من أجمل أفلام "الثري دي" في العام 2017

يعيش البطل فرانك أو حبة النقانق قصة حب مع قطعة خبز جميلة ومثيرة تدعى بيريندا ويتوعدان إذا ما تم شرائهما معًا أنهما سيكملان حياتهما في العالم الآخر، تلك الرحلة التي سرعان ما تبددت معها كل آمالهم، بعد أن تم شرائهما والوصول بهما إلى مطبخ في منزل إحدى المشتريات. لتبدأ مرحلة اكتشاف الحقيقة والتعرف على المصير الذي كانوا ينتظرون.

هي لحظة غسل حبة البطاطا وتقشيرها ووضعها في الماء المغلي، وتقطيع البندورة والنقانق وبرش الجبنة، لتبدأ مع تلك التفاصيل التعرف على حقيقة العالم الآخر التي لم يتوقعها أيّ من تلك الأغذية، وكشف السر عن ما أسموه الآلهة "البشر". يحاول البعض منهم الهرب والعودة إلى المتجر، وهناك تبدأ مهمة أخرى تقع على عاتق من عاد منهم من القيامة أن يروي حقيقة ما جرى فيها، وإن تلك الراحة الأبدية تتلخص بالموت والفناء لهم.

اقرأ/ي أيضًا: فيلم "إيميلي": تفاصيل صغيرة في عالم خاص

لا يصدق كثر منهم حقيقة ما يرويه آخرون، ويتهمون بعضهم بعضًا بعدم احترام المعتقدات والأفكار، لتشن في المتجر حرب فعلية بين مؤمن بالخلاص ومكتشف للسر. فتهيأ لنهاية غير متوقعة وصادمة تحيلك للتفكير بعبثية فكرة الخلود أو البحث عن الراحة الأبدية، حين تختار الأغذية أن تحارب البشر لتبقى على قيد الحياة وتكمل حياتها في السوبرماركت مصرةً على عدم الخروج منه. لأن فيه تمثيلًا للمكان السحري الأبدي أو المدينة الفاضلة التي يفكر البعض بضرورة خلقها.

تم انتقاد فيلم Sausage Party بشكل لاذع لما فيه من خدش لفكرة الأبدية وتطرقه لموضوع الإلحاد، إلى جانب أفكار أخرى حول الجنس

شخصيات نمطية
يلعب التنميط دورًا أساسيًا في الروي والسرد حيث تحضر شخصيات "أطعمة" من أصول عربية أو إسبانية وأخرى مكسيكية وهندية، يتجلى ذلك في صراعهم الفكري والمعركة الأخلاقية التي تدور وتحتدم بين أقسام السوبرماركت، فيعلقون بين متناقضات المتخيل والمألوف، وتحركهم أفكارهم وآراؤهم حول بعضهم البعض، فتنشأ الشلل والمجموعات حسب الأنواع الغذائية المتوافقة مع بعضها، كما وتشتعل المعارك بحسب الاختلافات وطبيعة كل نوع غذائي. ويشكل الجنس أحد هذه الأقطاب التي تتجاذب وتتنافر ضمنها الأنواع.

شارك بأداء الأصوات في الفيلم الممثل الأمريكي إدوارد نورتون، ما أثار انتقادات كبيرة حول عمله في فيلم أنيميشين بعد نجاحه الكبير في فيلم الرجل الطائر Birdman وفيلم فندق بودابست الكبير The Grand Budapest hotel في عام 2014، كما وشاركت الممثلة سلمى حايك بأداء صوت خبزة مكسيكية.

اقرأ/ي أيضًا:
فيلم "The Avaitor's Wife" وعودة الأحلام الباريسية
فيلم "Mountains May Depart" هو نفس الحب وأكتر