الفلسفة والأدب.. سردية حب معلن

الفلسفة والأدب.. سردية حب معلن

غرافيتي لـ أفلاطون

هل يفكّر الأدب؟ هل يطلق رسائل فلسفيةً أم يستعير من الفلاسفة مفاهيمهم ونظرياتهم؟ أي نوع من الفكر تولّده النصوص الأدبيّة؟ هل هناك مواجهة بين الأدب والفلسفة؟ لماذا على الفلسفة أن تهتم بالأدب؟ أي نوع من الفكر يتولد في النصوص الأدبية؟

لماذا على الفلسفة أن تهتم بالأدب؟ أي نوع من الفكر يتولد في النصوص الأدبية؟

لا بد من الدفاع عن النزعة الفكرية للأدب لأنه يمتلك قيمة فكرية أصيلة، وهذا ما يسمح لنا بالتكلم كما سبق وأن أعلن بيير ماشيري عن "فلسفة أدبية". إن الخطاب الأدبي الصرف، مثل الخطاب الفلسفي الصرف، لا وجود له، ولا توجد إلا خطابات ممتزجة تتداخل فيها ألعاب لغوية مستقلة في أنظمة مراجعتها وفي مبادئها. كما أنه من المستحيل تحديد نسبة الشعري والروائي والمنطقي تحديدًا نهائيًا. إن الفلسفي حاضر في النصوص الأدبية على مستويات متعددة، لذلك من الضروري تفكيك تلك النصوص بعناية وفق الوسائل التي تتطلبها والوظائف التي تشغلها.

اقرأ/ي أيضًا: حنة آرندت.. فيلسوفة تفكيك الشمولية

يكتشف القارئ في أعمال مدام دوستايل وجورج صاند الأدب كنوع من آلية لاستكشاف دروب الصيرورة الإنسانية من منظور أنتروبولوجي. إذ نجد في روايات مدام دو ستايل دراسات تهم الشعوب والثقافات القومية ضمن حدودها المكانية والزمانية، مع اعتمادها على فلسفة فريدريك هيغل، حيث توظِّف الأفكار الفلسفيّة في نصوصها الأدبية لخدمة الموضوع الذي تتناوله. كما أنها لخّصت فلسفة كانط كلّها في صفحات ثلاث في رواية "عن ألمانيا". وذلك لتقريب الفلسفة من الجمهور العادي، وانطلاقًا من اقتناعها بأنّ كانط فيلسوف الحماسة الذي يصالح العام والخاص، ابتكرت دو ستايل فكرًا جديدًا واتّحد الأدب عندها بالفلسفة.

نفس الأمر ينطبق على أعمال جورج صاند التي كانت ترى أنّ دور الكاتب ليس هو الدفاع عن أفكار، بل إثارة أسئلة يبقى الجواب عنها معلّقًا. فرواية "سبيريدون" ترمز إلى تاريخ الإنسانية، حيث يحضر "سبينوزا" و"فاوست" و"مالبرانش"، وتندمج مظاهر الحياة الأشد اختلافًا ضمن رؤية واحدة شاملة.

كما وضع كل من الماركيز دوساد وغوستاف فلوبير وميشال فوكو، تخطيطًا لعلم بلاغة يصلح لتحليل الفكر تحليلًا عامًا، وذلك من خلال تركيزهم على قضايا أسلوبية ترتبط بالتجارب الروائية، انطلاقًا من إيمانهم بفكرة جوهرية تنطلق من كون النصوص الأدبية يمكن أن تنتج مبادئ تهم المنطق والطبيعيات والأخلاقيات، وذلك انطلاقًا من الانفتاح على المقولات الموروثة من الفلسفة القديمة، هكذا طرح الماركيز دو ساد مسألة الحدود ونشر أدب التدنيس والإسراف والتدمير، واستخدم طرقًا جديدة لإدراك المواضيع التي طرحها، منها معنى الواقع الفلسفي والسيطرة والمتعة والسرد خصوصًا في كتابه "أيام سدوم المائة والعشرون"، أما غوستاف فلوبير، فكانت الكتابة عنده تجربة فكرية ينبثق منها درس في الأدب ودرس في الفلسفة. إذ يعالج مثلًا في "تجربة القديس أنطونيوس" ضلالات الفكر الإنساني حيث يعود طيف هيغل وسبينوزا أيضًا للظهور عنده إلى جانب أفكار داروين، والماديين الألمان.

إذا لم تكن الفلسفة الأدبية هي لاوعي الأدب فقد تكون لاوعي الأدباء، لأنها فلسفة بدون فلاسفة

الفلسفة ليست لاوعي الأدب لكنّها لاوعي الأدباء. هكذا يفتح الأدب للفلسفة آفاقًا جديدة ومجالات بحث. ويعود للأدب أن يقول ما يفكر به العصر عن نفسه مع ابتعاده عن أن يكون رسالة إيديولوجية. ألا يمكننا إذًا أن نعلن أنّ الفلسفة والأدب وجهان لخطاب واحد، يقدم كلّ منهما الأحداث والتغيّرات بأشكال متناوبة؟

اقرأ/ي أيضًا: الكتابة والمنفى.. تلك الهوية الرمادية

يمكن التمييز إذن بين فلسفة الأدب حيث يكون هذا الأخير موضوعًا أو مادة للمراجعة الفلسفية التي تهدف إلى الكشف عن دلالته الجوهرية، مثلما يتم الحديث عن فلسفة القانون أو فلسفة الدين، وبين الفلسفة الأدبية وتحيل على مجموع الطرائق التي بموجبها يمكن للفلسفة أن تتعاطى للأدب وللأدب أن يتعاطى للفلسفة، الشيء الذي يؤدي إلى البحث عن أشكال علاقة فعلية بين الأدب والفلسفة.

إذا لم تكن الفلسفة الأدبية هي لاوعي الأدب فقد تكون لاوعي الأدباء، لأنها فلسفة بدون فلاسفة، وهي ليست فلسفة أديب معينة بل هي فلسفة تخترق مجمل النصوص الأدبية باعتبار أنها تؤلف كلا متباينًا ومتضاربًا بمعزل عن المؤلفين والمذاهب حيث الأدب هو الذي يفكر، إذ حل في العنصر الفلسفي السابق وجوده على وجود كل الفلسفات الخاصة.

اقرأ/ي أيضًا:

مقاومة الموت

دليل المبتدئين في صناعة الدكتاتور