الغلاكتيكوكس.. المال لا يصنع استمرارية!

الغلاكتيكوكس.. المال لا يصنع استمرارية!

غاريث بايل (هيلوس ديلا روبيا/Getty)

شهدت سنة 1893 التي تلت تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ببضع سنوات صفقة انتقال أول لاعب بين ناديين. هذه الخطوة التي ترافقت مع تحول كرة القدم إلى مهنة محترفة زادت الطلب على اللاعبين في إنجلترا وبعدها في جميع دول العالم، وقد مر حتى اليوم اثني عشر عقدًا من تسجيل أول عملية شراء للاعب في العالم وتنقل مئات اللاعبين بين الأندية.

1893 - 1925.. الفرق البريطانية تُعبد الطريق

ويلي غروفز هو أول اللاعبين الذي انتقلوا من نادٍ إلى آخر في تاريخ كرة القدم، فالمهاجم الاسكتلندي تم بيعه من قبل فريق ويست بروميتش ألبيون إلى فريق أستون فيلا مقابل 100 باوند استراليني - المبلغ الذي كان يعد ضخمًا في ذلك الوقت.

مع دخول القرن العشرين وتحديدًا في سنة 1904 سُجّلت ثاني صفقة بتاريخ كرة القدم مع انتقال الجناح الأيمن آندي مكومبي إلى نيوكاسل يونايتد من غريمه اللدود ساندرلاند مقابل 700 باوند.

وارتفعت قيمة الصفقات التي كان روادها البريطانيون بنسبة 1000 بالمئة وذلك بعد عشرين عامًا فقط مع انتقال بوب كيللي من بيرنلي إلى ساندرلاند مقابل 6500 باوند.

1928 - 1951.. تزايد الطلب على اللاعبين المحترفين

في سنة 1928 تحول فريق آرسنال إلى أول فريق إنجليزي يدفع ثمن لاعب أكثر من 10 آلاف باوند وذلك حين وقع مع اللاعب ديفيد جاك قادمًا من فريق بولتون، واستفاد آرسنال في ذلك الوقت من المشاكل المادية لفريق بولتون ليوقع مع مهاجمه الذي سجّل حوالي 100 هدف مع آرسنال قبل اعتزاله في سنة 1934. وبعد عشر سنوات وتحديدًا في سنة 1951 وصلت أسعار اللاعبين إلى 30 ألف باوند مع انتقال جاك سيويل إلى فريق شيفليد ويدنيسداي من فريق نوتس كاونتي.

ويلي غروفز هو أول اللاعبين الذي انتقلوا من نادٍ إلى آخر في تاريخ كرة القدم

1952 - 1973.. حفلة جنون الأسعار

في سنة 1952 انتقل اللاعب السويدي هانز جيبسون من أتلانتا إلى نادي نابولي مقابل 50 ألف باوند (ما يساوي 105 مليون ليرة إيطالية حينها) ومعه دخلت إيطاليا حفلة جنون الانتقالات حيث دفع فريق إنتر ميلان 152 ألف باوند مقابل انتقال لويس سواريز من برشلونة في سنة 1961، ليكسر برشلونة الأرقام القياسية ويقترب من عتبة المليون باوند عند شرائه لـ "يوهان كرويف" من فريق أياكس أمستردام في سنة 1973 مقابل 922 ألف باوند.

1975 -1997.. نادي المليون باوند

في سنة 1975 عاد نابولي للواجهة مجددًا ليوقع مع اللاعب جيوسيبي سافولدي مقابل 1.2 مليون باوند كأول صفقة تدخل نادي المليون.

وبعدها بسبعة أعوام سطع نجم دييغو مارادونا الذي كسر الرقم القياسي مرتين متتاليتين: الأولى بانتقال إلى برشلونة قادمًا من بوكا جونيورز مقابل ثلاثة مليون باوند في سنة 1982 والثانية في سنة 1984 حين انتقل إلى فريق نابولي مقابل خمسة مليون باوند. واستمرت إيطاليا بضخ الأموال التي زادت من أسعار اللاعبين لتصل في سنة 1997 إلى 19.5 مليون باوند مع انتقال رونالدو نازاريو من فريق برشلونة إلى فريق إنتر ميلان.

1998 - 2013.. عصر الغلاكتيكوس

سياسة ريال مدريد رفعت أسعار اللاعبين بنسبة 43% في غضون 13 سنة

 

بين السنوات 2000 و2013 كسر ريال مدريد الرقم القياسي المسجل باسمه خمس مرات في سوق الانتقالات وذلك في إطار سياسة الغلاكتيكوس التي اعتمدها رئيس النادي فلورنتينو بيريز.

هذه السياسة التي حوّلت اللاعبين إلى سلع وأضرّت كثيرًا بالنادي الملكي جلبت في بدايتها لويس فيغو من الغريم التقليدي برشلونة بصفقة قياسية بلغت حينها 37 مليون باوند، وبعد عام واحد سجل النادي الملكي رقمًا قياسيًا جديدًا بتوقيعه مع زين الدين زيدان قادمًا من يوفنتوس الإيطالي وذلك مقابل 45.6 مليون باوند.

ريال مدريد رفع السقف عند توقيعه مع البرازيلي كاكا في سنة 2009 مقابل 56 مليون باوند قادمًا من آي سي ميلان، ثم إلى 80 مليون باوند في سنة 2009 مع انتقال كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد و86 مليون باوند مع الانتقال الأغلى لغاريث بيل من فريق توتنهام.

النتيجة؟

سياسة ريال مدريد رفعت أسعار اللاعبين بنسبة 43% في غضون 13 سنة، فيما ارتفعت أسعار اللاعبين منذ انطلاقة أسواق الانتقالات إلى اليوم بنسبة مليون بالمئة وذلك خلال 120 سنة.

هذا التطور التاريخي لأسعار اللاعبين خاصّة في عصر الغلاكتيكوس وما يترافق معه من تزايد حجم الصرف المالي في الدوري الإنجليزي خلال السنوات السابقة، لم يعبّر سوى عن حقيقة واحدة تتمثّل بعدم قدرة هذه الأموال على تحقيق الإنجازات.

وما التراجع المتواصل للأندية الإنجليزية أوروبيًا، إلى جانب التدهور الذي يصيب هيكلية النادي الملكي القائمة على هذه السياسة الريعية إلاّ تأكيد على أن فرق كرة القدم يتم بناؤها في غرف الملابس والتدريبات وإن كانت الأموال قادرة على شراء النجوم إلا أنها بالتأكيد ليست قادرة على صنع استمرارية النجاح.

اقرأ/ي أيضًا:
ميركاتو الـ"بريميرليغ" الشتويّ.. بدأ الجنون!
الإنجليز ضحية دعايتهم الكروية