العدد 37 من دورية

العدد 37 من دورية "عمران".. دراسات حول الدولة والهيمنة والعشوائيات

العدد 73 من دورية "عمران"

ألترا صوت – فريق التحرير

أصدر "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" حديثًا، العدد السابع والثلاثون من مجلة "عمران"، وهي دورية فصلية محكمة تصدر مرة كل ثلاثة أشهر، وتُعنى بالعلوم الاجتماعية والإنسانية، وتطمح إلى إحداث نقلة نوعية في مجالات هذه العلوم.

اشتمل العدد السابع والثلاثون من دورية "عمران" على خمس دراسات ركّزت على موضوع الدولة بمختلف أشكالها  

ضم العدد الجديد من المجلة خمس دراسات متنوعة المواضيع والاتجاهات، قدّم أدهم صولي ورايموند هينبوش في الدراسة اﻷولى "الدولة العربية: مقاربة سوسيولوجية تاريخية"، إطارًا نظريًا لتشكل الدولة وتطورها وتفككها في العالم العربي، وذلك في سياق مساعيهما للإجابة على مجموعة من التساؤلات المرتبطة بهذه المسألة، منها: كيف يمكننا مفهمة الدولة وعملية بنائها في العالم العربي؟ وما الفرق بين النظام والدولة؟ ما أنواع اﻷنظمة التي نشأت في العالم العربي؟ وكيف نفسر الاختلافات في تشكلها وأنواعها؟ وغيرها. 

اقرأ/ي أيضًا: "المبتدأ".. جريدة تقف على أحوال جيل الألفية

وتناول عبد القادر عبد العالي في دراسته "الدولة والهيمنة على المجتمع: الدولة الكوربوراتية التسلطية وقيود الانتقال الديمقراطي في الجزائر"، نمط الدولة الكوربوراتية التسلطية بما هو أحد أشكال العلاقة السياسية بين الدولة والمجتمع، تؤدي مخرجاته إلى تحوّل ديمقراطي مشوّه ومقيد وغير مكتمل، تسعى فيه الدولة الكوربوراتية إلى الهيمنة على المجتمع.

وتحت عنوان "تحولات دولة الرعاية في الجزائر: السياسات الاجتماعية على محك أزمات الاقتصاد والتنمية"، يضيء حامي حسان على العلاقة بين تحولات الدولة الريعية الاجتماعية في الجزائر وإكراهات المسألة اﻹجتماعية، في سياق وضع اقتصادي متأزم. كما ويسعى إلى فهم السياقات التاريخية واﻷيديولوجية التي ساهمت في ظهور الدولة الاجتماعية، ورأسمالية الدولة. 

أما دراسة نزار الصياد "العمران التحتي وثقافة العشوائيات: دراسة نقدية"، فتتناول فكرة بناء السكان الفقراء لمنازلهم ذاتيًا، وهي فكرة تمخضت عن محاولات تفسير ظاهرة العشوائيات في منتصف القرن الفائت. باﻹضافة إلى محاولتها تقديم مساهمة نظرية جديدة لفهم العمران التحتي، تشدد على مركزية العامل الثقافي. 

وفي دراسته "اﻹبستيمولوجيا النسوية وتأثيرها في إنتاج المعرفة السوسيولوجية وفهمها في المنطقة العربية"، يفترض رشيد بن بيه، في ضوء تحليله لتأثير اﻹبستيمولوجيا النسوية في إنتاج المعرفة السوسيولوجية، وجود انفصال بين النظرية النسائية والنظرية الاجتماعية، معتبرًا أنه انفصال لا يُسعف علم الاجتماع العربي الاستفادة من منظوره النقدي للإبستيمولوجيا النسوية في فهم "اﻵخر" المهمّش والمختلف والمستعمر. 

قدّمت أولى دراسات العدد السابع والثلاثون من دورية "عمران" إطارًا نظريًا لتشكل الدولة وتطورها وتفككها في العالم العربي

واشتمل العدد السابع والثلاثون من "عمران" في باب "ترجمة"، على ترجمة لدراسة أستاذة الفلسفة السياسية والاجتماعية في قسم العلوم السياسية في "جامعة باريس الثامنة"، إلزا دورلين، المعنونة بـ "حول الاستعمال اﻹبستيمولوجي والسياسي لفئتي الجنس والعرق في دراسات النوع"، نقلها إلى العربية ياسين يسني، ووديع جعواني. وفيها، تعالج دورلين تقاطع الهيمنة المبنية على النوع والعنصرية، باعتباره تقاطع يمثل أهم التحديات النظرية والسياسية المطروحة في النسوية الأنغلوسكسونية.

اقرأ/ي أيضًا: العدد 31 من "بدايات".. هبّة فلسطين المستقبل

أما باب "مراجعات"، فتضمن قراءة في كتاب "الجهاد الجديد في الغرب" لمؤلفه فرهاد خسرو خافر، قدّمها رشيد جرموني. بالإضافة إلى مراجعة لكتاب "أفريقيا الشمالية بعد الانتفاضات العربية" لمؤلفه لويس مارتينيز، قدّمها محمد نعيمي.

 

اقرأ/ي أيضًا:

العدد الخمسون من "سياسات عربية".. العلاقات الدولية والجائحة

العدد 127 من "مجلة الدراسات الفلسطينية".. الهبة التي شملت كل فلسطين