العثور على فيروس كورونا في السائل المنوي للرجل.. فما مدى خطورة ذلك؟

العثور على فيروس كورونا في السائل المنوي للرجل.. فما مدى خطورة ذلك؟

يلزم استخدام الواقيات الذكرية لمنع انتقال عدوى الفيروس (Men's Health)

الترا صوت- فريق الترجمة 

 
 

اكتشف باحثون في الصين أن فيروس كورونا الجديد يمكن أن يوجد في السائل المنوي عند الرجل حتى بعد أن يتعافى من المرض، وهو أمر يطرح تساؤلات عديدة عما إذا كان الفيروس يمكن أن ينتقل عبر التواصل الجنسي.

وقد فحص فريق من العلماء في مستشفى شانغكيو الحكومي 38 رجلًا كانوا يتعالجون من مرض كوفيد-19 في المستشفى، وذلك في ذروة تفشي المرض في الصين في أول شهرين من العام الجاري.

وقد تبين للعلماء أن الفيروس كان موجودًا في منيّ 16% منهم، بحسب ما ورد في تقرير نشر في مجلة JAMA. وقد كان ربع هؤلاء الرجال في مرحلة حرجة من المرض، و9 بالمئة منهم كانوا يتعافون منه بحسب التقرير.

وجاء في تقرير الباحثين أنهم قد وجدوا فيروس كورونا الجديد، المعروف باسمه العلمي (SARS-CoV-2)، في منيّ عدد من المرضى المصابين بالعدوى، حتى بين أولئك الذين أظهروا علامات على التعافي بشكل كامل منه.

نتائج غير مفاجئة

وقد علق علماء آخرون على أن هذه النتائج ليست مستغربة ولا مفاجئة، لأن العديد من الفيروسات تستطيع العيش في الجهاز التناسلي للرجل، مثل فيروسات أيبولا وزيكا، والتي كانت توجد في ماء الرجل، حتى بعد أشهر على تعافيه.

لكن من غير الواضح للعلماء حتى الآن ما إذا كانت العدوى قد تنتشر بهذه الطريقة، عبر التواصل الجنسي، لأن العثور على الفيروس في المنيّ لا يعني بالضرورة قدرته على العدوى.

وهذا ما ذكره فريق الباحثين، بأن العثور على فيروس كورونا الجديد في ماء الرجل لا يعني بالضرورة أنه يمكن أن ينتقل إلى الآخرين عبر الاتصال الجنسي، ولكن لا بد من إجراء المزيد من الدراسات لتأكيد ذلك بشكل قاطع.

رغم ذلك يوصي الباحثون بضرورة استخدام الواقيات الذكرية أو الامتناع عن الجنس بشكل كامل في حال الشك بالإصابة بعدوى الفيروس أو في حال تأكيد الإصابة بالعدوى، مؤكدين على أن تجنب التعرض للعاب المصاب بالعدوى أو دمه قد لا يكون إجراء وقائيًا كافيًا، لأن وجود الفيروس في السائل المنويّ قد يكون سبيلًا محتملًا لنقل العدوى للآخرين.

 

 

المصدر: CNN Health

اقرأ/ي أيضًا: 

السفر والطعام والجنس والحمل.. أهم 7 أسئلة عن كورونا والحياة اليومية

أعراض الإصابة بفيروس كورونا.. ما هي وهل تلزمني مراجعة الطبيب؟

التحدّي الأصعب للوقاية من كورونا هو تجنّب لمس الوجه.. لم لا نستطيع فعل ذلك؟