العبادي وأردوغان.. حرب في السوشيال ميديا

العبادي وأردوغان.. حرب في السوشيال ميديا

صورة مركبة للعبادي وأردوغان (الترا صوت)

"سنحرر أرضنا بعزم الرجال لا بالسكايب". هكذا رد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عندما قال له الأخير "الزم حدودك لست بمستواي". العبادي لم يقف عند التصريح فقط، بل أشار في تغريدة له على تويتر إلى حساب أردوغان.

العبادي لم يكن يعلم أن أردوغان في يوم الانقلاب ظهر عبر برنامج "الفيس تايم"، وليس عبر السكايب مثلما غرد له. هذه الحرب التي بدلاً من أن تُخاض في معسكر بعشيقة حولها العبادي إلى السوشيال ميديا، وأردوغان حولها إلى وسائل الإعلام عبر بيانات وتصريحات متشنجة ردًا على الموقف العراقي المطالب بالانسحاب التركي الكامل بعد أن كان الاستعداء للقوات التركية أساسًا من طرف بغداد.

تسرع كل من العبادي وأردوغان في تصريحاتهما أدى إلى تطور أشبه بحرب سوشيال ميديا بين الرجلين وبلديهما

اقرأ/ي أيضًا: صراع العبادي - الصدر يُهدد التظاهرات الشعبية

عنجهية أردوغان وحلمه في ضم مدينة الموصل إلى تركيا، يقابلها موقف لا يُحسد عليه من حيدر العبادي. الرجل لا هو عنجهي مثل خصمه، ولا هو دبلوماسي. يحيرك الموقف الذي يكون عليه العبادي في مثل هكذا مواقف. كان سلفه نوري المالكي، لا يقل عنجهية عن أردوغان، فدخل البلدان أزمات سياسية خلال السنوات من 2006-2014.

التصعيد بدأ من الرئيس التركي، وحاولت بغداد أن تأخذ المسار الدبلوماسي الأممي لحل الأزمة، لكن أردوغان هاجم العبادي وطلب منه أن لا يتدخل بتحركات الجيش التركي. بقيت بغداد التي ينقسم ساستها إلى معارض للتدخل التركي وصامت بطعم التأييد، تحاول تهدئة الأمر.

ناشطون عراقيون أطلقوا هاشتاغ #أردوغان_حجمك_آيفون، في إشارة إلى ظهور أردوغان عبر أيفونه الخاص في يوم الانقلاب الفاشل على حكومة أردوغان وحكمه 15 تموز/يوليو. هذا الهاشتاغ عُزز بهاشتاغ جديد، #العبادي_يمثل_العراق.

الهاشتاغ الذي تحدث عن تمثيل العبادي للعراق، كانت ثيمته بحسب تغريدات ناشطين عراقيين، تؤكد أن الدفاع ليس عن شخص العبادي، وإنما عن منصب يُمثل العراق، واعتبروا تصريحات الرئيس التركي "إهانة" للعراق التي لا يجب السكوت عنها، بحسب تغريداتهم.

اقرأ/ي أيضًا: عودة المالكي..هل تكون بداية مظاهرات عراقية جديدة؟

لا يُعتقد أن تحل الأزمة العسكرية الدبلوماسية بين العراق وتركيا عبر التصريحات المتشنجة والساخرة من قبل الطرفين، فهي تحتاج إلى جهد دبلوماسي كبير تشارك فيه دول أخرى كوسيطة لحل الخلاف.

يبدو أن الطرفين تسرعا بتصريحاتهما. فتصريحات أردوغان الباحث عن المجد العثماني وإظهار قوته على حساب بلد هش يريد أن يلملم شتاته، فيها شيء من الصلابة فوق المعتادة. وتصريحات العبادي التي يجب أن تُظهر قوة بلده التي تخوض حربًا ضد الإرهاب، جاءت كوميدية وساخرة.

التناقض واضح في سياسة العبادي بين استدعاء الأتراك إلى بعشيقة والاستغناء المفاجئ عنهم

بعض السياسيين العراقيين سخروا من العبادي حول تصريحه عن "سكايب" أردوغان. التصريح الذي أطلقته النائبة حنان الفتلاوي المقربة من نوري المالكي رئيس وزراء العراق السابق، أرادت أن تضرب العبادي بهذا التصريح، أكثر من استهدافها لأردوغان. هذا ويبقى الخلاف على أرض الواقع مكانه، العبادي لا يريد القوات التركية، وتركيا لا تخضع لأهواء العبادي، والحال في العراق على ما هو عليه في ارتقاب ما ستؤول إليه الأحوال حتى معركة الموصل المرتقبة.

اقرأ/ي أيضًا:

الحشد الشعبي.. المليشيا في مواجهة الدولة من الداخل 

العراق.. المالكي يحضر نفسه لولاية ثالثةالسياسة العراقية.. الأرنب والغزال