الشهداء، زوجاتهم، وإخوتهم.. الموروث والذكورية

الشهداء، زوجاتهم، وإخوتهم.. الموروث والذكورية

لا أمل لنساء غزة بالتخلص من الذكورية (محمد عابد/أ.ف.ب/Getty)

في فلسطين يرحل الشّهداء، وتبقى آثارهم. تنهش تفاصيل حياة ذويهم. الألم يتجدّد. وأمّا زوجاتهم، فمعظمهن يبلعن الموسى ويرضخن مخافة الأعظم. بعد عدّة الشهور التي تقضيها أرملة الشّهيد -قطاع غزّة بالتحديد - فإنّ مصير كثير منهن يكاد يكون معلوما منذ استشهاد زوجها. "هل تقبلين الزواج من شقيق زوجك؟" هذا السؤال المنتظر. وفي حالاتٍ أخرى "عليك الزواج من سلفك وإلا.." "وإلا" هذه التي تحمل في طيّاتها مئات الخطايا، وتلاشيًا لما خلفها، بصمتٍ تام، تُجبر مئات الأرامل على الإجابة بنعم. "نعم أقبل الزواج من سلفي". نحن أمام موروث جديد، موروث ينمو.
هذه الحرب، الحرب الطويلة. بينما يعتقد الآخرون أنّها انتهت. مع انتشار ظاهرة تزويج أرامل الشهداء لأسلافهم، تتجدّد الجروح، والأوجاع.

إقرأ/ي أيضًا:  مدارس غزة.. للأمهات أيضًا

حول الظاهرة، تقول فاطمة عيسى - اسم مستعار - إن ما لم تكن تتوقّعه بحياتها يحدث. استشهد زوجها وتركها لتصارع الحياة وحدها، تحاول انتزاع أقل القليل من حقوقها، كـ"إنسان"، وكـ"أم". تشير فاطمة البالغة من العمر 25 عامًا إلى أنّها تقع الآن بين خيارين أحلاهما مر. إمّا تقبل الزواج من شقيق زوجها ابن الواحد وعشرين عامًا، أو تترك طفليها وتنساهما للأبد في حين فكّرت أن تتزوّج غيره ولو بعد مدّة طويلة. وتتابع لـ"ألترا صوت" إن زوجها استشهد أثناء جلوسه أمام منزله في الحرب الأخيرة على قطاع غزّة، وسلفها الذي تقدّم لها بطلب الزواج هو أحد المقاتلين في صفوف المقاومة الفلسطينيّة، أي أن احتمال استشهاده وارد كثيرًا في حال اندلاع حرب جديدة، متسائلة: "فكيف لهم أن يفرضوا عليّ مثل هذه الخيارات؟".

وفي ظروف أخرى، كانت مروة هاشم 23 عامًا، قد أجبرت على الزواج من سلفها الذي يكبرها بعامٍ واحد، وهو أعزب، بعد إصرار ذوي الطرفين عليهما بذريعة الحفاظ على الأبناء وإغراء شقيق زوجها بشقة سكنيّة وكثير من المال. إذ أن أبناء الشّهداء والأيتام غالبًا ما يتلقون مبالغ شهريّة من مؤسّسات خيريّة وداعمة تؤمّن لهم مستقبلهم. الأمر الذي دفع سلف مروة إلى قبول الزواج منها، إلا أنها اعتبرت قبولها هي الأخرى من أسوأ الخيارات وأشدّها "لا منطقية"، بل إنها ترى أن من الأصح أن تقبل كلّ الحلول باستثناء هذا.

زوجة أخي الشهيد تكاد تخلو من العيوب لكنني حتّى الآن أشعر أني ظلمت نفسي بقبول الزواج منها وظلمتها

وتُشير مروة إلى أنّ زوجها الحالي، وسلفها سابقًا – وهو عاطل عن العمل – استغلّ ما يصل لأبناء أخيه من مساعدات ماليّة وغيرها في طلب الزواج مرّة أخرى بحجّة أنه يريد امرأة "بكرًا" كما أن زواجه من أرملة أخيه حرمه من إقامة حفل زفاف وهذا ما يسعى لفعله الآن.
على الرغم من هذا، اكتفت بعض الزوجات ممن قبلن بهذا الحل بالقول إنهن لسن سعيدات أو تعيسات، إذ بهذا يختصرن مسألة " النظرة إلى الأرملة " ومسألة تربية الأطفال واحتضان ذويهم لهم.

هذه الظاهرة التي لا يجرؤ الكثير على طرحها ومعالجتها بشكل جدّي. الأخطر أن بعض الأسلاف أيضًا يرون أنهم مجبرون على القبول بخيار الزواج من شقيقة الأخ عند موته. بل أن عددًا كبيرًا منهم يرى أنه يُظلم، ويخشى الاعتراض نظرًا لجموع العادات والتقاليد "البائسة" التي تؤرّق الأهل، في حال كان لدى ابنهم المتوفى أطفال، فيكون الأطفال ورقة الضغط الأقوى.

ثمّة أسئلة توجّه لأشقّاء الشهداء فور انتهاء عدّة الأرملة: "من سيتولى تربية أبناء شقيقك؟ هل سننتظر أن تتزوج أرملة أخاك واحد لا نعلم أصله وفصله يذل أبناءنا؟ أم سنتركها هكذا دون رجل يحكمها حتّى لو قررت العيش في منزل أهلها؟" الذكورية مرض مستشرٍ أيضًا. يعبّر معتز حامد عن غصّته تجاه استسهال هذه الظاهرة من قبل الأهل والمجتمع، بينما لا تنفك الأوجاع تؤلم أصحابها بصمتٍ قاتل. ويختصر القول: "زوجة أخي تكاد تخلو من العيوب، خلوقة ومتفهّمة لكنني حتّى الآن أشعر أني ظلمت نفسي في القبول بالزواج منها وظلمتها"، ويذكر أنّه رفض إقامة حفل زفاف مكتفيًا باصطحابها إلى أحد المطاعم ومن ثم العودة بها إلى المنزل الذي كان في السابق ملكًا لشقيقه المتوفى.

 هذه النماذج معبرّة للغاية. آثارها الاجتماعية السيئة واضحة أمام العامّة في غزّة، إلا أنّهم تركوها تتفشى بلا اكتراث، ولا يزالون يدعمونها أيضًا، تحت حجّة "الحفاظ على أبناء الأخ".

إقرأ/ي أيضًا: غزة التي خذلناها مرارًا