الرئيس التونسي يمدد

الرئيس التونسي يمدد "الإجراءات الاستثنائية" وسط مشهد ضبابي يسود البلاد

مشهد ضبابي تعيشه تونس (Getty)

الترا صوت – فريق التحرير

في خطوة تزيد من تعقيدات  الأزمة في تونس، أصدر الرئيس قيس سعيّد أمرًا رئاسيًا يقضى بتمديد العمل بقرار تعليق أعمال البرلمان، الذي أصدره قبل شهر وجمّد بموجبه عمل السلطة التشريعية، حتى إشعار آخر.

في خطوة تزيد من تعقيدات  الأزمة في تونس، أصدر الرئيس قيس سعيّد أمرًا رئاسيًا يقضى بتمديد العمل بقرار تعليق أعمال البرلمان حتى إشعار آخر

وفي بيان لمكتب الرئاسة التونسية على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أعلن مساء الاثنين أن الرئيس قيس سعيّد أصدر "أمرًا رئاسيًا يقضي بالتمديد في التدابير الاستثنائية المتخذة بمقتضى الأمر الرئاسي عدد 80 لسنة 2021 المتعلق بتعليق اختصاصات مجلس نواب الشعب وبرفع الحصانة البرلمانية عن كل أعضائه، وذلك إلى غاية إشعار آخر"، وأضاف البيان أن الرئيس سيتوجه خلال الأيام القادمة ببيان إلى الشعب التونسي دون ذكر أي تفاصيل حوله.

اقرأ/ي أيضًا: سعيّد يواصل سياسة التعيينات والمجتمع المدني سيقدم خارطة لإنقاذ المسار السياسي

وكان سعيّد قد استند في 25 تموز/يوليو إلى الفصل 80 من دستور 2014 الذي يخول له إصدار تدابير استثنائية، جمد بموجبها عمل البرلمان وأقال رئيس الحكومة هشام المشيشي كما تولى السلطة التنفيذية. ورأى حقوقيون وسياسيون وناشطون في هذه التدابير الاستثنائية إجراء غير دستوري وانقلابًا على مؤسسات الدولة، وهو ما رفضه سعيّد، مشددًا على أن كل ما أقدم عليه دستوري وتصحيح للمسار.

ومنذ إعلانه التدابير الاستثنائية قبل شهر لم يقدّم قيس سعيّد حتى اليوم "خارطة الطريق" التي وعد بها وطالبت بها العديد من المنظمات النقابية والأحزاب السياسية في البلاد، فضلًا عن عدد من الدول الأجنبية، بالإضافة أنه لم يعين لغاية هذه اللحظة رئيسًا للوزراء، في ظل تدهور شديد للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية في تونس.

وبالنسبة للكثير من متابعي الشأن التونسي لم تكن هذه الخطوة مفاجئة، لكنها في نفس الوقت من شأنها تعزيز المخاوف إزاء هذا المشهد الضبابي الذي تعيشه البلاد والذي سيؤثر على مستقبل المسار الديمقراطي في تونس.

في سياق متصل، أعلنت حركة النهضة في بيان صادر عنها أمس الإثنين، أن رئيسها راشد الغنوشي قرر إعفاء جميع أعضاء مكتبها التنفيذي وإعادة تشكيله بما يستجيب لمقتضيات المرحلة ويحقق النجاعة المطلوبة، وأضاف البيان "يهم رئيس الحركة أن يتقدم بجزيل الشكر لكل أعضاء المكتب على ما بذلوه من جهد في ما كلفوا به، ودعوتهم لمواصلة مهامهم إلى حين تشكيل المكتب الجديد".

أعلنت حركة النهضة في بيان صادر عنها أمس الإثنين، أن رئيسها راشد الغنوشي قرر إعفاء جميع أعضاء مكتبها التنفيذي وإعادة تشكيله بما يستجيب لمقتضيات المرحلة

وكانت حركة النهضة شكلت قبل أيام لجنة لإدارة الأزمة والبحث عن حلول وتفاهمات تجنب البلاد الأسوأ وتعيد الوضع المؤسساتي إلى طبيعته.

 

اقرأ/ي أيضًا:

"انقلاب تونس" يحتل مساحة من نقاشات السوشيال ميديا عربيًا