الذاكرة تستيقظ.. عن الخارقين وسحر الغرائبي

الذاكرة تستيقظ.. عن الخارقين وسحر الغرائبي

من فيلم ماتريكس

في المشهد الأخير من ثلاثية The Matrix الشهيرة، تُسأل العرّافة إن كانت على علم مسبق بما حدث، فتجيب بالنفي، مستدركة بأنها قد "آمنت" بذلك.

تتبدّى مشهدية حكاية الفيلم (عرّافة وأطفال وإيمان خلاصي) كأنها آتية من آداب سُطرت في أزمنة قصية لم تلجها الحداثة، لتفسّخ معالمها الإيمانية والماورائية. فالأزمنة الحديثة اجترحت خطابات مركزها العقل والقياس الرياضي، وفي غضون مسلك الاجتراح الظافر ذاك، شاءت طمس وتفكيك كلّ ما لاح عائقًا ومانعًا لولوج لحظتها، وفي صميمه البنى الأسطورية والعجائبية حيث يرتسمان مقولات تكوينية وتأسيسية للوعي البشري، فكان جوهر الأزمنة الحديثة وآية فرادتها أن انتزعت "العجيب المدهش" من لبّ العقل الإنساني، إزاحةً ورميًا إلى تخوم ذاك العقل وأرشيفه السحيق، وكانت فاعلة لا مراء في نشاطها وحركتها. فالخط المرسوم بفعل النشاط والحركة الحداثيتين تموقع فاصلًا بين "الإنسان القديم" ذي الوعي المترع بالخرافات والأساطير والماورائيات، وبين "الإنسان الجديد" الذي نفض تلك العلامات عن كاهله مستبدلًا سلطتها بسلطان العقل والاحتساب التجريبي، فآتته المردودية من تلك الحركة الثورية (على قصر الفترة الزمنية الحداثية) على هيئة تقدم وازدهار وإنتاج ورخاء وسعادة لما يدانيهم على مدّ تاريخه الضارب في الأعماق.

كان جوهر الأزمنة الحديثة وآية فرادتها أن انتزعت "العجيب المدهش" من لبّ العقل الإنساني، إزاحةً ورميًا إلى تخوم ذاك العقل وأرشيفه السحيق

الفيلم السينمائي المذكور، الذي أُنتج شريطه الأول العام 1999، لم يكن الأول في تاريخ الفن السابع لجهة استدخاله عناصر أسطورية وعجائبية لابتناء خطوط درامية عليها، بيد أنه –وهو الشريط الموصوف "حدثًا سينمائيًا" من أسماء ذي بال في حقل النقد السينمائي- أحدث مزجًا لافتًا بين تقنيات بالغة التقدم، آنذاك، وبين حبكة درامية بالغة القدم بؤرتها انتظار "مُخلِّص" منوط بعهدته مهمة إنقاذ البشر من سطوة الآلة واستلاباتها، فكان في مثابة قاطرة انجرّت في اثرها العديد من الشرائط السينمائية المنسابة في ذات التركيبة: لغة وشكل سينمائيين تقنياتهما باهرة ومرقمنة مشفوعة بمتون درامية وإحداثية تعتمد الخرافات والأساطير والأبنية اللاهوتية.

اقرأ/ي أيضًا: لماذا يحب الناس الأبطال الخارقين وأفلامهم؟ 10 أسباب تخبرك (1-2)

أفلام على شاكلة "آفاتار" و"سيد الخواتم" و"حرب النجوم" وجميع أفلام مارفل وسواها الكثير، مما باتت تنتجه هوليوود بكثافة مدهشة حتى أضحت نوعًا سينمائيًا بذاته، يجتذب الملايين من حجاج الفن السابع في شتى بقاع الكوكب ونواحيه، والذين تتزايد أعدادهم عامًا تلو الآخر، مما يدفع بكبريات شركات الإنتاج السينمائي للتهافت على إنتاج هكذا أفلام، واللافت أن معظمها بات سلاسل أجزاؤها متعددة لفرط رواجها والإقبال المتزايد عليها.

ما السرّ وراء شيوع تلك الأفلام ورواجها وكثافة الإقبال الجماهيري عليها واتخاذها "دينًا" عند البعض؟ ربما تكون الإجابة عند سيغموند فرويد.

كان فرويد قد اشتغل على فكرها مفادها أن كل ما يُكبت ويُخنق من رغبات ومقولات وعلامات ويُستبعد من مركز الوعي، الفردي والجمعي، سواء بسواء، يُصار إلى عودته حتمًا واحتلاله ما انتُزع منه من مساحات شعورية، لكن العودة تتخذ صورًا وأشكالًا أخرى مغايرة لتلك المكبوتة وفق آليات التمويه وإعادة التدوير اللاشعوريين.

الفكرة برّاقة ولافتة دون شك، وتقدّم لنا عونًا في استشكال ظاهرة شيوع الغرائبي في السينما المعاصرة، كما في شيوع أنواع أدبية مستغربة على الذائقة العربية. فالإنسانية عاشت آلاف السنين تنهل من الأبنية المجازية والأسطورية، سواء في أحقابها الوثنية بما حوته من علاقات شديدة الخصوبة والحيوية بالطبيعة وعناصرها، فالآلهة والأبطال تمتزج بالتراكيب الطبيعية وتتخذ بعض رموزها الأكثر استغلاقًا وغرابة أدوات لإنفاذ رغباتها ومشيئتها، كالأمطار والعواصف والبراكين ونحو ذلك من علامات تمنّعت عن الإنسان الأول، فأحالها، لتمنّعها واحتجابها، إلى المطلق والمفارق، وصولًا إلى مماهاة الآلهة بملامح طبيعية كالنار والبحر والسماء وخلافها. حتى بعد دخول التوحيد والثقافة الإبراهيمية إلى سويداء الكائن البشري، لم تكفّ المفارقات والأساطير والسحر عن احتلال أحياز معتبرة في وعي الكائن الموحِّد.

أما الإنسية الجديدة فكأنما قامت بطرد الصور والرموز ودوال السحر من المخيلة والأفق البشريين، استبدالًا بالمنطق والقوانين والتحليل. وإذ تمّ "ريضنة" الطبيعة (Nature Mathematicized)، فلم يعد سقوط تفاحة نيوتن يخضع للصدفة المشرعة على مجازات لانهائية، بل أضحى خاضعًا لقوانين صارمة وباردة في آن، فارتسم حال الإنسية الجديدة تفريطًا في السحر والمفارقة، وفرطًا في المنطق والعقلنة.

هذا الكلام لا رغبة فيه من أن يرنو نحو مقولات ما بعد حداثية من قبيل "عودة السحري" للعالم، واستحضار الديني وما إلى ذلك من مقاربات انتشرت منذ سنوات، قدر ما ينشد تأمل وسبر علاقة الامتزاج بين الإنسيتين، العتيقة المجازية والجديدة المعقلنة، في لحظة الفن السينمائي المعاصر.

إن سلّمنا لفرويد، فها هو المكبوت والمنزوي في أرخبيل الوعي الإنساني يعلن الرجوع في صورته الأخرى وخلقه المغاير، إذ نطالع على الشاشة الفضية آلهة ومخلّصين جددًا في حلّة بشرية أو ما فوق بشرية منتظمة من طريق ترددات مرقمنة وشيفرات تقنية آية في التعقيد والغموض مما يُستبعد علينا فهمه واستملاك آليات اشتغاله، ها هي اللحظة التي تسم واقعنا السينمائي بل وقائع أخرى - لا سبيل هنا لتناولها - غموض الماضي السحيق (العجائبي والأسطوري) يعود ليقترن بغموض الحاضر (التقني والمرقمن) في مشهدية سينمائية فريدة ومدهشة تستقطبنا بالملايين إذ تصالح أزماننا وتعيد تركيب ما انشطر في وعينا لتعيدنا، أقله في مدة عرض الشريط السينمائي، بشرًا مشدوهين أمام المفارقات والغموض ومنسحرين بعلاماتهما.

السينما مزجية مختلطة بالنشاة والطبيعة، فالجهاز المبتدع من الفرنسيين الأخوان لوميير كان يعمل كآلة تصوير وآلة عرض بالتزامن

السينما مزجية مختلطة بالنشأة والطبيعة، فالجهاز المبتدع من الفرنسيين الأخوان لوميير كان يعمل كآلة تصوير وآلة عرض بالتزامن. صحيح أن الوظيفتين انفضتا بعد حين من التطوير، لكن يصحّ أيضًا أن مزجًا آخر قد تمّ قوامه مزاوجه الصناعة بالفن، فرأى الفنانون أن تلك التقنية من الممكن استخدامها للتعبير عن رؤى وأحلام وجماليات فنية، من ثمّ نشأت مزاوجات أخرى، بين أصناف عدة من الفنون هذه المرة، كالموسيقى والسرد والتصوير والرسم والعمارة، وإلى ذلك من صنوف حواها الفن السابع وخلط أنسابها، ليقدّم سوية فنية هي الأكثر شعبيًا واستساغة في زمننا الراهن.

اقرأ/ي أيضًا: أجمل 5 أفلام أنيميشن عن "باتمان"

كما أن مشاهدة السينما هي فعل جماعي، فلا أحد يشاهد فيلمًا في السينما وحيدًا. ثمة حركة دائبة تشهدها القاعات، كأنما هي فعل طقسي تمارسه حشود غير متجانسة الأعمار، منتزعة من أزمانها ورتابة عوالمها، تلج الدار السينمائية كأنما تقدّم قربانًا أو تحضر مراسم تتويج، جاءت تطالع النجوم في دار حواجزها سميكة لا شيء من الخارج وبداخلها سمائها الشاشة الكبيرة، فتلتزم الصمت نشدانًا لابهار وادهاش لا محل سوى تلك الدار قادر على تقديمه. وفي الدار السينمائية (اسم لافت هو الآخر) تلفّنا الظلمة من كل صوب، ما خلا بقعة ضوء هناك في "الأعالي" أعيننا شاخصة إليها، نشهد آلهة السينما في صورة رجالات ونسوة، نجومًا أبطالًا يطيرون ويحلّقون، ويأتون بالمعجزات والخوارق، ونحن في الظلمة قابعون. الظلمة ظلام الماضي وأغواره، وبقعة الضوء أنوار الآتي الحلمي الذي نصبو إليه، فينصهر ذاك بتلك، لتعقد المشهدية السينمائية آخر مصالحاتها، إلى حينه، بين مواضعات مجازية ومفارقة ظلت ثاوية في ثنايا الذاكرة ترتقب لحظة عودتها، وبين تقنيات ظنّت – لفرط هيمنتها - أن معركة الاستيلاء على الوعي البشري قد حُسمت لصالحها، فعادت الأولى في خلق آخر، وليت كل عود محمود.

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "ديدبول".. البطل من المُنقذ إلى المُنتقم

فيلم "Spider-Man: Homecoming".. كيف تصنع فيلمًا جذابًا للجمهور