الذئاب تلتهم الشياطين الحمر.. والسيتي ينجو من السقوط في كأس إنجلترا

الذئاب تلتهم الشياطين الحمر.. والسيتي ينجو من السقوط في كأس إنجلترا

هدف وولفرهامبتون الأول في مرمى اليونايتد (Getty)

أقصى وولفرهامبتون ضيفه مانشستر يونايتد من الدور ربع النهائي في كأس الاتحاد الإنجليزي، بعد فوزه عليه بهدفين دون رد، فيما ذاق مانشستر سيتي الأمرّين قبل أن يفلح في الوصول إلى الدور نصف النهائي من البطولة نفسها، عندما قلب تأخّره أمام سوانسي بهدفين إلى فوز بالثلاثة،  ليلحق الذئاب والسيتيزينس بواتفورد الذي تخطّى كريستال بالاس، بانتظار ما ستُفضي إليه نتيجة مباراة اليوم الأحد بين ميلوول وبرايتون.

تخطّى الشياطين الحمر تشيلسي وآرسنال وسقطوا في ميدان الذئاب، وحوّل مانشستر سيتي تأخّره بهدفين إلى فوز بالثلاثة

تعذّب اليونايتد كثيرًا حتّى وصل إلى الدور ربع النهائي من كأس الاتحاد الإنجليزي، وعبست القرعة في وجهه مرّتين عندما وضعته في الأولى أمام آرسنال في الدور الرابع، وبعد أن نجح الفريق في تخطّي الغانرز على ميدانهم، شاءت الأقدار أن يلعب مباراة لا تقلّ صعوبة خارج ميدانه أيضًا في الدور الخامس، والمضيف هذه المرّة فريق تشيلسي حامل اللقب، والذي ناله في النسخة الماضية على حساب اليونايتد نفسه. هنا استطاع لاعبو سولشاير أن يقصوا البلوز، ليواصلوا المشوار الناجح محلّيًا إلى الدور ربع النهائي، ومع إجراء القرعة التي تلت الفوز على تشيلسي اتّضح أن على رفاق بول بوغبا الفوز من ميدان وولفرهامبتون، هذا الفريق الذي أقصى ليفربول في الأدوار المبكّرة من البطولة، والذي يُعرف في الدوري الإنجليزي بقاهر الكبار لما فعله بفرق المقدّمة بقيادة المدرّب البرتغالي نونو سانتو، المهمّة تبدو صعبة خارج ديار اليونايتد، لكنّها ليست أقلّ صعوبة عن اللعب في ميدان تشيلسي أو آرسنال، أو هكذا قيل على الورق..

اقرأ/ي أيضًا: آرسنال يلحق الهزيمة الأولى بسولشاير.. الإثارة تبلغ ذروتها في البريميرليغ

دخل اليونايتد المباراة التي أقيمت على ملعب مولينييو وهو راغب بشدّة في تسجيل الهدف المبكّر، لكن بول بوغبا لم يحسن التصرّف وصوّب كرة بعيدة عن المرمى، ولاحقًا مع غياب خطورة الفريقين لجأ سولشاير للاعتماد على امتلاك الكرة واستغلال أخطاء الخصم، والتي لم تحدث بسبب رصانة الخطوط الخلفية، وطالب الشياطين الحمر بركلة جزاء بسبب ارتطام الكرة التي صوّبها دالوت بيد أحد المدافعين، لكنّ الحكم أصرّ على مواصلة اللعب، ولم يقبل أصحاب الأرض الملقّبين بالذئاب أن ينهوا الشوط الأوّل دون ترك بصمتهم، لكنّ الحارس روميرو لم يناسبه ذلك، وأنقذ فريقه من انفراد محقّق.

مع بداية الشوط الثاني كاد راشفورد أن يفعلها، عندما باغت دفاع وولفرهامبتون وانفرد بحارس المرمى، لكنّ كرته هزّت الشباك من الخارج، كان ذلك قبل أن ينتفض الذئاب ويشنّوا الهجمات واحدة تلو الأخرى، ومن إحداها تألّق روميرو في إبعاد كرة رأسية روبين نيفيز، إلى أن أتت الدقيقة 70 عندما نجح راؤول خيمينيز في استغلال ازدحام أقدام اللاعبين لصالحه، وعندما فشل في تمرير الكرة لزميله وجدها عادت إليه، ليودعها في الشباك هدفًا أوّل للذئاب، حاول اليونايتد تعديل النتيجة سريعًا لكنّ مجهوداته ذهبت سدى، واستغلّ الذئاب هفوة مدافع اليونايتد لوك شاو فانفرد دييغو غوتا بالحارس روميرو وأودع الكرة بالشباك هدفًا ثانيًا، ولم ينفع الشياطين الحمر هدف تقليص الفارق الذي سجّله راشفورد مع نهاية المباراة.

ولحق وولفرهابتون بمانشستر سيتي في الدور نصف النهائي، والذي تغلّب بشقّ الأنفس على مضيفه سوانسي سيتي الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، وشهد اللقاء أحداثًا دراميّة أنقذت كتيبة بيب غوارديولا من مفاجأة مدوّية كادت أن تعصف بالفريق خارج إحدى بطولات الموسم للمرّة الأولى.

اقرأ/ي أيضًا:  شاهد.. مانشستر سيتي يدمّر تشيلسي بسداسيّة نظيفة!

فلم ينفع مانشستر سيتي كمّ الفرص الهائلة التي سنحت للاعبيه، فأهدر كلّ من ساني ومحرز ودافيد سيلفا العديد من الفرص المحقّقة في ظلّ تألّق حارس الخصم كريستوفر نوردفيلت. وعلى عكس مجريات اللقاء حصل أصحاب الأرض على ركلة جزاء سجّلها بنجاح مات جريميز بالدقيقة 20، تسع دقائق ثانية واستطاع سوانسي أن يعزّز تقدّمه بهدف ثان أتى بعد مجهود جماعي رائع، بدأ من حارس المرمى وانتهى بقدم بيرسانت سيلينا اليمنى، والتي أودعت الكرة بطريقة رائعة في شباك السيتيزينس، ولم يفلح متصدّر الدوري الإنجليزي في تغيير النتيجة إلى أن انتهى الشوط الأوّل.

احتاج غوارديولا لتغيير جذري في تشكيلته من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه في المباراة، فأخرج اثنين ممّن أهدروا مزيدًا من الفرص وهما رياض محرز وليروي ساني، وأدخل هدّاف فريقه التاريخي سيرجيو أغويرو، والذي استطاع أن يقود فريقه لقلب النتيجة في آخر 20 دقيقة من اللقاء، حيث استطاع بيرناردو سيلفا أن يسجّل هدف تقليص الفارق بالدقيقة 69، وبعد ذلك بعشر دقائق سنحت للسيتيزينس فرصة تعديل النتيجة من ركلة جزاء انبرى لها أغويرو، ورغم ارتطام الكرة بالقائم إلا أنها ضربت بظهر الحارس كريستوفر نوردفيلت وعانقت الشباك معلنه تعادل الكفّة من جديد، ومع غروب شمس المباراة نجح المهاجم الأرجنتيني أغويرو في حسم اللقاء لصالح فريقه، وهنا ضمنت ثلاثة أندية هي وولفرهامبتون ومانشستر سيتي وواتفورد بلوغ الدور نصف النهائي، هذا الأخير تخطّى كريستال بالاس بهدفين لواحد، بانتظار لقاء اليوم بين ميلوول وبرايتون من أجل تحديد الضلع الرابع في مربّع كبار كأس الاتحاد الإنجليزي هذا الموسم.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مسمارٌ آخر في نعش ساري.. مانشستر يونايتد يقصي تشيلسي من كأس الاتحاد

شاهد.. مانشستر سيتي يعمق جراح تشيلسي ويحصد كأس الكاراباو