الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحسم موقعة الأنفيلد بثلاثيّة في شباك آرسنال

الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحسم موقعة الأنفيلد بثلاثيّة في شباك آرسنال

الوافد الجديد دييغو جوتا يضيف الهدف الثالث للريدز في مباراته الأولى معهم (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

حسم ليفربول قمّة المرحلة الثالثة من الدوري الإنجليزي لصالحه، حينما تفوّق على ضيفه آرسنال بنتيجة 3-1، ليعتلي الريدز صدارة البريميرليغ برصيد تسع نقاط، بالاشتراك مع فريقي ليستر سيتي وإيفرتون.

قدّم الفريقان أفضل العروض مع بداية الموسم الحالي، وحقّقا العلامة الكاملة بفوزين لكلّ منهما، تفوّق آرسنال على فولهام وويستهام، بينما أنجز ليفربول مهمّتين صعبتين للغاية، انتصر على كلّ من ليدز يونايتد وتفوّق على تشيلسي في عقر دارهم، ويمتاز الريدز على آرسنال في هذه النقطة، إذ حصد نقاطه الست أمام فريقين قويّين أحدهما مرشّح لنيل اللقب، بعكس خصمي الغانرز الأضعف نسبيًّا، ومع ذلك لا يعترف جدول الترتيب بذلك، آرسنال والريدز شريكان في الصدارة قبل بداية الجولة، ويتفوّق فريق أرتيتا على كتيبة كلوب بفارق هدف واحد.

حسم ليفربول قمّة البريميرليغ مع آرسنال لصالحه بثلاثيّة، في لقاء شهد تسجيل الوافد الجديد دييغو جوتا أوّل أهدافه

من البديهي لدى المتابعين أن تصبّ الترشيحات لصالح ليفربول بطل المسابقة في هذه المواجهة، الفريق يملك نجومًا قادرين على قلب المعطيات  في أي لحظة بالمباراة، لكنّ آرسنال ليس بالصيد السهل أمام رفاق محمّد صلاح، في آخر مواجهتين خرج الغانرز منتصرين على الريدز، الأولى كانت في إياب البريميرليغ الموسم الماضي، والثاني كانت في كأس الدرع الخيريّة، والذي حسمه الآرسنال لصالحه بركلات الترجيح.

بدأت المباراة بحذر شديد من آرسنال، قابله استحواذ شبه مطلق من أصحاب الأرض على الكرة، والذين ملكوا زمام المبادرة، وكانت أوّل فرصهم الخطرة في الدقيقة 15، حينما أرسل آرنولد كرة عرضيّة سدّدها ساديو ماني قويّة تجاه المرمى، لكنّ الحارس لينو تصدّى لها بردّ فعله السريع، وأنقذ الغنرز من هدف المحقّق، ألكسندر آرنولد جرّب حظّه مرّة أخرى، وسدّد كرة قويّة تجاه المرمى، حرف مسارها المدافع هيكتور بيليرين، قبل أن تنوب العارضة هذه المرّة عن الحارس لينو.

في وقت استحوذ خلاله أصحاب الأرض على المباراة بنسبة وصلت إلى 70%، أراد آرسنال أن يباغت خصمه بهجمته الأولى، وعلى عكس سير المباراة، نجح الضيوف في تسجيل هدف التقدّم، حينما أخطأ روبيرتسون في التعامل مع كرة عرضيّة من مايتلاند نيلس، لتصل إلى لاكازيت الذي سدّدها سهلة في الشباك، آرسنال يصدم ليفربول بهدف التقدّم.

اقرأ/ي أيضًا: الثعالب تمكر بغوارديولا ..هزيمة مهينة لمانشستر سيتي بخماسيّة تاريخيّة

لم يهنأ آرسنال بتفوّقه سوى ثلاث دقائق، توغّل محمّد صلاح في خاصرة دفاع الغانرز اليسرى، وسدّد كرة أنقذها بصعوبة الحارس الألماني لينو، ارتدّت إلى المهاجم ساديو ماني، والذي وضعها سهلة في الشباك، هدفٌ أعاد المباراة لنقطة البداية، وزاد أمور آرسنال سوءًا في الدقيقة 34، حينما أرسل آرنولد كرة عرضيّة إلى روبيرتسون، الأخير كفّر عن هفوته التي تسبّبت بتسجيل هدف آرسنال، ونجح في إضافة الهدف الثاني لفريقه، لينهي ليفربول الشوط الأوّل متقدّمًا بنتيجة 2-1.

تحسّن أداء آرسنال كثيرًا في الشوط الثاني، رغم استمرار أفضليّة ليفربول بالاستحواذ والسيطرة على نسق المباراة، ومع تماسك دفاع الغنرز ومحاولات الريدز لتسجيل هدف التعزيز، سنحت لآرسنال فرصتين خطيرتين للغاية، كانتا كفيلتين في تسجيل هدف التعديل على الأقل، لكن المهاجم الفرنسي لاكازيت أهدرهما بغرابة شديدة، وكان البطل هنا الحارس البرازيلي أليسون بيكر، والذي تصدّى لحالتي انفراد أمام الفرنسي، الأولى فضّل لاكازيت أن يضعها مرفوعة من فوقه تجاه الشباك، الفكرة كانت جميلة والتنفيذ كان ساذجًا للغاية، والثانية حينما انفرد لاكازيت بالحارس البرازيلي، وضيّق زاوية المرمى على نفسه، وفشل في تسجيل الهدف أمام تألّق الحارس.

ومع إهدار آرسنال لفرصتين حقيقيتين، كان لزامًا على ليفربول اللعب بفاعليّة أكبر، فأشرك المدرّب كلوب لاعبه الجديد القادم من وولفرهامبتون دييغو جوتا، اللاعب البرتغالي أهدر فرصة حقيقية للتسجيل، حينما مرّر له محمد صلاح كرة حريرية وضعته أمام الحارس، بيد أن جوتا صوّب الكرة في الشباك الخارجيّة، قبل أن ينجح جوتا نفسه في تسجيل هدف الاطمئنان للريدز، حدث ذلك بعد أن تلقّى كرة مرتدّة من الدفاع، وصوّبها من حدود منطقة الجزاء على يمين الحارس لينو، لينهي ليفربول موقعة الأنفيلد أمام آرسنال منتصرًا بنتيجة 3-1.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الحظّ وحده يقود اليونايتد للفوز.. وتشيلسي ينجو من الهزيمة في البريميرليغ

الحارس والنقص العددي يطعنان لامبارد .. ليفربول يهزم تشيلسي بثنائيّة سنغاليّة