الدوري الأوروبي.. إشبيلية يضرب موعدًا مع اليونايتد وشاختار يصطدم بالإنتر

الدوري الأوروبي.. إشبيلية يضرب موعدًا مع اليونايتد وشاختار يصطدم بالإنتر

هدفٌ قاتل لإشبيلية في اللحظات الأخيرة (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

بلغ إشبيلية نصف نهائي الدوري الأوروبي، بفوزه الصعب على وولفرهامبتون الإنجليزي بهدف وحيد أتى في الدقائق الأخيرة، وسيواجه الفريق الأندلسي نادي مانشستر يونايتد في نصف النهائي، كما تخطّى شاختار دونيستيك الأوكراني بازل السويسري في ربع النهائي، تغلّب عليه بأربعة أهداف لواحد، ليضرب النادي الأوكراني موعدًا مع إنترميلان في نصف النهائي.

يملك إشبيلية الرقم القياسي، كأكثر ناد أوروبي نال لقب هذه المسابقة بمسمّياتها المختلفة، رفعها النادي خمس مرّات، ويطمح في هذه البطولة لنيل السادسة، وسيقترب كثيرًا من فعلها لو بلغ الدور نصف النهائي، لأنّه في كلّ مرّة يصل إلى هذا الدور، تنتهي المسابقة وهو سيّدًا عليها، لكنّه تحتّم عليه مواجهة وولفرهامبتون الإنجليزي، والذي يدرّبه المحنّك البرتغالي نونو سانتوس، هذا الفريق المعروف بإنجلترا بتخصصه في هزيمة كبار البريميرليغ.

تصدّى الحارس المغربي ياسين بونو لركلة جزاء، وسجّل زميله أوكامبوس هدف الفوز القاتل في الدقائق الأخيرة من المباراة

دخل وولفرهامبتون المباراة بقوّة، علّه ينجح في تسجيل هدف مبكّر، لكنّ الفرصة الأخطر أتت من مجهود بدني وفنّي هائل للإسباني أداما تراوري، نجم وولفرهامبتون اقتنص الكرة من مناطق فريقه الخلفيّة، وركض بها بسرعة هائلة نحو مرمى الخصم، تخطّى اللاعبين واحدًا تلو الآخر، إلى أن انفرد بحارس المرمى داخل منطقة الجزاء، وهنا تدخّل المدافع دييغو كارلوس واضطر لعرقلته، فأعلن الحكم منح الذئاب ركلة جزاء، سدّدها راؤول خيمينيز، وفشل في تسجيلها هدفًا، لأن الحارس المغربي ياسين بونو كان متألّقًا كعادته.

 اقرأ/ي أيضًا: وولفرهامبتون يتخطّى أولمبياكوس بصعوبة.. وإشبيلية إلى ربع نهائي الدوري الأوروبي

مثّلت هذه الركلة المهدرة نقطة التحوّل في اللقاء، إذ شعر الأندلسيون أن الخطر بات محدقًا، لذلك سيطروا على مجريات المباراة من حينها، وشكّلوا خطورة على مرمى باتريسيو، وكانت أقرب فرص التسجيل من أوكامبوس الذي جاورت تسديدته القائم، لينتهي الشوط الأوّل كما بدأ، تعادل سلبي وفرص خطرة على قلّتها، وفي الشوط الثاني عاب الذئاب تكتّلهم الواضح في المناطق الخلفيّة، وسكن نجوم إشبيلية في ثلث ملعب وولفرهامبتون، والذي لم يحاول القيام بأي عمل هجومي، وفي حال تمّ ذلك كانت المحاولات تنتهي عند منتصف الملعب.

تألّق روي باتريسيو بشكل كبير في حماية مرماه من أهداف محقّقة، كانت أبرزها ركلة حرّة مباشرة نفّذها بانيغا، ولازم الحظّ العاثر مهاجمي النادي الأندلسي، وسط تكتّل دفاعي محكم من قبل الخصوم، وعلى سبيل المثال، سنحت لإشبيلية 12 ركلة ركنيّة لم يتم استغلالها، فيما لم يحصل وولفرهامبتون على أي ركلة طيلة اللقاء، والذي وصل إلى لحظاته الأخيرة، وظنّ الكثيرون أن نتيجته تسير نحو التعادل، منتظرين تمديد اللقاء لوقتين إضافيين، لكنّ إيفر بانيغا قبل نهاية اللقاء بدقيقتين فقط، رفع كرة موزونة لمواطنه الأرجنتيني أوكامبوس، والذي أودعها برأسه في شباك باتريسيو، هدفٌ قاتل أنهى به أحلام الذئاب، ومنح إشبيلية فوزًا مستحقًا، وضعهم في الدور نصف النهائي، والذي سيلعبون فيه مع مانشستر يونايتد، الذي تخطّى كوبنهاغن الدانماركي بصعوبة في ربع النهائي.

على الجانب الآخر، حجز شاختار دونيتسك مكانه في نصف النهائي، بفوز سهل على بازل السويسري بأربعة أهداف لواحد، الفريق الأوكراني استغلّ تقدّمًا خاطئًا من حارس السويسريين، وسجّل هدفًا مبكّرًا في الدقيقة الثانية عبر مورايس، عشرون دقيقة بعد ذلك ويعزّز تايسون النتيجة، فسدّد كرة حرف الدفاع مسارها نحو الشباك، لتُنهي الأخطاء الدفاعيّة آمال بازل وما زالت المباراة في بدايتها.

قتل شاختار أحلام السويسريين بشكل مؤكّد في الشوط الثاني، حيث منح حكم اللقاء الأوكرانيين ركلة جزاء، نفّذها بنجاح آلان باتريك مسجّلًا الهدف الثالث، وقبل النهاية بدقيقتين سجّل زميله دوس سانتوس الهدف الرابع من كرة قويّة داخل منطقة الجزاء، وفي لحظات المباراة الأخيرة سجّل الفريق الخاسر هدفًا شرفيًّا عبر فولفسفينكيل، لينتهي اللقاء بفوز كبير لشاختار قوامه 4-1، ويضرب الأوكرانيون موعدًا مع إنترميلان الإيطالي في نصف نهائي المسابقة، وسبق للإنتر أن تخطّى بايرليفركوزن الألماني في ربع النهائي، حينما فاز عليه 2-1.

  اقرأ/ي أيضًا:

إنترميلان إلى نصف نهائي الدوري الأوروبي.. واليونايتد ينجو من فضيحة كبرى

الدوري الأوروبي.. الإنتر واليونايتد يبلغان ربع النهائي