الدورة الخامسة من

الدورة الخامسة من "معرض ملوي للكتاب".. تحية إلى محمد مستجاب

معرض ملوي للكتاب (دورة سابقة)

ألترا صوت – فريق التحرير

انطلقت اليوم، الثلاثاء 26 كانون الثاني/ يناير الجاري، النسخة الخامسة من "معرض ملوي للكتاب" تحت عنوان "دورة محمد مستجاب". وستُقام فعاليات نسخة هذا العام عن بعد، بسبب تداعيات تفشي وباء كوفيد – 19، حيث ستُبث فعالياته عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الممتدة بين 26 وحتى 31 من الشهر الحالي.

يسعى القائمون على "معرض ملوي للكتاب" إلى أن يكون متنفس للناشرين المصريين الذين تكبدوا خلال العام الفائت خسائر مالية فادحة

تأسس المعرض الذي تنظّمه "مؤسسة مجراية للثقافة والفنون" سنة 2016، وانعقدت دورته الأولى في العام نفسه، في مدينة مَلَوي بمحافظة المنيا في صعيد مصر، باعتباره مساحة ثقافية إضافية ومتجددة في المشهد الثقافي المصري، ودعوة لمواجهة مركزية الفن والثقافة في مدينة القاهرة، عبر "تقديم الثقافة بمفهومها الشامل من حفلات ومسرحيات وندوات وورش فنية في منطقتنا بشمال الصعيد"، بحسب تعبير المؤسسة.

اقرأ/ي أيضًا: مكتبة قطر الوطنية.. الدورة الأولى لـ"منتدى التطبيقات العلمية في التراث الثقافي

حملت النسخة الخامسة من المعرض اسم الكاتب المصري الراحل محمد مستجاب (1938 – 2006). بحسب بيان "مؤسسة مجراية"، يعود سبب اختياره كشخصية لهذه النسخة، وتيمة مركزية لها، إلى اعتباره واحدًا من أهم أعمدة كتابة القصة القصيرة خصوصًا والكتابة في مصر عمومًا".

ويضيف البيان: "تم اختيار الكاتب والمؤلف الراحل محمد مستجاب شخصية للدورة الخامسة من معرض ملوي للكتاب (...) إيمانًا منا بتكريم الرموز الفنية والأدبية من أبناء الجنوب، وهو الكاتب الكبير ابن الصعيد وابن مدينة ديروط الذي أخذ على عاتقه إدخال الأسطورة الشعبية والتراث الصعيدي في حكايته، وحكايته هي ابنة لبيئته، لذا يشرفنا أن نطلق اسمه على الدورة الخامسة من معرضنا السنوي للكتاب".

يأتي "معرض ملوي للكتاب" بعد تأجيل "معرض القاهرة الدولي للكتاب"، الذي كان من المقرر عقده نهاية كانون الثاني/ يناير الحالي، بسبب صعوبة التنظيم في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة لمواجهة انتشار وباء كوفيد – 19، ووسط الأرقام المرتفعة للإصابات التي تسجلها مصر يوميًا.

ويُعتبر المعرض، في ضوء هذه الظروف الحرجة، حراك ثقافي محلي يسعى القائمون عليه إلى أن يكون متنفسًا للناشرين المصريين الذين تكبدوا خلال العائم الفائت، خسائر مالية فادحة قُدّرت بنحو 20 مليون دولار، الأمر الذي يجعل منه محاولة إضافية ضمن محاولات عديدة نُظّمت خلال الأشهر الماضية، بهدف تعويض غياب "معرض القاهرة الدولي للكتاب" الذي يُعتبر المنفذ الوحيد لعرض وبيع الإصدارات الجديدة في مصر.

تحمل النسخة الخامسة من "معرض ملوي للكتاب" اسم الكاتب المصري الراحل محمد مستجاب، بهدف الإضاءة على تجربته الأدبية

يتوزع المعرض على ثلاثة محاور رئيسية، يضم الأول مجموعة ندواتٍ ثقافية تبدأ بندوة حول محمد مستجاب، شخصية النسخة الخامسة، بهدف الوقوف عند مجمل تجربته، والإضاءة على ما قدّمه من أعمال أدبية، وهي من تقديم الباحثة نهى محمود، بالإضافة إلى ندوة يُقدّمها محمد سمير ندا حول محمد المنسي قنديل، وأخرى مع الكاتبة نورا ناجي، يديرها الكاتب رامي محمد.

اقرأ/ي أيضًا: الدورة الأولى من "معرض العراق الدولي للكتاب".. تحية إلى مظفر النوّاب

أما المحور الثاني، فيشتمل على ورشة تطوير أفلام، تُقدّمها السيناريست منه إكرام، فيما يتضمن المحور الثالث والأخير برنامج عروض للفيلم القصير لأفلام من صعيد مصر، ضمن فاعلية "بانوراما الجنوب للفيلم القصير".

 

اقرأ/ي أيضًا:

قطاع النشر في العالم العربي خلال 2020.. الخسائر تتصدر المشهد

افتتاح شارع ابن الريب الثقافي.. حديقة للكتب في الدوحة