الدعارة مقابل العبور الآمن.. سيرة قسرية للأطفال اللاجئين في إيطاليا

الدعارة مقابل العبور الآمن.. سيرة قسرية للأطفال اللاجئين في إيطاليا

تظاهرة في إيطاليا لدعم المهاجرين (أ.ف.ب)

معاناة جديدة تضاف إلى ما يعانيه المهاجرون إلى أوروبا، تتمثل هذه المرة في جرم واضح هو الاستغلال الجنسي للأطفال المهاجرين مقابل الحياة، كما أورد تقرير حقوقي تلقي صحيفة الغارديان الضوء عليه في مقال ننقله لكم مترجمًا فيما يلي:


أفاد تقرير صادر عن المنظمة الإيطالية "أنقذوا الأطفال"، بأن الأطفال المهاجرين يجبرون على ممارسة الدعارة للحصول على ممر آمن للسفر إلى فرنسا عبر الحدود الإيطالية. ويبيع الأطفال القاصرون -ينحدر معظمهم من بلدان إفريقية جنوب الصحراء الكبرى- الجنس للسائقين مقابل نقلهم عبر الحدود، إذ لم يستطيعوا دفع مبلغًا تتراوح قيمته بين 50 و 150 يورو.

أفاد تقرير حقوقي أن الأطفال المهاجرين إلى إيطاليا، يُجبرون على ممارسة الدعارة مقابل حصولهم على ممر آمن للسفر إلى فرنسا

ويُقدم لأولئك الأطفال الطعام أو المأوى مقابل الجنس أيضًا، فيما أكدت المنظمة المعنية بحقوق الأطفال امتلاكها أدلة على عديد من هذه الحالات، وخاصة منذ بداية هذا العام.

اقرأ/ي أيضًا: رحلة الموت إلى أوروبا.. 150% زيادة في أعداد وفيات المهاجرين في عرض المتوسط

قالت رافايلا ميلانو، مديرة البرامج الإيطالية الأوروبية في مؤسسة "أنقذوا الأطفال"، إن "هؤلاء الأطفال صغار جدًا، لاسيما الفتيات المعرضات للخطر، محرمون من فرصة السفر الآمن والقانوني، خلال موجة التدفق الخفي للقاصرين دون صحبة ذويهم أثناء عبور الحدود الشمالية الإيطالية، في محاولة للم الشمل مع أقاربهم أو معارفهم في بلدان أوروبية أخرى".

وأضافت ميلانو أن "الفتيات معرضات بشدة لسوء المعاملة والاستغلال الجنسي وفي كثير من الحالات يجدن أنفسهن يعشن في ظروف متدهورة للغاية".

ويتفاقم الوضع، في بلدة فينتيميليا، الواقعة على الحدود الإيطالية، التي تعد مركزًا رئيسيًا للمهاجرين الذين يحاولون العبور إلى فرنسا، بعد إخلاء مخيم مؤقت على نهر رويا في نيسان/ أبريل الماضي. ومنذ ذلك الحين، أُجبر الأطفال المهاجرون على العيش في الشوارع في ظل "ظروف مهينة عصيبة وخطيرة"، وفقًا لتقرير المنظمة.

ووفقًا للتقرير، يُستغل الأطفال المهاجرون أيضًا في ممارسة الجنس في أجزاء أخرى من إيطاليا، بما في ذلك روما ومناطق فينيتو و أبروتسو وماركي، فضلا عن جزيرة سردينيا.

وذكرت المنظمة الحقوقية، أن أكثر من 1900 فتاة تعرضوا للاستغلال الجنسي في تلك المناطق خلال الفترة من كانون الثاني/يناير 2017  حتى آذار/مارس 2018، من بينهن 160 طفلة وفقًا لما تم إثباته، فيما أفاد التقرير بأن الحالات الباقية إما بلغن مؤخرًا سن 18 عامًا أو تظاهرن بأنهن بالغات. تقول ميلانو: "لا يُقبل في بلدنا، أن يصبح الأطفال والمراهقين في النهاية، ضحية شبكة من المستغلين عديمي الضمير".

تعرضت أكثر من 1900 فتاة مهاجرة في إيطاليا للاستغلال الجنسي خلال الفترة بين كانون الثاني/يناير 2017 وآذار/مارس 2018

يأتي ذلك في عقب تقرير لمنظمة أوكسفام، في حزيران/يونيو الماضي، اتهمت فيه شرطة الحدود الفرنسية بإرسال أطفال مهاجرين بشكل غير قانوني إلى إيطاليا، فضلًا عن اتهامهم أيضًا باحتجاز أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا في زنازين دون طعام أو ماء، وتقطيع نعول أحذيتهم كي لا يحاولوا السفر مرة أخرى، وسرقة الشرائح من هواتفهم المحمولة. وبحسب أوكسفام، فإن ما لا يقل عن 16 ألف مهاجر، ربعهم من الأطفال، مروا عبر فينتيميليا في الأشهر التسعة حتى نيسان/أبريل الماضي.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

سرقة أطفال المهاجرين على الحدود الأمريكية.. جريمة ترامب لردع الهجرة

بتهمة إنقاذ اللاجئين في البحر.. أوروبا تحاكم إنسانية 3 منقذين إسبان!