الحكومة الجزائرية.. فخاخ الواجهة المزيّفة

الحكومة الجزائرية.. فخاخ الواجهة المزيّفة

احتجاجات طلابية في الجزائر سنة 2011 (صورة أرشيفية/أ.ف.ب)

كتب الأكاديمي الجزائري عامر مخلوف، في حسابه على موقع "فيسبوك"، أن مدينته نامت وصحت على جدران مدهونة وطرق مزفّتة وقماماتٍ مرفوعة ومعالمَ مرمّمةٍ وأشجار ناضجة مغروسة، مشبّهًا إياها بأحزاب السلطة، التي تولد كبيرة، والسبب في هذا كلّه، أن رئيس الحكومة سيزور المدينة مع نخبة من الوزراء.

والمألوف أن تزيين الواجهة، من طرف الحكام المحليين بمناسبة زيارة حاكم مركزي، ليست حكرًا على مدينة صاحب المنشور، بل هي عادة تشمل المحافظاتِ الثماني والأربعين، وقد باتت معلومة لدى المواطنين والمسؤولين أنفسهم، ولا تُقابل إلا بسخريات شعبية وإعلامية سرعان ما تخبو، مثلما تذبل الأشجار المغروسة بسرعة. إنها دليل قوي على سياسة الواجهة التي تعمل بها الحكومة الجزائرية منذ فجر الاستقلال الوطني، بما يحيلنا على المثل الشعبي: "يا المزوّق من برّى واش حوالك من الداخل؟"، ومعناه: أيها الأنيق ظاهريًا، كيف حال دواخلك؟

تفخر الحكومة الجزائرية، مثلًا، بأنها أنجزت 2500 منشأة صحية، ولا يهمّها أن المواطن بات يفضّل الذهاب إلى المقبرة، على الذهاب إلى المصحات الحكومية

اقرأ/ي أيضًا: عيد الأضحى في الجزائر.. عرس السواطير

انطلاقًا من هذا المنطق، تفخر الحكومة الجزائرية، مثلًا، بأنها أنجزت 2500 منشأة صحية، ولا يهمّها أن المواطن بات يفضّل الذهاب إلى المقبرة، على الذهاب إلى المصحات الحكومية، لأن العذاب الذي يلقاه في المقابر أهون من ذاك الذي يلقاه في مصحاتها، ولا تجد حرجًا في الاستخفاف بالعقول، من خلال إضافتها عبارة "إصلاح المستشفيات" إلى مسمّى "وزارة الصحة"، فصارت "وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات"، منذ ربع قرن تمامًا، أي أن الرضيع الذي ولد يومها قد صار طبيبًا أو ممرّضًا، من غير أن يكون لتلك الإضافة أي مفعول في واقع الأصحاء والمرضى على حدٍّ سواء.

وتفخر بأنها أنجزت أكثر من سبعين جامعة ومدرسة وطنية ومركزًا للتعليم العالي، يقصدها مليون ونصف المليون من الطلبة في شتى التخصصات، بما يجعل عددهم أكبرَ من عدد عشرات الدول العضوة في هيئة الأمم المتحدة، لكنها لا تلتفت إلى خلو قوائم الجامعات الوازنة عالميًا من جامعة جزائرية واحدة، وإلى هجرة عشرات الآلاف من الأدمغة إلى الخارج، مباشرة بعد تخرّجها، لتشتغل لصالح الدول المستقبلة بعد إعادة التأهيل، منها فرنسا وكندا وأمريكا، وإلى واقع النزاهة العلمية، في هذه المرافق الجامعية، فقد أشار أكثر من مصدر عليم إلى أن ثلثي البحوث المؤهلة للحصول على شهادات عليا هي ثمرة للسرقة والانتحال.

أما في مجال الفلاحة والصيد البحري، فتسارع إلى المفاخرة بكونها مسحت ديون الفلاحين، وأنفقت 60 ميار دولار دعمًا للفلاحة، لكنها لا تبرر استيرادها ملايين القناطير من القمح سنويًا من فرنسا، التي كانت بالأمس القريب تزوّد نصف أوروبا بالقمح الجزائري، الذي يقول الخبراء إنه من أجود القموح في العالم، علمًا أن الجزائر باتت أكبرَ دولة عربية وأفريقية مساحةً بعد تقسيم السودان، 2.5 كيلومتر مربّع، ولا تبرر ندرة وغلاء الأسماء في الأسواق المحلية، رغم أن طول الشريط الساحلي يبلغ 1500 كيلومتر.

كنت أشارك أسرتي في إعادة مشاهدة مسرحية "الواد سيّد الشغال"، التي عرضت للمرة الأولى يوم 20 يوليو 1985، بالموازاة مع كتابة هذا المقال، وقد توقفت عن الكتابة، في المشهد الذي شرع فيه عادل إمام في نزع الشعر الاصطناعي من فوق رؤوس البرجوازيين المدعوين إلى الحفلة، ليظهروا جميعًا صلعًا، بما يحيل إلى سياسة الواجهة المزيفة التي غزت المشهد المصري يومها، ذلك أنني وجدته مشهدًا صالحًا للتعبير عن زيف برامج الحكومة الجزائرية اليوم.

اقرأ/ي أيضًا:
الدخول المدرسي في الجزائر.. فرح حذر
ميلة الجزائرية..مملكة الجنان والمياه تبحث عن مجدها