الحرب تعمل بجد

الحرب تعمل بجد

لوحة لـ كاثي كولويتز/ ألمانيا

كم هي مجدّةٌ الحرب

ونشطة

وبارعة!

منذ الصباح الباكر

تبعثُ سيارات إسعاف

إلى مختلف الأمكنة

تؤرجح جثثًا في الهواء

تزحلق نقالات إلى الجرحى

تستدعي مطرًا من عيون الأمهات

تحفُر في التراب

       تُخرج أشياء كثيرة

من تحت الأنقاض

أشياء جامدة براقة

وأخرى باهتة ما زالت تنبض

تأتي بالمزيد من الأسئلة

إلى أذهان الأطفال

تسلّي الآلهة بإطلاق صواريخ

وألعاب نارية في السماء

تزرعُ الألغامَ في الحقول

تحصدُ ثقوبًا وفقاعات

تدفعُ عوائلَ إلى الهجرة

تقفُ مع رجال الدين

وهم يشتمون الشيطان

(المسكين يدهُ مازالت في النار تؤلمهُ)

الحربُ تواصلُ عملها صباح مساء

تُلهمُ طغاةً لإلقاء خطب طويلة

تمنحُ الجنرالات أوسمةً

والشعراءَ موضوعًا للكتابة

تساهمُ في صناعة الأطراف الاصطناعية

توّفُر طعامًا للذباب

تضيفُ صفحات إلى كتاب التاريخ

تحققُ المساواة بين القاتل والقتيل

تعلّمُ العشاقَ كتابة الرسائل

تدرّبُ الفتيات على الانتظار

تملاٌ الجرائد بالمواضيع والصور

تشيّدُ دورًا جديدة لليتامى

تنشّطُ صانعي التوابيت

تربتُ على أكتاف حفاري القبور

ترسمُ ابتسامةً على وجه القائد

إنها تعملُ بجد لا مثيل له

ومع هذا لا أحد يمتدحها بكلمة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

نافذةٌ تطلُ علينا

مرارة الحرث