الجنس والدين في السينما المغربية.. تابوهات غير مسكوت عنها

الجنس والدين في السينما المغربية.. تابوهات غير مسكوت عنها

لقطة من الفيلم المغربي الزين لي فيك

أن تتجرأ كمخرج مغربي، بتكسير "تابوهات" وتتحدث عن الجنس والدين، بالتأكيد ستضمن مشاهدة واسعة لفيلمك السينمائي والشهرة المطلوبة.

السر يكمن في كلمتي " الجنس"، أو "الدين"؛ وبرغم من أن كثيراً من المغاربة قد يرفضون فكرة عرض صور للقطات ساخنة في أفلام سينمائية، إلا أنهم في المقابل يقبلون على مشاهدتها بكثرة، فضلًا عن أنهم يرفضون مس قضايا دينية مثل الحجاب، أو الزواج بغير المسلم. وهكذا.

أن تتجرأ كمخرج مغربي، بتكسير "تابوهات" وتتحدث عن الجنس والدين، بالتأكيد ستضمن مشاهدة واسعة لفيلمك السينمائي والشهرة المطلوبة

إلا أن مخرجين مغاربة فضلوا أن يدخلوا إلى عالم المسكوت عنه في المجتمع المغربي، لتدخل أفلامهم إلى خانة الأفلام المثيرة للجدل.

"ألترا صوت" تقدم قائمة بأفلام طبعت في ذاكرة المغاربة كأفلام مثيرة للجدل، من خلال مواضيع اجتماعية جريئة.

1- كازا نيكرا.. فيلم صاخب

يمكن القول إن الفيلم المغربي كازا نيكرا فيلم صاخب بامتياز، حصل على جوائر عديدة ومثل المغرب في الكثير من المهرجانات، وهو فيلم جديد على المغاربة، من حيث اللغة النابية واللقطات الساخنة.

اقرأ/ي أيضًا: الحياة التي اختارها تيرانس ماليك

فيلم كازا نيكرا جريء بالفعل، وليس بسبب جرأة إدريس الروخ غير المسبوقة في تاريخ السينما المغربية، وهو يمارس العادة السرية، اللقطة التي أثارت الكثير من الجدل، بل حتى بجرأة مخرجه نور الدين الخماري، الذي كسر التابو والمألوف عبر لغة الحوار، والكثير من المشاهد التي اعتبرها عدد من النقاد متهتكة وخادشة للحياء، وإن ساهمت إلى حد كبير في توسيع نسبة الإقبال عليه، حيث تقول الأرقام إن عدد التذاكر تخطى الـ150 ألف تذكرة، بالإضافة إلى ارتفاع حصيلة الجوائز التي حصدها فيلم كازا نيكرا داخل المغرب وخارجه.


2- سميرة في الضيعة.. عندما تخون المرأة

تدور أحداث الفيلم، حول فتاة ريفية، تدعى سميرة، دفعها فقرها للزواج من (السيد إدريس) مالك أغلب أراضي الضيعة، لكنها تكتشف ضعفه الجنسي، فلا تجد أمامها إلا الرضا بالواقع والصبر، تتعرف على الشاب (فاروق) الذي يقع في حبها، وتقيم معه علاقة يكتشفها (إدريس) فيحاول التفريق بينهما. تضمن فيلم "سميرة في الضيعة" الكثير من اللقطات الساخنة التي أثارت الكثير من اللغط، فاللقطة الساخنة التي مثلتها سناء مزيان، لم تنل إعجاب الكثير من المغاربة.

على رغم ذلك، فإن الفيلم حقق نجاحًا وإقبالًا في القاعات السينمائية، ومكث بها عدة شهور.


3- ماروك.. الدين في السينما

ماروك فيلم مغربي للمخرجة ليلى مراكشي، في أول تجربة إخراجية لها، وهو فيلم خلق جدلًا كبيرًا في الأوساط السينمائية المغربية. يتناول فيلم "ماروك" التسامح الاجتماعي الذي تحظى به الجالية اليهودية المغربية الأكبر في دولة عربية وتعايشها مع باقي الأديان السائدة في المغرب كالإسلام.

تدور قصة فيلم "ماروك" حول أصدقاء من الطبقة الميسورة في أحد أحياء الراقية بمدينة الدار البيضاء، يدرسون معًا رغم اختلاف عرقهم (يهود - عرب)، لكن حين تغرم فتاة مسلمة بفتى يهودي، تطفو على السطح مشاكل عدم قبول التعايش مع إنسان من دين مختلف، سواء من اليهود أو من المسلمين.

وقد خلق فيلم ماروك الكثير من الجدل بين المغاربة، بسبب تطرقه إلى الزواج بين اليهود والمسلمين.


4- حجاب الحب.. عندما تغرم المحجبة

اعتبر المخرج عزيز السلمي أن فيلمه "حجاب الحب" ينقل واقعًا مغربيًا يتمثل في حيرة عدد من الفتيات المغربيات بين الالتزام الديني والانفتاح على الحياة العصرية بمظاهرها العصرية.

وقد لاقى هذا فيلم "حجاب الحب" انتقادات واسعة وأثار كثيرًا من الجدل في المغرب، بسبب تناوله موضوع فتاة تضع الحجاب وتقيم علاقة غرامية مع شاب يرفض أن يتزوجها بعد أن تحمل طفلًا.

اقرأ/ي أيضًا: من الإباحية إلى الشهرة والثراء: نجوم سينما بدأوا حياتهم في أعمال إباحية

حاول مخرج "حجاب الحب"، أن يبرر للفيلم بعدم الإساءة إلى المحجبات، وأنه فقط حاول إثارة نقاش حول التناقضات التي يعرفها المجتمع المغربي بين المحافظة والحداثة. تطرق الفيلم أيضًا إلى حجاب بعض المغربيات، عندما توظفه من أجل الظهور بمظهر الملتزمة حتى تجد زوجًا مناسبًا.

وفي سياق أحداث الفيلم تظهر فتاة تدعى "البتول"، ترتدي الحجاب لكن لا تلتزم به طوال الوقت، لكن البتول بعد أن تتعرف على شاب وتدخل في مغامرة عاطفية معه تقرر الإبقاء على الحجاب، لتكفر عن ذنوبها وتبقى تتقاذفها عواطفها الجياشة تجاه الشاب والتزامها الديني.


5- ياسمينة والرجال.. المرأة المتمردة
هذا الفيلم يدور حول ياسمينة وهي الفتاة الجميلة المثيرة، التي تجسد مأساة المرأة في المجتمع الذكوري، والتي تتعرض للتحرش المعنوي واللفظي، بالإضافة إلى التحرش الجسدي.

رحلتها مع القهر طويلة، منذ طفولتها مع والدها الكولونيل المتقاعد، وزوجها الخنوع المتسلق، الذي تحاول الهروب منه هي وابنتها، لكنه يوقعها في العديد من المشاكل، وتتعرض لمضايقات ومحاولات تحرش مستمرة من قِبل صاحب العمل الذي تعمل عنده سكرتيرة.

فيلم ياسمينة والرجال يدور حول الفتاة الجميلة المثيرة، التي تجسد مأساة المرأة بمجتمع ذكوري، والتي تتعرض للتحرش المعنوي واللفظي

تضمن فيلم "ياسمينة والرجال" لقطات لنساء يشربن الخمر، يقمن علاقات جنسية خارج إطار الزواج، ما أثار الجدل، إلا أنه حقق شهرة واسعة وإقبالًا في القاعات السينمائية.

6- الزين لي فيك.. الممنوع من العرض

 

أثار فيلم "الزين لي فيك" الكثير من الجدل، لدرجة أن تم منعه من العرض، وانتقلت بطلة الفيلم لبنى أبيضار إلى فرنسا، بسبب المضايقات التي تعرضت لها من جراء الفيلم، وفقًا لتصريحاتها.

يتطرق فيلم "الزين لي فيك" لموضوع الدعارة في المغرب، تحديدًا في مراكش، التي تستقطب السياح الأجانب خاصة من أوروبا وبلدان شبه الجزيرة العربية في قالب درامي، بعض لقطات الفيلم التي اعتبرها البعض إباحية، تم تسربيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مما دفع السلطات من منعه من العرض.

 

اقرأ/ي أيضًا:

فيلم "Your Lie in April".. ولحبّكَ كذبت

تعرف إلى حصاد جوائز مهرجان كان 2017