الثورات المستحيلة

الثورات المستحيلة

كاريكاتير بعنوان الفصل العنصري الاقتصادي لـ طلال ناير/ السودان

تكشف الكاتبة الأمريكية ساندرا نيومان، ساخرة، عن الأسرار السبعة التي تجعل البعض ناجحين جدًا: أولها أنهم جميعا يدرسون في مدارس خاصة، وثانيها أنهم حصلوا على إرث كبير، وثالثها أنهم استغلوا علاقاتهم للحصول على وظائفهم، ورابعها أنهم تلقوا دعمًا ماليًا كبيرًا من أهاليهم ليبدأوا حياتهم، وخامسها أنهم جميعًا أعضاء في نواد خاصة، وسادسها أنهم جميعًا يجدون من يساعدهم: مربية خاصة، كاتب شبح إلخ... وسابعها صحافي يسألهم: ما سر نجاحكم؟ وينشر إجاباتهم من دون مساءلة أو تدقيق.

أي حديث عن تكافؤ فرص بين الناس في الأنظمة الديمقراطية وغير الديمقراطية يحتاج إلى تدقيق طويل

ليس كل الناجحين طبعًا يشبهون هؤلاء الذين تتحدث عنهم نيومان. فالبعض، وهم قلة قليلة جدًا، تقدموا إلى مراتبهم تلك من الدرجة صفر. لكن الغالب على الناجحين أن تربيتهم وبيئتهم وعلاقاتهم تؤهلهم للنجاح رغمًا عنهم. الناجحون الذين يحب الرئيس دونالد ترامب أن يمدحهم، هم أيضًا مثله، ساعدهم أهلهم بمبالغ مالية طائلة ليبدأوا حياتهم، وحين أصبحوا في القمة، بات انهيارهم له مضاعفات، ويجر معه شركات ومؤسسات كثيرة. لذلك لا تتردد المصارف في تعويم هؤلاء حين يوشكون على السقوط. لأن سقوطهم سيؤدي إلى سقوط كثيرين معهم. هذه الحكاية باختصار هي حكاية الناجح جدا دونالد ترامب.

اقرأ/ي أيضًا: حكاية كل صورة

إذا، وحيث أن الناجحين ينجحون لأنهم يملكون ما يمكنّهم من النجاح أساسًا ويملكون، وهذا هو الأهم، ما يمنعهم من السقوط. فإن أي حديث عن تكافؤ فرص بين الناس في الأنظمة الديمقراطية وغير الديمقراطية يحتاج إلى تدقيق طويل.

ومعنى أن يكون الناجحون أبناء بيئة واحدة، ومتصلين ببعضهم بأنساب وعلاقات مصاهرة وزواج، فهذا أمر يعيدنا إلى زمن الممالك، حين كان النسب مقررًا في حيازة الثروة والسلطة. وواقع أن السلطات المالية والاقتصادية تخشى سقوط الناجحين، لأنها قد تؤدي إلى سلسلة طويلة من الساقطين، فإن الملكية المعاصرة بهذا المعنى تتشابه في وجوه كثيرة مع إقطاعات الزمن الغابر. يوم كان رضا الملك أو السلطان كفيلًا بإقطاع المرضي عنه قرية بأهلها وفلاحيها، أو مقاطعة كاملة، ما يجعله غنيًا عن السعي، وناعمًا بالوفرة.

مؤدى هذا الوصف كله يفيد أن المجتمعات المعاصرة تقودها نخب معروفة الأنساب سلفًا حتى قبل ولادتها. هذا ينسحب على السياسة بمقدار ما ينسحب على الاقتصاد، كما ينسحب على فنون الترفيه المربحة. فابنة نجم السينما تصبح أنجلينا جولي، وموهبة كيم كارديشيان تفيض على شقيقاتها جميعًا، مثلما تفيض إمبراطوريتها المالية على أهلها وأصدقائها.

هذه النخب التي تقود المجتمعات المعاصرة تشبه أيضًا السلالات الملكية في الدنمرك التي كان يتحدر منها معظم ملوك أوروبا. وحين يفرغ منصب ملك في أي مملكة كان يؤتى به من الدنمرك، كما لو أن الحكم هو اختصاص موقوف لأبناء هذه السلالات.

المجتمعات المعاصرة تقودها نخب معروفة الأنساب سلفًا حتى قبل ولادتها. هذا ينسحب على السياسة بمقدار ما ينسحب على الاقتصاد، كما ينسحب على فنون الترفيه المربحة

هذا السرد يوضح بلا لبس كم كان مضللًا تصدير خبر خسارة مؤسس فيسبوك مارك زوكربرغ ستة مليارات دولار من ثروته في غضون ساعات. فهذه المليارات المتبخرة، لا يمكن اعتبارها جزءًا من ثروته الشخصية، ذلك أن هذه الثروة لها دور في الاقتصاد العالمي، وخسارة جزء منها هي خسارة عامة وليست خسارة شخصية. فالذين خسروا جزءًا من مدخراتهم الحيوية بسبب تبخر المليارات الستة أكثر من أن نحصيهم، والذين حققوا أرباحًا في مدخراتهم الحيوية منذ أن عادت أسهم فيسبوك للتعافي لا يحصون أيضًا. إنما الثابت في هذه المعادلة أن زوكربرغ لم يتأثر شخصيًا بسبب خسارة المليارات الستة، مثلما أنه لن يتأثر بسبب ارتفاع أسهم شركته.

اقرأ/ي أيضًا: مكابدة المنتصرين على الإمبراطورية الأمريكية

إنما، ورغم هذا كله، بل وربما بسبب هذا كله، لا سبب يدعوني لمعارضة هذا الوضع والثورة عليه. وسبب هذا الخنوع معقد ومركب على نحو لا قبل لي بفك خيوطه. ذلك أن ثروات اليوم، في معظمها وهمية، وقابلة للذوبان في لحظة خاطفة. ما يعني أن أي ثورة تنزل هؤلاء عن عروشهم لن يستفيد قادتها والقائمون بها، من أموالهم وأملاكهم لأنها قد تتبخر ما أن تبدأ الثورة، أو تنعدم قيمتها ما أن ينتشر الصخب الثوري في الشوارع. ثروات اليوم ليست أطنان قمح في إهراءات، وليست قلاعًا حجرية محصنة في محيط من الأكواخ والغابات العنيفة. أصحاب الثروات هؤلاء يسكنون أيضًا في أكواخ هزيلة، تحتاج إلى عناية دائمة ويومية. قلاعهم زجاجية وتكفي ثورة أحجار واحدة لتهديمها عن بكرة أبيها. أراضيهم وعقاراتهم ثمينة لأن كل من يسكن في الحي الذي يسكنون فيه أغنياء جدًا. ولو حدث أن هجروها لأي سبب، ستسقط من دون إنذار في هوة اللاجدوى المطلقة. وثرواتهم ليست أحجارًا كريمة مخزنة وتباع بالوزن، إنها مجوهرات ذات تواقيع، والتواقيع عليها هي ما يصنع قيمتها.

كلنا نستطيع أن نقتني خواتم ذهب، إنما قد لا نستطيع أن نقتني خاتم من توقيع تيفاني وشركاه. وأيضًا، ثمة الأرباح الخرافية التي يحققونها من بيع ما ينتجونه، أكان المباع ديونًا للعامة، أم أجهزة حاسوب. وهذا أيضًا لا يمكن اعتباره ثابتًا وراسخًا. فالاضطراب يدمره تمامًا، ويصرف الناس عنه. ذلك أن هؤلاء يحصّلون ثرواتهم لأنهم يخترعون لنا الحاجات ويستطيعون فرضها، أي الحاجات، علينا.

قبل اختراع هاتف آيفون، صنعت شركة نوكيا هواتف ذكية ومتصلة بالإنترنت. لكن نوكيا التي تقيم في أقاصي القطب المتجمد، لم تستطع فرض الهاتف الذكي على أهل المعمورة. اليوم تستطيع شركة آبل أن تجيز استخدام هاتفها كمفتاح للسيارة، وهذا كان يمكن لنوكيا أن تنجزه. لكن الفارق أن آبل تستطيع فرض منتجها الجديد على شركات السيارات بسهولة فائقة. وعليه يجدر بنا أن نستعد لما تفرضه علينا من حاجات، وأن نقبل على استخدامها ما أن تواتينا الطروف المادية والمعرفية. وعلى المنوال نفسه، يمكن أن تصادف في بار حقير في واشنطن عازفًا أمهر من مايلز ديفيس، لكنه مثل كثيرين غيره يقع على لائحة الانتظار ولا يستطيع بفنه وحده أن يفرض مزاجه على الجمهور. ثمة أباطرة يستطيعون تسويقه إذا أرادوا أو تركه ليتعفن في أقبية الحانات المعتمة في الغالب من الأحوال.

النخب التي تتصل ببعضها نسبًا وموارد وسلطة، غير قابلة للثورة عليها. على الأقل مثلما نعرف الثورات

اقرأ/ي أيضًا: العنف والدولة.. جدليات العلاقة

هذه النخب التي تتصل ببعضها نسبًا وموارد وسلطة، غير قابلة للثورة عليها. على الأقل مثلما نعرف الثورات. فالثورات اليوم، ما زالت ممكنة في البلاد التي ما زالت في الدرجة الصفر أو فوقها بقليل. حيث ليس ثمة الكثير ليخسره الثائرون إذا ثاروا. ولا يبدو أيضًا أن محاولة مشاركتها السلطة والثروة متيسرة لعامة الناس. علينا جميعًا أن نكتفي بخدمتهم، إذا قبلوا خدمتنا: أطباء، محامون، مهندسون، مخرجون، عمال تنظيفات، رجال شرطة، ونواب عن الأمة. وعلينا أن نرضى بهذا الموقع المذل، ونؤكد لأنفسنا كل يوم أن فوزنا بشرف خدمة هذه الأشباح لا يمكن تثمينه أو تعويض خسارته.

 

اقرأ/ي أيضًا:

المثقف العربي داعمًا للعنصرية في ألمانيا

ذوبان الدولة السيدة