"البالون".. ديكور لحفلات اليمن

فتحت رانيا أول محل لصنع الديكور وتزيين الحفلات بالاعتماد على "البالون" في اليمن(الترا صوت)

أرادت الاحتفاء بمولودها الأول بطريقة جديدة لم يسبقها إليها أحد في اليمن، وبعد مشاهدة بعض الفيديوهات في موقعي يوتيوب وإنستغرام، وبالاعتماد على أدوات منزلية، استطاعت رانيا وائل صنع ديكور لعيد ميلاد ابنها الأول من "البالون"، أساسًا. هكذا لفتت رانيا الأنظار إليها في عيد الميلاد الأول لطفلها، من خلال تكفلها بتزيين وصنع ديكور الحفل بنفسها وبأفكار جديدة قائمة على "البالون" الأمر الذي جعل زوجها يعجب بعملها ويشجعها على فتح أول محل لصنع الديكور وتزيين الحفلات بالاعتماد على "البالون" في اليمن.

أثبتت رانيا وائل من خلال مشروعها لتزيين الحفلات بالبالون مدى كفاح المرأة اليمنية ومحاولتها تطوير بلدها وتحديها الوضع الأمني المضطرب

تحدثت رانيا وائل لـ"الترا صوت": "افتتحت مجموعة "بابلي بالون" بدعم وتشجيع زوجي وكل من كان يشاهد أعمالي التي كنت أقوم بها في المنزل بالاعتماد على البالون، ثم بدأت بالعمل على تزيين بعض حفلات الأعراس وأعياد الميلاد والفعاليات كفعالية مهرجان الوفاء لمدينة عدن، والذي اشتغلت فيه مجسمًا من البالون باسم "عدن" بطول سبعة أمتار وعرض مترين، وأيضًا قدمت في "البازار" النسائي في مدينة عدن قوسًا ورجل مرور من البالونات".

اقرأ/ي أيضًا: مها عوض.. صورة عن تحدي نساء اليمن

وأضافت: "واجهت مشكلة مع البالونات المتوفرة في الأسواق المحلية لأنها ليست متينة وليست ذات جودة عالية ما اضطرني إلى استيراد البالونات الخاصة بمجال التزيين وصنع الديكورات من المملكة العربية السعودية". وعن ما يميز مشروعها، قالت رانيا: إن "ميزة البالونات أنها لا تحتاج إلى أدوات لتثبيتها أو معدات ضخمة أو ثقيلة قد تحتاج لاستئجارها ثم إرجاعها، يمكن تشكيل البالونات بأريحية وبأشكال إبداعية جميلة ودون أي معدات".

وللشابة رانيا أيضًا حضور في المجال الصحي والخيري، حيث تكفلت وفريق عملها بتنظيم حفل افتتاح مركز التوليد ورعاية المواليد في مستشفى الشعب والذي تم إعادة تأهيله من قبل الهلال الأحمر الإماراتي، وقامت بعمل أشكال فنية من البالونات كمجسم لممرضة حاملة لطفلين مثلًا٬ والعديد من المجسمات الأخرى الخاصة بالأطفال، وقد أكدت الدكتورة فاطمة شفيقة، مديرة مركز التوليد، لـ"الترا صوت" على فرادة العمل الذي قامت به رانيا وزوجها وفريق مشروعهما لافتتاح المركز والذي أظهر المركز البسيط في حلة جميلة، حسب تعبيرها.

اقرأ/ي أيضًا: رجال اليمن.. الخزي والعار لمن يتزوج موظفة!

يقول المهندس محمد مجدي، زوج رانيا، لـ"الترا صوت": "نطمح لتطوير المشروع وقد شاركنا في البازار النسائي، الذي أقيم قبل نصف شهر في مدينة عدن، شاركنا بلوحة جدارية مصنوعة من البالون، اللوحة كانت تضم أشكالًا للشوارع في عدن ورجل مرور واقفًا بجوار إشارة المرور، كإشارة إلى استتباب الأمن في مدينتنا، وفي مركز اللوحة شاشة عرض عكست للمشاهد مستقبل شركتنا كشركة كبيرة تضم المئات من الشباب المبدع من أبناء عدن".

وأوضحت فالنتينا عبد الكريم، رئيسة منظمة الغد للدراسات والتنمية، لـ"الترا صوت" أن "المشاريع النامية وخصوصًا النسائية منها كمشروع عمل الديكور وتزيين الحفلات بالبالون تظهر مدى كفاح المرأة ومحاولتها إنعاش وتنمية السوق المحلية في مدينة عدن متحدية الوضع الأمني المضطرب". تحاول رانيا وائل وغيرها من شابات مدينة عدن الرقي بمدينتهن لتطويرها وإخراجها من أجواء الحرب التي مرت بها مؤخرًا.


فتحت رانيا أول محل لصنع الديكور وتزيين الحفلات بالاعتماد على "البالون" في اليمن(الترا صوت)

اقرأ/ي أيضًا: 

إعلام اليمن.. موسم الهجرة إلى الجنوب

قاصرات اليمن على مائدة الزواج المبكر