الانتخابات الجزائرية.. تغذّية الانتماءات القبلية والخضوع لسطوتها!

الانتخابات الجزائرية.. تغذّية الانتماءات القبلية والخضوع لسطوتها!

تلعب الانتخابات الجزائرية دورًا في تغذية الانتماءات القبلية (دي آغوستيني/Getty)

في الوقت الذي تدور فيه رحى الصراع الانتخابي في القاعات والتجمعات الشعبية، تحسبًا للانتخابات التشريعية في الجزائر المنتظر تنظيمها في الرابع من أيار/مايو المقبل، يدور صراع انتخابي آخر غير معلن، داخل مكونات اجتماعية في بعض المدن والمناطق الجزائرية، التي مازالت المحددات السوسيولوجية تلعب فيها دورًا بارزًا في حسم مخرجات الانتخابات وتوجيه الناخبين.

في العديد من القرى الجزائرية تدفع القبيلة بمرشح يمثلها ويدافع عن مصالحها الاجتماعية والاقتصادية

ومع كل استحقاق انتخابي تستيقظ "العروشية" أو "العشائر" أو منطق "القبيلة" فجأة، وبخاصة في الانتخابات التشريعية التي تحدد فيها القبيلة مرشحيها من أبنائها، وتزكيهم ليكونوا ممثليها في البرلمان بغرفتيه (المجلس الشعبي الوطني، ومجلس الأمة)، كما تدفع القبيلة في عديد القرى الجزائرية بمرشح عنها لتمثيلها في المشهد السياسي، والدفاع عن مصالحها الاجتماعية الاقتصادية. بدوره يتمترس المرشح بقبيلته، مُستغلًا انتماءه الاجتماعي للفوز بأكبر قدر من الأصوات، والدفع نحو التفاف قطاع كبير من الناخبين في غلاقة تسودها المنفعة المتبادلة.

اقرأ/ي أيضًا: الانتخابات التشريعية في الجزائر.. متاجرة بالأمن والاستقرار لاستجداء الناخبين

ويرى محمد مجاهر أستاذ العلوم السياسية، أن القبيلة كمكون اجتماعي لا زالت "تسهم بفعالية في توجيه الناخبين في الاستحقاقات الانتخابية، وتدفع بالمنضويين تحت كيانها للتصويت على طرف ما، دون الأخذ بعين الاعتبار بالمحددات الحزبية، التي لا تمثل في نظر القبيلة سوى الإطار القانوني للترشح والتمثيل السياسي.

مجاهر في حديثه لـ"ألترا صوت"، قال إنّ "صاحب العرش الأكبر، هو الأوفر حظًا في التشريعيات"، مُوضحًا أنّ النزعة القبلية سرعان ما تتوهج في هكذا مناسبات سياسية، و"لا يبدو العرش في الجزائر ككيان اجتماعي، معنيًّا بأي مطالبات سياسية تتعلق بالمحددات الكبرى للدولة والمجتمع، مثل تعديل الدستور والعلاقات الدولية، لكنه معني أكثر بالمطالب الاقتصادية واليومية لأفراده في المنطقة الضيقة"، بحسب قوله. 

وتشديدًا منه على دور القبيلة في الانتخابات التشريعية بالجزائر، قال أستاذ العلوم السياسية محمد مجاهر، إن "عامل العرش يُعوّل عليه قبل التصويت وأثناءه، كما أن هذا العامل يظهر بقوة في الولايات الغربية والجنوبية بالجزائر، ويظهر بدرجة أقل في ولايات الشمال"، أي وفقًا لخصوصية المناطق.

من جانبه عزز ناصر جابي، الباحث في علم الاجتماع السياسي، هذا الرأي من منظور اجتماعي، فوفقًا له، الانتخابات هي محظة من المحطات التي يحتاج المرشحون فيها إلى تحفيز لانتماءاتهم القبلية من خلال مؤسسة الحزب، مُضيفًا في دراسة نشرت له حديثًا، إن "الجزائري يعود دومًا إلى انتمائه القبلي، متى كانت الحاجة ملحة، في إشارة إلى استمرار العقل الجمعي، وعدم قدرة الفرد على التحرر بشكل كامل من كيانه الاجتماعي، وهذه الحالة لديها خلفية تاريخية تتعلق بتشكل المجتمع الجزائري تاريخيًا".

وتساءل جابي قائلًا: "نحن لا نعرف من يحفز من؟ ومن يستعمل من؟ هل الحزب السياسي هو الذي يستغل العرش والقبيلة عندما يضع أبناءها على رأس القوائم الانتخابية؟ أم القبيلة هي من تستعمل الحزب، وتضع أكثر من مرشح عنها على رأس القوائم الانتخابية لأكثر من حزب في منطقة واحدة؟". 

وتبدو تلك أسئلة منطقية وجادة، ويلحقها ناصر جابي بتوضيح لمنطق القبيلة الذي يرى أنه "يجعل ابن العرش أو ابن القبيلة أو ابن الجهة، يختار أو يقدم صوته لابن جهته وقبيلته دون النظر إلى كفاءته، ويرفض في المقابل ابن قبيلة أخرى أو جهة أخرى، حتى وإن كان أفضل كفاءة".

تلعب القبيلة دورًا كبيرًا في الانتخابات، إذ إن لها دورًا مفصليًا في توجيه أصوات الناخبين

على الأرض ، ومع الحملة الانتخابية التي بدأت في التاسع من نيسان/أبريل الجاري، فإن أغلب القوائم توضع بمعيار الانتماء للعرش الكبير، وذلك بحسب تصريح المتابع للشأن السياسي، الإعلامي عبد الهادي خربوش، الذي قال لـ"ألترا صوت" إن "العرش أو القبيلة هي صمام أمان للأحزاب، حيث تضمن قاعدة انتخابية واسعة للحزب، وبالتالي جلب أكبر عدد من الأصوات".

اقرأ/ي أيضًا: الجزائر.. الانتخابات البرلمانية تبدأ من الفيسبوك

واسترجع خربوش التجارب الانتخابية السابقة، وبخاصة في رئاسيات 2014، والتشريعيات الأخيرة في 2012، قائلا إنّ "الدور الذي تلعبه الجهوية أو العروشية في الانتخابات، كبير، إذ إنّ لها دورًا مفصليًا في تحديد أو توجيه أصوات الناخبين، مثلما حدث في منطقة الأوراس، متمثلة في قبائل الشاوية، ومنطقة القبائل، وغيرها من المناطق، حيث تحاول كل قبيلة أن تسوق للمرشح المنتسب إلى المنطقة، كي يحوز على مقعد في البرلمان، خدمةً لمصالح تلك الجهة أو القبيلة".

كما يعتقد خربوش أن السلطة في الجزائر تلجأ أيضًا للعرش أو القبيلة، في حلحلة بعض الأزمات التي انفجرت في عديد المناطق الداخلية للبلاد، وأخلت بالنظام العام فيها، شارحًا تلك الحالة بقوله: "حين يعلو صوت القبيلة يخفت صوت الفرد، ويسكت عن الكلام، وتعود المياه إلى مجاريها".

 

اقرأ/ي أيضًا:

الجزائريون والحملة الانتخابية.. "ذئب تحت القفّة" 

الجزائر.. المعارضة تتخوف من انغلاقٍ سياسي