الإمارات وباكستان تشاركان في مناورات بحضور إسرائيل

الإمارات وباكستان تشاركان في مناورات بحضور إسرائيل

الطيارات الإسرائيلية خلال مناورات العلم الأحمر

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية إن عددًا من الطائرات الإسرائيلية قد وصلت إلى قواعدها في إسرائيل، مساء الأربعاء، 31 آب/أغسطس، بعد 11 يومًا من تمرينات "العلم الأحمر" التي استضافتها القوات الجوية الأمريكية في القاعدة الجوية "نيليس" اعتبارًا من 15 إلى 26 من آب/أغسطس الماضي.

أقرت الصحف الإسرائيلية أن القوات الإسرائيلية شاركت في مناورات "العلم الأحمر" جنبًا إلى جنب مع القوات الجوية الباكستانية والإماراتية

ونقلت الصحيفة عن مصادر أمريكية أن القوات الإسرائيلية شاركت في مناورات "العلم الأحمر" جنبًا إلى جنب مع القوات الجوية الباكستانية والقوات الجوية التابعة للإمارات العربية المتحدة.

اقرأ/ي أيضًا: كيف مولت "الأمم المتحدة" بشار الأسد

في نفس السياق، قالت صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل"، إن الجيش الإسرائيلي لم يعلق رسميًا على وجود طيارات تابعة لباكستان والإمارات، واكتفى بالقول إن المناورات كانت تدار من قبل الأمريكان وأن إسرائيل كانت ضيفًا فيها.

وأضافت الصحيفة أنه في حين كان الجيش الإسرائيلي يتردد في القول صراحة إنه طار إلى جانب الطيارين الباكستانيين والإماراتيين، بسبب حقيقة أن إسرائيل ليس لها علاقات دبلوماسية علنية مع الدولتين المسلمتين، فإن الولايات المتحدة التي تمتلك تلك العلاقات، لم تعاني مثل هذا التردد.

وتذكر الصحيفة أن باكستان قد أعلنت أنها مستعدة لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل حال وجود اتفاق سلام بينها وبين الفلسطينيين، ولهذا تتعقد دائمًا العلاقات بين البلدين، بحسب الصحيفة.

كما قالت الصحيفة إن هناك تقارير عن اتصالات سرية بين مسؤولين إسرائيليين وباكستانيين، من ضمنها وثيقة لويكيليكس أشارت إلى لقاء بين مسؤول رفيع في الجيش الباكستاني مع الموساد الإسرائيلي.

لكن رغم ذلك، فإن علاقات البلدين تظل قليلة جدًا، وقالت الصحيفة إنه في عام 2015 ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو حجز عشاء في أحد المطاعم لتجنب تناول الطعام في نفس الوقت مع رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.

اقرأ/ي أيضًا: مأزق الخليج في مصر

وقالت الصحيفة إنه رغم عدم وجود علاقات رسمية معلنة بين إسرائيل والإمارات، فإنه كان هناك ذوبان للجليد بينهما مؤخرًا.

وأشار التقرير إلى أنها لم تكن هذه المناورات الأولى التي تطير فيها القوات الجوية الإسرائيلية بالمشاركة مع طيارين عرب خلال أحد التدريبات. ففي خلال مناورات العام الماضي، حلقت الطائرات الإسرائيلية مع الطائرات المقاتلة الأردنية، كما زوّدتها بالوقود كجزء من التدريب.

وقال مصدر إسرائيلي لصحيفة "لجيروزاليم بوست" إن تدريب القوات الإسرائيلية على الطيران لمسافات طويلة يشكل علامة مهمة، نظرًا لاحتمالية الحاجة لمثل هذه الرحلات في المستقبل وخصوصًا إلى إيران. في إشارة إلى تحضير إسرائيل نفسها لأي مواجهة مع إيران.

وأضاف المصدر الإسرائيلي للصحيفة "نحن نحتاج للتدريب على تدريبات الطيران لمسافات الطويلة، وهذه مهمة معقدة، ولم أر أحدًا يستطيع أن يفعل ذلك دون مساعدة أمريكية".

وأضافت الصحيفة أنه خلال التدريبات نفسها، قامت الطائرات الإسرائيلية بمواجهة السرب الأمريكي، في محاكاة عدو، في الهواء، وكذلك بمواجهة بطاريات صواريخ أرض جو وهمية، وكذلك بالتدريب على مواجهة محاولات اختراق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالطائرات

وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول إنه في عام 2017، ستقوم إسرائيل بتنظيم مناوراتها الخاصة بها تحت عنوان "العلم الأزرق"، وأن الولايات المتحدة قد أكدت مشاركتها بالفعل في هذه المناورات، بالإضافة لتوقع حضور عدد الدول الأخرى الصديقة لإسرائيل.

اقرأ/ي أيضًا:

صفقة أسلحة تاريخية بين أمريكا وإسرائيل

رجل المخابرات الأمريكية الذي يسبب صداعًا لأمريكا