الإجابة النموذجية على سؤال

الإجابة النموذجية على سؤال "أين ترى نفسك بعد 5 سنوات من الآن؟"

اجعل أجوبتك على أسئلة مقابلات العمل متسقة مع الوظيفة التي تتقدم إليها دون زيف أو ابتذال (Getty)

في هذا المقال، الذي ننقله مترجمًا بتصرف عن موقع "Ellevate"، تجاوب إيميلي لاميا، المديرة التنفيذية لشركة "Pivot Journeys"، عن سؤال شائع جدًا في مقابلات العمل، حتى بات مزعجًا ومبتذلًا، وهو: "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات من الآن؟".

الغرض الحقيقي من سؤال "أين ترى نفسك بعد سنوات من الآن؟" هو معرفة إذا كانت هذه الوظيفة في هذه الشركة ستثمل حافزًا لك للاستمرار فيها

وتبين لاميا أيضًا سبب لجوء الشركات إلى هذا السؤال، وما هي دلالاته الفعلية، والأهم وقبل كل شيء كيف تجيبه بالطريقة الأمثل.

اقرأ/ي أيضًا: 7 نصائح أساسية للنجاح في مقابلة العمل عبر "سكايب"


حُدد لك موعد مقابلة العمل، ومنذ اللحظة الأولى التي عرفت فيها الزمان والمكان بدقة، لم توفّر وقتًا أو جهدًا في الاستعداد لكل الاحتمالات الممكنة، إذ ترى أنها المقابلة التي ستغير مجرى حياتك.

وبالفعل بدأتَ في البحث عن الأجوبة المثالية على الأسئلة التي تتوقع أن يوجههوا لك، مثل: "حدثنا عن نفسك" و"أخبرنا عن تجارب عملك السابقة"، وغير ذلك من الأسئلة، بما فيها الخادعة، مثل سؤال: "ما هي نقاط قوتك ونقاط ضعفك؟".

لكن، يبقى هناك سؤال واحد، تشعر عند مواجهته، بأن كل سنوات خبرتك، قد جافتك، ولا تدري له جوابًا، إنه سؤال: "أين ترى نفسك بعد خمس سنوات من الآن؟".

أين ترى نفسك بعد سنوات من الآن؟

بصراحة، معظمنا، وهذا يشملني أنا ويشملك أنت، لا يملك فكرةً واضحةً عن المكان الذي ستستقر به رحلته المهنية بعد عشر سنوات أو حتى خمس سنوات من الآن. لكن بالتأكيد، لن تستطيع قول ذلك ردًا على السؤال الفخ.

نعم، إنه سؤال فخ، فلك أن تصدق أو لا تصدق؛ لم يجد العلم بعد طريقةً صادقةً ورصينةً للإجابة على هذا السؤال. والحقيقة هي أن الشخص الذي يقابلك لا يتوقّع منك أن تعطيه جوابًا مباشرًا عن الأهداف التي تعمل على تحقيقها. ولكن هناك سببٌ وراء طرح هذا السؤال في مقابلات العمل!

الغرض الحقيقي من هذا السؤال، هو معرفة إن كانت هذه الوظيفة تحديدًا في هذه الشركة تحديدًا مناسبة لك، لذا فتهتم الشركات بمعرفة بأن تعلم إذا ما كنت تنوي الاستمرار في المنصب الذي تقدمت إليه أم لا، وإذا ما كنت عازمًا على النمو فيه أم لا، وإذا ما كانت الوظيفة سببًا كافيًا لتدفعك للاستيقاظ باكرًا كل صباح، لخمس سنوات، أم لا.

وعلى هذا الأساس، يجب أن يكون جوابك على هذا السؤال، أن هذه الوظيفة التي أتيت إلى مقابلتها، هي خطوتك الواضحة القادمة. أخبرهم أنها تتسق مع اهتماماتك وأهدافك ومسار مشوارك المهني.

الإجابة النموذجية

ويمكنك أن تجرب هذا النموذج من الإجابة على هذا السؤال:

"بصراحة، لا أعرف بنسبة 100% ما الذي تخبّئه لي السنوات العشر أو الخمس القادمة في رحلتي المهنية، ولا أستطيع أن أخبركم عن يقينٍ تامٍّ كيف سيكون حالي آنذاك. لكنني أعرف أمرين اثنين بشكل جيد: الأول هو أن واجباتي اليومية تستلزم مني أن أحرص على أؤدّي (اذكر الأنشطة والمسؤوليات والمهارات والمهام التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بعملك) كل يومٍ من أيام عملي. والثاني هو أنني على الأرجح سأستمر بالعمل في (اذكر اسم المجال القطاع الذي تعمل فيه، والمرتبط بالوظيفة التي تقدمت إليها) في السنوات الخمس القادمة".

على سبيل المثال، لو أنك تجري مقابلة عمل لشغل منصب مدير مشاريع في مؤسسة تعليمية غير ربحية، فجوابك على هذا السؤال، سيكون من هذا القبيل:

بصراحة، لا أعرف بنسبة 100% ما الذي تخبّئه لي السنوات العشر أو الخمس القادمة في رحلتي المهنية، ولا أستطيع أن أخبركم عن يقينٍ تامٍّ كيف سيكون حالي آنذاك. ولكنني أعرف أمرين اثنين بشكل جيد: الأول هو أن واجباتي اليومية تستلزم مني أن أنظّم وأعمل عن كثب مع الفريق. وأنا واثقٌ بأن مهاراتي التنفيذية والتنظيمية وقدرتي على إدارة الآخرين ستكون في واجهة ما سأقوم به من عمل. والأمر الثاني هو أنني سأستمر بالعمل في القطاع التعليمي لاهتمامي بقضية التعليم".

مقابلات العمل
يجب أن توضح في إجابتك أن الوظيفة التي تتقدم إليها هي خطوتك القادمة المناسبة لك

حسنًا، هكذا، بهذه الإجابة، أخبرتَ من يجري معك المقابلة، أن هذه الوظيفة مناسبة لك، وأن المؤسسة التي تتقدم للعمل فيها، هي بمثابة خطوة مهمة بالنسبة لك على الطريق الذي ترغب في الاستمرار به.

تنبيهات

ومما يستحق التنبيه إليه، هو: حتى إن كنت تعتقد بأنك تريد أن تكون على رأس عملك الخاص يومًا ما، أو تريد الانتقال إلى إدارة المشاريع على مستوى إداري أعلى، فمقابلة العمل ليست المكان ولا الزمان المناسبين للتطرّق إلى ذلك.

عليك أن تنتبه إلى جعل أجوبتك متسقة قدر الإمكان، بلا زيف أو ابتذال، مع المنصب الذي تقدمت من أجل العمل فيه

كما عليك أن تنتبه إلى جعل أجوبتك متسقة قدر الإمكان، بلا زيف أو ابتذال، مع المنصب الذي تريد العمل فيه. وإذا كان هذا المنصب بالفعل خطوة منطقية لك، بالنظر إلى تاريخ مشوارك المهني وما تستشرفه لنفسك من مستقبل، فلن يصعب عليك أن تجد أجوبةً في هذا السياق.

 

اقرأ/ي أيضًا:

7 أسئلة في مقابلات العمل صممت لخداعك

4 أسئلة لا تتردد في طرحها أثناء مقابلة العمل

6 علامات على أن الوقت قد حان لتقديم استقالتك!

وظائف قطاع التكنولوجيا الأعلى أجرًا لعام 2019!