الأولوية للغرب.. تحقيق يكشف تمييز فيسبوك في حماية المستخدمين

الأولوية للغرب.. تحقيق يكشف تمييز فيسبوك في حماية المستخدمين

يعطي فيسبوك الأولوية للغرب في قضايا حماية المستخدمين (Getty)

لقد أصبح الفيسبوك أداة في يد الديكتاتوريات وأصحاب النفوذ السياسي،  يستخدمون  منصته، ذات 2.8 مليار مشترك، كوسيلة للتلاعب بالرأي العام، للضغط على الشعوب والتحريض ضد خصومهم، يَخلُصُ تحقيق نشرته جريدة الغارديان. كما يكشف عن تواطؤ من إدارة منصة التواصل الاجتماعي المذكورة مع هذا الواقع، انطلاقًا من تحليل الجريدة بيانات 30 حالة تلاعب وضغط سياسي رصدها فريق عمل فيسبوك في 25 دولة حول العالم، ثبتَ تساهلُ أو عدم تحرك الإدارة في التعامل معها عندما يخص الأمر دول العالم الثالث.

على عكس سرعة ردَّة فعلها عقب عمليَّة التدخل الروسية في انتخابات الرئاسة الأمريكية، فإن إدارة فيسبوك إما أنها تتحرك ببطء أو تبقى ساكنة إزاء عمليات من هذا النوع حينما تقع في العالم الثالث

فعلى عكس سرعة ردَّة فعلها عقب عمليَّة التدخل الروسية في انتخابات الرئاسة الأمريكية، سنة 2016، وما تعهَّدت به وقتها من محاربة لأي عمليَّة تلاعب سياسي بالرأي العام، نجد أن إدارة فيسبوك "إما أنها تتحرك ببطء أو تبقى ساكنة إزاء عمليات من هذا النوع حينما تقع في الدول الصغيرة والفقيرة"، يقول تحقيق الغارديان. ويضيف على لسان  صوفي زهانغ، أخصَّائية تحليل بيانات معلوماتية وموظفة سابقة لدى فيسبوك، "هناك الكثير من الاعتداءات الخطيرة من هذا النوع تتم يوميًا على الفيسبوك، الذي تبقى إدارته ساكنة إزاءها، لأنها لاتمثل ما يكفي من خطر على علاقاتها العامة".

اقرأ/ي أيضًا: فيسبوك والسياسة القذرة.. خادم مطيع للأوامر الإسرائيلية والأمريكية

صوفي زهانغ التي أقالتها إدارة فيسبوك في أيلول/ سبتمبر الماضي، بدعوى مردودها  المهني "الضعيف"، كانت تشغل منصبًا في مكتب محاربة التضليل الإعلامي والتلاعب السياسي بالشركة. كتبت قبل مغادرتها المنصب رسالة وداعٍ تعترف فيها بأن يديها "ملطَّخة بالدماء"خلال الثلاث سنوات التي قضتها في العمل، حيث "اكتشفت محاولات كثيرة لاستغلال المنصة من قبل حكومات العالم، من أجل تضليل شعوبهم، وصناعة رأي عام يتحكمون به". وتضيف زهانغ في رسالتها: "في مرات نسيت عددها لكثرتها، قمت بنفسي باتخاذ الخيار بدلًا عن مواطني تلك البلدان فيما يخص سيادتهم الوطنيَّة، دون أن أتخذ أي إجراء لمنع سياسييهم من شن حملاتهم تلك".

وتذكر، على سبيل المثال لا الحصر، كيف أنها تابعت  هجمة  الذباب الإلكتروني التابع للرئيس الهندوراسي خوان أورلاندو هيرنانديز "مستهدفة تضليلَ الشعب هناك". ووُسمت ولاية هيرنانديز بالخروقات الجسيمة في حقوق الإنسان، وارتباطها باستشراء الفساد في البلاد. رغم ذلم لم تتحرك إدارة فيسبوك إزاء عملية التضيل هذه إلا بعدَ تسعة أشهر من وقوعها. في أذريبجان كذلك، اكتشفت زهانغ أن الحزب الحاكم يشن نفس الهجمات على المعارضين، فيما "أخذت إدارة فيسبوك سنوات قبل أن تواجهها".

"فيسبوك لا تكترث كثيرًا لهذه العملية، خوفها مقتصرٌ فقط على عدم تسريب تلك المعلومات وخلقَ الضجة" تقول زهانغ في حديثها للصحيفة. فيما تعيد الجريدة إمكانية وجود ظاهرة كـ "الذباب الإلكتروني" إلى ثغرة في سياسات استخدام فيسبوك، التي لا تفرض حصرًا لعدد الصفحات ونشاطات الصفحات التي يمتلكها الفرد الواحد على الشبكة، هذه الثغرة "التي بقيت لحد الآن مفتوحة، ويستغلُّها لحدِّ الآن الحزب الحاكم في نشر ملايين التعليقات التنمرية ضد معارضيه".

حينما قامت روسيا بالتدخل في الرئاسيات الأمريكية عبر تسريب مراسلات داخلية لأعضاء الحزب الديموقراطي، مستخدمة في ذلك طريقة مماثلة، قام فيسبوك بتنصيب فريق من نخبة المحققين للكشف وتصفية شبكة الحسابات الوهمية تلك. بالمقابل لم تتحرَّك بعد إزاء ما قام به مدير الصفحة الرئاسية الهندوراسية، ولا الحزب الحاكم الأذري.  بالنسبة لنائب رئيس الشركة لقسم السلامة، غاي روزن، فإن "حالات الاستغلال هذه تتعدى مئات الآلاف، لهذا يجب علينا أن نبدأ بمعالجتها في الدول ذات الأولوية (دول العالم الأول) وبعدها ندبِّر أمرنا نزولًا إلى الأسفل"، تنقل زهانغ عن دردشة جمعتها بنائب الرئيس المذكور. كما تذكر مذكِّرة وجهت لها سنة 2019 من الإدارة تحدد منح الأولوية في التعامل مع تهديدات من هذا النوع حصرًا لدول أمريكا الشمالية وغرب أوروبا وخصومها الخارجيين كروسيا وإيران.

وينشر التحقيق بيانات تقارن بين مدة تعامل إدارة فيسبوك مع هذه الحالات في دول العالم، لنجد أنها أخذت يومًا واحدًا حين استهدفت هجمة بولاندا، ووصلت إلى 426 يومًا في حالة أذريبجان. أما في حالة دولٍ عربية، ظهرت هي الأخرى في بيانات التحقيق، كتونس حيث لم تتخذ الإدارة أي تحرُّكٍ للحد من الهجمات. وكالعراق في سنة 2019، في خضم الانتفاضة الشعبية، حيث تقرُّ زهانغ باكتشافهم ما لا يقل عن 1700 حساب وهمي لدعم شخصية سياسية بعينها، لم تعر لها الإدارة اهتمامًا.

هناك الكثير من الاعتداءات الخطيرة تتم يوميًا على الفيسبوك، الذي تبقى إدارته ساكنة إزاءها، لأنها لاتمثل ما يكفي من خطر على علاقاتها العامة

هذا واحتجَّت فيسبوك على لسان ناطقتها الرسمية، ليز بورجوا، في حديث لها مع الصحيفة، على "انتقادات السيدة زهانغ  لجهودنا في اجتثاث ظاهرة استغلال منصتنا لنشر حملات تضليل سياسي". وتضيف "أننا نلاحق بحزم هذا الاستغلال، وسخَّرنا لذلك فريقًا من 100 مختصٍّ في هذا الأمر"، خاتمة حديثها بتأكيد على أن "محاربة الحسابات الوهمية والأخبار الزائفة من أكبر أولوياتنا".