الأميون في الجزائر.. رحلة البحث عن نقطة ضوء

الأميون في الجزائر.. رحلة البحث عن نقطة ضوء

تخلصت النسوة من الخوف والخجل وخرجن لمحو أمية أتعبتهم (أحمد الربيعي/أ.ف.ب)

يبحث الكثيرون عن التألق والإبداع في مجالات تخصصاتهم، لكن الآلاف في الجزائر يحلمون بفرصة "قراءة كتاب" أو "كتابة بعض الأحرف" لا أكثر، هذا ما يردده المعلمون الجزائريون الذين اختاروا تعليم كبار السن، في إطار ما يعرف بالاستراتيجية الوطنية لمحو الأمية في الجزائر ما بين ( 2007 – 2017  ). هم يطمحون إلى تعليم شخص وإخراجه من "قلق" الأسئلة التي تراوده يوميًا، ونزع عبء الغيرة التي في القلوب.

يخضع الآلاف، من كبار السن خاصة، لبرنامج محو الأمية في الجزائر، ومعظمهم متفائلون بتخليهم عن الجهل وتخلصهم من الخوف والخجل

"هم يقرؤون ويكتبون ونحن لا"، "هم يقرؤون الجرائد وأنا لا أستطيع حتى فهم ما يدور في البلد" و"هم يقرؤون القرآن وأنا أحفظ فقط السور القصيرة التي أصلي بها صلواتي الخمس" ، هكذا يرد البعض من كبار السن ممن عاشوا أزيد من سبعة عقود دون أن يعرفوا للحروف معنى.

اقرأ/ي أيضًا: ثلث المغاربة أميّون

في منطقة القبائل الكبرى، وسط الجزائر، خرجت الكثيرات من نساء القرى للدراسة، فرحات وهن يتوجهن إلى قسم بمحاذاة قرية بوغني، بأعالي جبال جرجرة الشامخة، تركن بيوتهن من أجل دروس محو الأمية، في قسم مخصص لهن بدار البلدية.

"لا شيء يخجلني عندما أذهب برفقة جاراتي للتعلم"، تردد الطاوس، امرأة تجاوزت الستين من عمرها، في تصريح لـ"ألترا صوت"، متباهية أنها صارت تعرف التفرقة بين الحروف وتقوم بتعلم كتابتها، سواء الحروف العربية أو الأمازيغية. تفتخر الطاوس بلغتها الأمازيغية ولهجتها القبائلية، قائلة: "كم هو رائع أن تجد نفسك تقلب صفحات الكتب وتعرف كيف تكتب أسماء متعددة".

يخضع الآلاف لبرنامج محو الأمية، الذي وضعته وزارة التربية الوطنية لدروس التعليم والدعم في الجزائر، مرتين في الأسبوع. الكثير منهم متفائلون بأنهم يتعلمون ويبحثون عن معرفة العالم ككل. يقول عادل صاري، معلم محو الأمية بمحافظة تبسة، شرق الجزائر، لـ"ألترا صوت": "إنه تحد كبير من طرف هؤلاء، وكم هو جميل أن تجد من بينهم من ينافسون أحفادهم في القراءة والكتابة ويتباهون بذلك أمام الملأ".

"الأمر بالنسبة لهم عبارة عن رغبة جامحة منذ سنوات ومتعة لا حدود لها"، تقول السيدة زبيدة بن عاشور لـ"ألترا صوت"، مضيفة أنها "صارت تعيش أحلامًا كبيرة أهمها أن تصل إلى الثانوية، ولم لا تجتاز عتبة البكالوريا؟"، بينما تتنافس مع زميلاتها في قسم محو الأمية بدائرة "حجوط"، غرب العاصمة الجزائرية، في النجاح وعلامات أفضل من معلمتهم.

أغلب الكتلة السكانية غير المتعلمة والأمية في الجزائر هي من كبار السن الذين لم تتح لهم ظروف الاستعمار الفرنسي التعلم ودخول المدرسة

ورغم أن برنامج محو الأمية في الجزائر منح الآلاف فرصة للتعلم والخروج من عتمة الأمية إلى نور العلم، فإن قطاع محو الأمية في الجزائر يطرح عديد المشاكل التي تعيق عمل بعض المعلمين. تقول المعلمة نورية. ل، من محافظة غيليزان لـ"ألترا صوت"، "المشاكل تتعلق بعدم توظيفنا في مناصب قارة ولكن بعقود ما قبل التوظيف، نشتغل بأجر يتراوح ما بين 8 آلاف دينار جزائري إلى 18 ألف دينار شهريًا أي أجر شهري لا يصل إلى 100 يورو، كما أننا نتلقى رواتبنا مرة كل ثلاثة أشهر وبعضنا متطوع".

اقرأ/ي أيضًا: التهميش .. كلمة سر الأقاليم المصرية

كما لفت المعلم نور الدين بوعزيز، من محافظة قسنطينة شرق الجزائر، في تصريح لـ"ألترا صوت" إلى أن "شهادة عمل المعلمين في محو الأمية غير معترف بها في حال ما تقدم المنتسب للديوان في مسابقة التوظيف الخاصة بالأساتذة في الطور الابتدائي، وهذا ما يحرم العشرات من المعلمين ممن اشتغلوا لفترة تزيد عن عشر سنوات في قطاع محو الأمية من حقوقهم في الطموح للترقية في التعليم وحصرهم فقط في تنفيذ برنامج محو الأمية".

سياسيًا، تخصص الحكومة ميزانية سنوية توجه لتنفيذ برامج محو الأمية، حيث أحصت السنة الماضية انتساب أزيد من 99 ألف شخص تحت غطاء "الديوان الوطني لمحو الأمية" عبر مؤسسات وجمعيات تنشط في مجال تدريس الأميين في مختلف محافظات الجزائر. يقول الخبير في البيداغوجيا الأستاذ محمد لعلام: "الهدف من هذا البرنامج هو منع تجدد الكتلة السكانية غير المتعلمة في الجزائر، وقد أصدرت السلطات قوانين تجبر العائلات الجزائرية على تسجيل أبنائها في المؤسسات التعليمية كما فرضت عقوبات على الأولياء الذين يحرمون الأطفال من التعلم والتسجيل في المدرسة".

تاريخيًا، أغلب الكتلة السكانية غير المتعلمة والأمية في الجزائر هي من كبار السن الذين لم تتح لهم ظروف الاستعمار الفرنسي التعلم ودخول المدرسة، وهو ما دفع الجزائر إلى اتخاذ عدة تدابير لمحاربة الأمية منذ التسعينيات، حيث كانت وقتها نسبة الأمية، بحسب رئيسة جمعية "أقرأ لمحو الأمية وتعليم الكبار" عائشة باركي، "تقدر بـ30 في المائة لتنخفض بعد ذلك إلى 14 في المائة في ظرف 26 سنة". بالموازاة مع ذلك، فئة المتسربين من المدارس في فترة العشرية السوداء، التي عاشتها الجزائر في التسعينيات، هي الفئة المستهدفة الثانية من أقسام محو الأمية.

اقرأ/ي أيضًا:

التعليم.. "المهمش الأكبر" في ميزانية السودان

نساء "المغرب العميق"