الأميرة اليابانية ماكو تتنازل عن 1.3 مليون دولار لتتزوّج شخصًا من العامّة

الأميرة اليابانية ماكو تتنازل عن 1.3 مليون دولار لتتزوّج شخصًا من العامّة

الأميرة ماكو (Reuters)

ألتراصوت- فريق الترجمة 

أعلنت الأميرة اليابانية ماكو إنها ستتنازل عن مستحقاتها الإمبراطورية البالغة أكثر من مليون دولار أمريكي، والتي كانت مخصصة لها بعد تخليها عن لقبها الملكي بسبب ارتباطها بشخص من العامّة.

أعلنت الأميرة اليابانية ماكو إنها ستتنازل عن مستحقاتها الإمبراطورية البالغة مليون دولار أمريكي، والتي كانت مخصصة لها بعد تخليها عن لقبها الملكي

ونقلت رويترز عن وسائل إعلام يابانية يوم السبت أن الأميرة اليابانية ماكو قررت التنازل عن مبلغ مخصص لها بعد فقدان لقبها الملكي بسبب زواجها المزمع من خطيبها الذي كان زميلها على مقاعد الدراسة، والذي تأجل لسنوات عديدة بسبب التعقيدات الرسميّة التي واجهت الحبيبين. وتصل قيمة المبلغ إلى أكثر من 1.3 مليون دولار أمريكي.

الأميرة ماكو (29 عامًا) هي حفيدة الإمبراطور أكيهيتو، الذي تخلى هو الآخر عن العرش، وقد أعلنت ارتباطها رسميًا بحبيبها "كي كومورو" عام 2017، إلا أن زواجهما تعثّر عدة مرات. لكن هيئة الإذاعة اليابانية أعلنت أخيرًا أن الحكومة ستوافق على تنازل الأميرة ماكو عن مبلغ يصل إلى 150 مليون ين (1.35 مليون دولار أمريكي)، وهو المبلغ المخصص لأي فرد من عائلة الإمبراطور يتخلّى عن لقبه الرسمي من أجل الزواج من أحد أفراد العامّة خارج العائلة الملكية. وقد وافقت الأميرة على هذا الخيار، بالرغم من الانتقادات الشديدة التي لحقت بها من الرأي العام الياباني المتحفّظ على خيار الأميرة والمنتقد لخطيبها.

وأشارت هيئة البث اليابانية أن موعد الزواج بين الأميرة ماكو وخطيبها "كي كومورو" سيعلن عنه في وقت لاحق من شهر تشرين الأول/أكتوبر، مع ترجيح غير رسمي بأن تتم مراسم الزفاف قبل نهاية العام الجاري في الولايات المتحدة، حيث تعتزم ماكو أن تقطن مع زوجها المستقبلي.

علاقة حبّ من الجامعة

ترتبط الأميرة ماكو مع حبيبها "كي كومورو" بعلاقة عاطفية منذ زمالتهما معًا في الجامعة، وقد استمرّت علاقتهما قويّة رغم انفصالهما المكاني لفترة طويلة عن بعضهما، حيث يعيش هو في نيويورك وهي في اليابان.

وكان الرأي العام الياباني في العام 2017 متحمسًا لهذه القصّة الرومانسية التي أثارت الجدل في القصر الإمبراطوري، حيث أعلنت ماكو وكومورو عزمهما على الارتباط الرسمي بهدف الزواج، وكان من المقرر أن يتزوجا في تشرين الثاني/نوفمبر 2018. لكن في شباط/فبراير 2018، أعلن البلاط الإمبراطوري تأجيل الزواج سنتين على الأقل، وذلك بعد تقارير تتعلق بمسائل مالية عالقة وديون على والدة كومورو لصالح خطيبها السابق.

ورغم أن الزواج بين ماكو وكومورو قد نال موافقة والدها، وريث العرش، أكيشينو، إلا أنه أعلن أن على ابنته وخطيبها أن يكسبا استحسان العامة، خاصة أن الأميرة ستحصل على مبلغ 1.3 مليون دولار أمريكي (150 مليون ين)، وهي من أموال الضرائب، حين تتخلى ماكو عن لقبها من أجل الزواج بكومورو. وذلك من أجل مساعدتها على بدء حياة جديدة "عادية" بعد زواجها من أحد العامة، وعيشها خارج جدران القصر الإمبراطوري في طوكيو.

ويبدو أن إصرار الأميرة ماكو على زواجها من كومورو، دفعها إلى الإعلان عن عزمها التخلي عن المبلغ المخصص لها من الحكومة اليابانية للتنازل عن لقبها، من أجل تجاوز حالة الجدل في اليابان بشأن استحقاقها لهذا المبلغ، وكسب استحسان العامّة قبل الإعلان عن موعد الزواج.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

نكسة جديدة.. اليابان تعلّق استخدام 1.6 مليون جرعة من لقاح موديرنا

الحكم على "سفّاح تويتر" بالإعدام في اليابان

اليابان تعلن الأمير أكيشينو وريثًا للعرش الإمبراطوري بعد ناروهيتو

 

:دلالات