الأمن المصري في مواجهة غضب طلاب الثانوية

الأمن المصري في مواجهة غضب طلاب الثانوية

تظاهرة طلابية في القاهرة (Getty)

أغلق طلاب الثانوية العامة عدة مداخل لميدان التحرير أثناء توافدهم على الميدان وذلك استعدادًا للتظاهر السلمي ضد إعادة الامتحانات وهو السبيل الذي انتهجته الوزارة على خلفية تسريب الامتحانات.

أهم مطالب طلاب الثانوية المعترضين: وقف إعادة الامتحانات، وإقالة وزير التعليم، وتطهير الوزراة حتى لا يتكرر مشهد تسريب الامتحانات في المستقبل.

و قد اجتاحت تظاهرات طلاب الثانوية العامة المحافظات، عقب إصدار وزارة التربية والتعليم قرارًا بإلغاء امتحان مادة الرياضيات التطبيقية "الديناميكا"، بعد ثبوت تسريبه، وقررت الوزارة تأجيل امتحانات مواد الجيولوجيا والعلوم البيئية، والتاريخ، والرياضيات البحتة "الجبر والهندسة الفراغية" لـ4 تموز/يوليو المقبل، على أن يتم إعادة امتحان "الديناميكا" السبت 2تموز/يوليو.

اقرأ/ي أيضًا: التسريبات توجل امتحانات الثانوية العامة المصرية

أما بالنسبة لرد فعل الحكومة، الذي اختارات أن يكون ردًا أمنيًا، فقد دفعت قوات الأمن بـ5 سيارات فض شغب تابعة للقوات الخاصة للأمن المركزي، بشارع محمد محمود، مزودة بمدافع مياه، ما أجبر الطلاب على التراجع مرة أخرى إلى الشوارع الجانبية.

وأغلقت قوات الأمن مدخل ميدان التحرير من اتجاه شارع محمد محمود، بعد وصول المئات من المتظاهرين، ووضعت قوات الأمن الحواجز الحديدية أمام مظاهرات الطلبة عن طريق عدد من جنود الأمن المركزي، لمنع وصولهم للميدان.

و قد اجتاحت المظاهرات عدة محافظات منها السويس والاسماعيلية والدقهلية و في الاسكندرية كما كان هناك وفقة للطلاب عند مكتبة الاسكندرية.

وتظاهر الطلبة منددين بالمنظومة التعليمية يهتفون "منظومة فاشلة":

 

وواجه الأمن تظاهرات الطلاب بالخرطوش وطارد الطلاب في الشوارع في حين شدد الطلاب على سلمية مظاهراتهم وأنها ليست تابعة لأي حزب أو مؤسسة سياسية وأن مطالبهم واضحة وتحركاتهم كانت من الانتفاض ضد الفساد في المنظومة التعليمية وخرابها الذي وصل إلى مستقبلهم واعتراضهم على طريقة إدارة الوزرارة لما تغرق فيه من فساد.

اقرأ/ي أيضًا: شاومينج لا يموت..تسريبات الثانوية العامة مستمرة

و كانت أهم مطالب المحتشدين من الطلاب: وقف إعادة الامتحانات، وإقالة وزير التربية والتعليم، وتطهير الوزراة من الفساد، حتى لا يتكرر مشهد تسريب الامتحانات في المستقبل.

الوزارة من جهتها، وكرد فعل على الاعتراضات الحاشدة، فقد أعدت خطة جديدة لطباعة أسئلة امتحانات الثانوية العامة لمواد الديناميكا والجبر والهندسة الفراغية والجيولوجيا والعلوم البيئية والتاريخ، ونقل الأسئلة إلى اللجان وتكليف 5 مسئولين كبار فى وزارة التربية والتعليم مكلفين بالإشراف على طباعة الأسئلة الجديدة وصندقتها.

وفي تصريحات لجريدة الأهرام شبه الرسمية، صرح مسئول بالوزارة أنه "أنه كان من الصعب إلغاء امتحان مادة الديناميكا قبل بدء اللجنة، لافتًا إلى أن غرفة العمليات توصلت إلى وجود تطابق فى مضمون الأسئلة المسربة والورقة الحقيقة للامتحان 8:20 صباحا، مشيرًا إلى أن تأجيل الامتحان كان يحتاج إلى قرار ووقت معين، مما أدى إلى بدء اللجنة وكان من الصعب إلغاؤه أثناء أداء الطلاب للامتحان، واصفًا قرار الإلغاء "بالجريء" وأنه محاولة للتصدي للفساد".

أما الطلاب وأولياء الأمور الذي تجمهروا في حالة من السخط والغضب أمام مبنى وزارة التربية والتعليم، فقد رفعوا لافتات منددة بسياسات الوزارة، وكتبوا شعارات "دفعة الظلم"، "مش هنعيد"، "احنا طلبة مش عبيد"، وعلت الأصوات والصراخ والبكاء أحيانًا من أولياء الأمو الذين عبروا بغضب وسخط عما حدث لأبنائهم، متهمين الوزارة بالفشل الذريع في تأمين امتحانات أبنائهم التى تحدد مصيرهم غير المعروف لهم الآن، واتهم الأهالي الوزارة بعدم التأمين الجيد لهذه الامتحانات، ووصفوا ما حدث بالمهزلة.

اقرأ/ي أيضًا:

 مصر..أحاديث المصالحة مرة أخرى