الأطفال النازحون في العراق..عمالة وأجور قليلة

الأطفال النازحون في العراق..عمالة وأجور قليلة

بحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، فإن "أكثر من نصف مليون طفل عراقي منخرطون في سوق العمل". (Getty)

في السابع عشر من آذار/مارس 2016، نزح محمد النمراوي (14) عامًا من قضاء هيت في محافظة الأنبار إلى العاصمة بغداد. لم يجد الطفل الأنباري ما يكفيه وعائلته لاستئجار بيت في منطقة الأعظمية ببغداد، لذا اضطر إلى العمل في ورشة نجارة بأجر قال عنه "قليل جدًا".

بحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، فإن أكثر من نصف مليون طفل عراقي منخرطون في سوق العمل.

يعمل النمراوي تسع ساعات في اليوم، وفي أحايين أخرى تصل ساعات العمل لنصف يوم كامل. هذا كله بسعر 10 آلاف دينار عراقي، أي ما يعادل سبعة دولارت أمريكية. لكنه مع ذلك يرى بقاءه في العمل "َضروريًا" لحين تمكنه من العودة لمدينته التي نزح منها بسبب المعارك التي دارت هناك بين القوات الحكومية العراقية وتنظيم داعش".

اقرأ/ي أيضًا: ما الذي سيحدث إذا انسحبت كلينتون من الانتخابات؟

وجود النمراوي عاملًا وهو في هذا العمر يعد مخالفًا لقانون العمل العراقي، الذي ينص في مادته السادسة من الفصل الثالث، على أن الحد الأدنى لسن العمل هو 15 عامًا. وبحسب اتفاقية حقوق الطفل الدولية في العام 1989، فإن كل من هم دون سن الثامنة عشر يعتبرون أطفالًا ويجب أن تكون لهم حماية ورعاية خاصة.

ويؤكد المتحدث باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العراق، عمار منعم، لـ"الترا صوت" "وجود عمالة قدمت من مناطق النزوح أثرت على عمالة السكان الأصليين"، لكنه عزا ذلك إلى كونه "حالة طبيعية بسبب الظرف الذي يعيشه العراق".

ولا توجد إحصائية دقيقة تمتلكها وزارة العمل والشؤون الاجتماعية حاليًا، عن عمالة الأطفال النازحين في العراق، بحسب المتحدث الرسمي باسم الوزارة.

اقرأ/ي أيضًا: مشهلاتي الحكومة..برلمان مصر يستهزئ بالدستور

من جهتها تقول عضو لجنة الطفل والمرأة في مجلس النواب العراقي، ريزان الشيخ علي لـ"الترا صوت": "إن الأطفال النازحين يعملون بأجور أقل من أجور العمال الآخرين، وهذا سببه اضطرارهم للعمل والحصول على مبالغ تكفيهم خلال فترة نزوحهم".

وتُعبر عن "أسفها لعدم امتلاك الحكومة العراقية خطة لمساعدة الأطفال النازحين، والحد من عمالة الأطفال بشكل عام"، عازية الأمر إلى "عدم وجود قانون لحماية الطفل العراقي، بسبب عدم اتفاق الكتل السياسية على إقراره".

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، فإن أكثر من نصف مليون طفل عراقي منخرطون في سوق العمل.

وفي تقرير لها أصدرته في تموز/يوليو الماضي، قالت اليونسيف: "تضاعف عدد الأطفال العاملين ليصل إلى أكثر من 575 ألفًا منذ عام 1990 الذي شهد هجوم العراق على الكويت وصولا للغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 ثم الصراع الطائفي الذي لا يزال مستمرًا".

وكشف تقرير اليونسيف أن 10% تقريبًا من أطفال العراق -أي أكثر من 1، 5 مليون طفل- قد أجبروا على الفرار من مساكنهم نتيجة العنف منذ بداية عام 2014، ولمرات متكررة في بعض الأحيان. كما تسببت الحروب في تدمير واحدة من كل 5 مدارس، مما أدى إلى فقدان ملايين الأطفال لفرصهم في التعليم.

اقرأ/ي أيضًا: 

هل بدأت إسرائيل بتحضير بديل للسلطة الفلسطينية؟

ترامب يلحق بكلينتون في استطلاعات الرأي