الأردن يأمل في إيصال الكهرباء إلى لبنان بحلول نهاية العام الحالي

الأردن يأمل في إيصال الكهرباء إلى لبنان بحلول نهاية العام الحالي

زواتي مع وزير البترول والثروة المعدنية المصري في عمّان (Getty)

ألتراصوت- فريق التحرير

قالت وزيرة وزيرة الطاقة والثروة المعدنية في الأردن هالة زواتي إنها  تأمل أن تصل الكهرباء إلى لبنان بحلول نهاية العام الجاري. وأضافت الوزيرة الأردنية في لقاء مع قناة"سكاي نيوز عربية" أن الأردن والنظام السوري ولبنان "بحثوا الجدول الزمني لإعادة تشغيل خط الربط الكهربائي لتوصيل الكهرباء للبنان". وبناء عليه فإن الدول الثلاث "تأمل بتوصيل الكهرباء إلى لبنان بحلول نهاية العام الجاري".

يعاني لبنان من أسوأ أزماته الاقتصادية والتي أثرت على إمدادات الطاقة المتوفرة لديه

 وأشارت الوزيرة الأردنية في معرض حديثها عن تمويل خط الربط الكهربائي إلى أن لبنان "يسعى لتمويل خطة نقل الكهرباء من البنك الدولي"، مؤكدة أن "أي شركة ستعمل على ملف نقل الكهرباء للبنان لن تخترق قانون قيصر"، في إشارة إلى العقوبات المفروضة على عدد من الشخصيات والشركات في النظام السوري.

مشاكل مستفحلة في قطاع الطاقة في لبنان

يأتي الإعلان الأردني في وقت يشهد فيه لبنان أزمة اقتصادية حادة ومشاكل مستفحلة  في التزود بالكهرباء والوقود. 

وكان وزارء الطاقة في كل من الأردن وسوريا ولبنان عقدوا اجتماعا يوم الأربعاء في العاصمة عمّان، لبحث ملف تصدير الكهرباء الأردنية إلى لبنان، عبر الشبكة الكهربائية السورية، حيث بحث المجتمعون تفاصيل خطة العمل، بما تتضمنه من اتفاقيات وتقييمات لجاهزية البنى التحتية وشبكة الكهرباء في سوريا التي تعاني من أعطاب كثيرة قد يتطلب إصلاحها عدة أشهر، علما وأن عمّان استضافت قبل مدة قصيرة أيضا اجتماعًا وزاريًا لدول خط الغاز العربي، تم خلاله الاتفاق على إيصال الغاز المصري إلى لبنان عبر الأردن وسوريا.

 

وقد تلا اجتماع وزراء الدول الثلاث "اجتماعٌ فني ضم المعنيين في شركات نقل الكهرباء في الدول الثلاث" تم عقده يوم الثلاثاء الماضي.

وتعليقًا منه على جاهزية البنى التحتية في سوريا لنقل الكهرباء إلى لبنان، قال وزير الكهرباء في النظام السوري غسان الزامل إن النظام في دمشق"باشر منذ حزيران/يونيو بإعادة تأهيل خط الربط الكهربائي"، مضيفا أن "الربط التزامني بين الشبكتين السورية والأردنية يحتاج ثلاثة أشهر".

الإعلان الأردني يأتي في وقت يشهد فيه لبنان أزمة اقتصادية حادة ومشاكل مستفحلة  في التزود بالكهرباء والوقود.

من جهته، أكد وزير الطاقة اللبناني وليد فياض أن الخطوات المقبلة على صعيد لبنان "تتركز على موضوع التمكين التمويلي للاتفاقيات من خلال البنك الدولي". 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

تقسيم تكلفة الانهيار المالي.. سؤال صندوق النقد للبنان

لبنان الذي يكاد يغيب عن مداركنا