افتتاح الكالتشيو.. يوفنتوس يستهل حملة الدفاع عن لقبه بثلاثية في مرمى سامبدوريا

افتتاح الكالتشيو.. يوفنتوس يستهل حملة الدفاع عن لقبه بثلاثية في مرمى سامبدوريا

كريستيانو رونالدو يدوّن ثالث أهداف اليوفي في مرمى سامبدوريا (Getty)

ألترا صوت - فريق التحرير

افتتح يوفنتوس حامل اللقب مشواره في الدوري الإيطالي، بفوز هام على سامبدوريا بثلاثة أهداف دون رد، لينجح المدرّب الجديد أندريا بيرلو في أولى اختباراته الرسميّة هذا الموسم.

اتّجهت الأنظار إلى مدرّب يوفنتوس الجديد أندريا بيرلو، نجم خطّ الوسط السابق أوكلت إليه مهمّة تدريب نادي السيّدة العجوز خلفًا للمُقال ماوريسيو ساري، مهمّته هي مواصلة مسيرة الفريق المتميّزة محلّيًا، والمنافسة على بطولة دوري الأبطال، وتعتبر مواجهة سامبدوريا في المرحلة الأولى، بمثابة اختبار حقيقي لقدراته التدريبيّة، سيّما وأن الفريق يعاني من غياب أبرز نجومه، وأفضل لاعب في الكالتشيو الموسم اسابق، ونحكي عن النجم الأرجنتيني باولو ديبالا.

افتتح يوفنتوس مشواره في الكالتشيو بفوز مستحقّ على سامبدوريا، لينجح بيرلو في أول اختبار رسميّ له كمدرّب لليوفي

المباراة التي أقيمت على ملعب أليانز ستاديوم الخاص بيوفنتوس جرت بحضور جماهيري بلغ ألف متفرّج، اكتفى الملعب بهذا العدد بسبب إجراءات صحيّة خاصّة بفيروس كورونا، وقبل بداية اللقاء تمّ استعراض الجوائز الفرديّة التي نالها لاعبو اليوفي في الموسم الماضي، حاز ديبالا على جائزة أفضل لاعب، والحارس تشيزني على جائزة أفضل حارس مرمى، ونال السويدي ديان كولوسيفسكي جائزة أفضل لاعب شاب، الأخير نال هذه الجائزة نظرًا لمستواه اللافت مع نادي روما، كان معارًا وقتها من اليوفي إلى ذئاب العاصمة، والآن عاد إلى ناديه الأصلي الذي تفاخر بنيله لهذه الجائزة.

بدأت المباراة بشكل مثالي لبطل الدوري الإيطالي، ضغط كثيف على مرمى سامبدوريا، استهلّه دانيلو بتسديدة قويّة علت المرمى، ومن ثمّ مرّر رامسي كرة حريريّة لكريستيانو رونالدو، والذي انفرد بالحارس إيميل أوديرو ، لكنّ الأخير أنقذ الموقف ببراعة، قبل أن يفتتح السويدي الشاب كولوسيفسكي أهداف اللقاء، حينما صوّب كرة جميلة مقوّسة تجاه المرمى، معلنًا تقدّم فريقه في الدقيقة 13.

اقرأ/ي أيضًا:  بطل السكوديتو الأزلي.. يوفنتوس يحسم لقب الكالتشيو للموسم التاسع على التوالي

عاند الحظّ مرّة أخرى النجم البرتغالي، كريستيانو سدّد كرة قويّة ردّها القائم، ولم يستفد الدون من تمريرة جميلة لرامسي، أهدرها بغرابة جانب مرمى سامبدوريا، والذي اكتفى بتسديدة خطرة في الشوط الأوّل عبر ديباولي، والذي ذهبت كرته جوار قائم مرمى الحارس تشيزني.

تألّق حارس سامبدوريا في الشوط الثاني، وأنقذ مرماه من هدف محقّق لجيانلوكا فرابوتا، وكاد لاعب سامبدوريا بونازولي أن يسجّل هدف التعديل، كان ذلك لو تعامل بشكل جيّد مع تمريرة زميله راميريز، ليأتي الدور على لوسيلسو لاعب اليوفي، والذي سدّد كرة غاية في الخطورة، حرف مسارها الدفاع وجاورت القائم.

ومع إهدار كريستيانو مزيدًا من الفرص آخرها من ركلة حرّة مباشرة تصدّى لها الحارس، أتى الدور على بونوتشي الذي أنهى تشتّت الدفاع بعد ركلة ركنيّة، أنهاه بتسديدة أمام المرمى الخالي، مسجّلًا هدف فريقه الثاني، وأمّن تشيزني تفوّق اليوفي، حينما تصدّى لتسديدة القائد إيكدال رغم ملامستها لبونوتشي الذي حرف مسارها قليلًا.

وأتى الدور على الوافد الجديد الأمريكي وستون مكيني في مسلسل إهدار الفرص، صوّب كرة قويّة تعذّب كثيرًا الحارس في انتشالها من على خطّ المرمى، قبل أن يكسر كريستيانو رونالدو النحس الذي لازمه، وينجح في تدوين أوّل اهدافه في الكالتشيو هذا الموسم، حينما انفرد بحارس سامدوريا، وصوّب كرة قويّة في الشباك على يمينه، مؤكّدًا فوز يوفنتوس بثلاثيّة نظيفة.

وفي بقيّة نتائج المرحلة الأولى من الدوري الإيطالي، تغلّب نابولي على بارما 2-0، وجنوى على كروتوني 4-1، وانتهى لقاء ساسولو مع كالياري بالتعادل 1-1، وسبق أن افتُتحت الكالتشيو بمواجهتين يوم السبت، حينما تعادل هيلاس فيرونا مع روما دون أهداف، وانتصر فيورينتينا على تورينو 1-0.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

هزيمة المتصدّر والوصيف.. الميلان يقلب تأخّره أمام اليوفي بهدفين إلى فوزٍ مثير

يوفنتوس سيّدًا على تورينو.. والميلان يقرّبه من تأكيد سيادته على إيطاليا كلّها