اغتيال الصحفية دافني كاروانا غاليزيا.. لن تغتالوا الحقيقة

اغتيال الصحفية دافني كاروانا غاليزيا.. لن تغتالوا الحقيقة

كانت دافني غاليزيا من الصحفيين المميزين في كشف فساد مسؤولين في موطنها مالطا (رويترز)

اغتالوا جسدها لكن رسالتها راسخة وستتناقلها أجيال من الصحفيين والمدونين عبر العالم. عن دافني كاروانا غاليزيا نتحدث، الصحفية المالطية وعضوة الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين Daphne Caruana Galizia، التي لقيت مصرعها في موطنها مالطا، مساء أمس، بعد أن تم تفجير سيارتها فور خروجها من منزلها.

تعرف الصحفية دافني كاروانا غاليزيا بـ"ويكيليكس المرأة الواحدة"، وقد سبق إدراج اسمها في لائحة أكثر 28 شخصًا مؤثرين في أوروبا

دافني كاروانا غاليزيا هي "المدوّنة الغاضبة" و"ويكيليكس المرأة الواحدة"، كما جاء عنها في "بوليتيكو" الأوروبية، التي ذكرت أيضًا أن "لا أحد معفى من أسئلة دافني ولغتها الحارقة". وهي التي ضُمّن اسمها في لائحة "بوليتيكو" لأكثر 28 شخصًا مؤثرين في أوروبا، العام الماضي.

اقرأ/ي أيضًا: كيف يحمي الصحفي نفسه من الانتهاكات في مصر؟

دافني كاروانا غاليزيا، 53 عامًا، تعيش مع زوجها وأبنائها الثلاثة، وبدأت العمل في الصحافة ككاتبة عمود صحفي في "صنداي تايمز" التي تصدر من مالطا عام 1987، ثم صارت مساعدة محرر في "ذا مالطا إندبندنت". وفي السنوات الأخيرة، تحولت إلى الكتابة في مدونتها الخاصة، تحت اسم Running Commentary، والتي جذبت حوالي 400 ألف قارئ في مناسبات عدة، حسب "بوليتيكو" الأوروبية، وهو رقم ضخم بالنسبة لبلد صغير كمالطا لا يتجاوز عدد سكانه 450 ألف نسمة.

 دافني كاروانا غاليزيا

ومن أهم إنجازاتها أنها قادت العمل الاستقصائي في قضايا الفساد في فضيحة "وثائق بنما" في بلدها مالطا. وهو ما انجر عنه تلقيها تهديدات من مجهولين بتصفيتها. يذكر أن دافني وجهت اتهامات إلى أعضاء في حكومة جوزيف موسكات إلى جانب زوجته بالتورط في قضايا فساد وأثبتت وجود اسم الزوجة ضمن فضيحة "وثائق بنما"، وهو ما نفاه رئيس الوزراء المالطي حينها مؤكدًا براءة زوجته. وكان موسكات، الذي يرأس الحكومة منذ 2013، قد فاز في الانتخابات العامة المبكرة التي أجريت منذ أربعة أشهر.

كان آخر ما صرحت به كاروانا غاليزيا تورط رئيس وزراء مالطا ومساعدين له في الارتباط بشركات أوفشور والحصول على مكافآت من أذربيجان

ووثائق بنما هي وثائق سُرِّبت من شركة "موساك فونسيكا" للمحاماة، ومقرها بنما، نشر جزءًا منها الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين، ومقره واشنطن، وقد احتوت بيانات مالية لأكثر من 214 ألف شركة في ما وراء البحار، في أكثر من مئتي دولة ومنطقة حول العالم. نشرت هذه الوثائق في أوائل نيسان/ أبريل 2016، وكشفت تورط عدد كبير من الشخصيات العالمية، ومنها شخصيات عربية نافذة، بالفساد والتهرب الضريبي، وتبييض أموال عبر شركات عابرة للحدود، وغير ذلك.

اقرأ/ي أيضًا: زهير اليحياوي.. شهيد الإنترنت التونسي

وكان آخر ما صرحت به كاروانا غاليزيا أن "أصابع الاتهام موجهة لرئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات واثنين من أقرب مساعديه بالارتباط بشركات الأوفشور لبيع جوازات سفر مالطية والحصول على مكافآت من حكومة أذربيجان"، حسب ما ذكرت صحيفة ذا غارديان البريطانية. مع العلم أن ذات الصحفية كانت قد  كشفت تورط الوزير المالطي كونراد ميزي، ومسؤول موظفي رئيس الوزراء جوزيف موسكات، كيث ستشيمبري، في فضيحة "وثائق بنما".

وأحدث اغتيال دافني كاروانا غاليزيا صدمة في موطنها مالطا وأيضًا في معظم دول العالم. وأدانه الكثيرون، وكان التفاعل معه عاليًا على مواقع التواصل الاجتماعي. واعتبره زعيم المعارضة في مالطا، آدريان ديليا، "اغتيالًا سياسيًا"، فيما طالبت عائلتها بتغيير القاضية المكلفة بالتحقيق في مقتلها، لأنها سبق أن أعلنت إجراءات قضائية، بصفتها الشخصية، ضد غاليزيا، بسبب تصريحات سابقة للصحفية، كما أن دافني كارونا غاليزيا تُعرف بمعارضتها اللاذعة لحزب العمال الحاكم والحكومة المالطية منذ سنوات.

 

اقرأ/ي أيضًا:

ما مصير وثائق بنما في تونس؟

وثائق بنما.. ساسة الفساد المالي حول العالم